المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سريلانكا تفرض حالة الطوارئ والمحتجون يقتحمون مكتب رئيس الوزراء الذي تم تعيينه رئيساً بالإنابة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جنود من الجيش السريلانكي في دورية قرب المقر الرسمي للرئيس جوتابايا راجاباكسا بعد ثلاثة أيام من اقتحامه من قبل متظاهرين، كولومبو 12 يوليو 2022
جنود من الجيش السريلانكي في دورية قرب المقر الرسمي للرئيس جوتابايا راجاباكسا بعد ثلاثة أيام من اقتحامه من قبل متظاهرين، كولومبو 12 يوليو 2022   -   حقوق النشر  Rafiq Maqbool/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

أمر رئيس الوزراء السريلانكي، رانيل ويكريميسنغ، الجيش والشرطة بـ"إعادة إرساء النظام" في تصريح متلفز، وذلك بعدما اقتحم متظاهرون مناهضون للحكومة مكتبه، الأربعاء.

ودخل المتظاهرون إلى مكتب رئاسة الحكومة بعد إعلان رئيس البرلمان، ماهيدنا أبيواردانا، تعيين رئيس الوزراء رئيساً بالإنابة، وهو القرار الذي لم يرضِ المحتجين كما يبدو. 

وأفاد شهود عيان بأن رجالاً ونساء تمكنوا من اختراق العوائق العسكرية واقتحموا مكتب رئيس الحكومة ورفعوا أعلام البلاد بعدما فشل عناصر الشرطة والجيش في صدّهم على الرغم من إطلاق الغاز المسيل للدموع واستخدام خراطيم المياه

تعيين رئيس الوزراء رئيساً بعد هرب الرئيس

وعُيّن رئيس الوزراء السريلانكي رانيل ويكريميسنغ رئيسا بالإنابة بعد فرار الرئيس غوتابايا راجابكسا إلى خارج البلاد، وفق ما أعلن رئيس مجلس النواب الأربعاء مع مطالبة آلالاف المحتجين بتنحي الرجلين.

وقال ماهيدنا أبيواردانا في كلمة تلفزيونية مقتضبة "بسبب غيابه عن البلاد، أبلغني الرئيس راجابكسا بأنه عيّن رئيس الوزراء رئيساً بالإنابة وفقا لما ينص عليه الدستور".

وفرضت البلاد حالة الطوارئ.

فرار الرئيس

ووصل الرئيس السريلانكي راجابكسا فجر الأربعاء إلى المالديف على متن طائرة عسكرية أقلّته من كولومبو بعدما تعهّد الاستقالة من منصبه إثر احتجاجات شعبية عارمة ضدّه.

وقال مسؤول في مطار ماليه، عاصمة جزر المالديف، لوكالة فرانس برس إنّ الطائرة العسكرية وهي من طراز أنطونوف-32 هبطت في المطار آتية من كولومبو وعلى متنها أربعة أشخاص بينهم الرئيس البالغ 73 عاماً وزوجته وحارس شخصي.

وأضاف أنّه فور نزولهم من الطائرة تمّ اصطحابهم، بحراسة الشرطة، إلى وجهة لم تُعرف في الحال.

وكان مسؤولون في مطار كولومبو أفادوا فرانس برس أنّ الطائرة العسكرية أقلعت متّجهة إلى المالديف بعد حصولها على إذن بالهبوط في مطار ماليه.

وقال أحد هؤلاء المسؤولين إنّ الرئيس ومرافقيه "خُتمت جوازات سفرهم واستقلّوا رحلة خاصة للقوات الجوية".

وبحسب مسؤولين في مطار كولومبو فإنّ الطائرة ظلّت جاثمة لأكثر من ساعة على مدرج المطار من دون أن تتمكّن من الإقلاع وذلك بسبب التباس بشأن ما إذا كانت سلطات جزر المالديف قد سمحت لها بالهبوط على أراضيها أم لا.

وقال مسؤول في مطار العاصمة السريلانكية لفرانس برس طالباً عدم نشر اسمه "كانت هناك بعض لحظات القلق، لكن في النهاية سارت الأمور على ما يرام"، مشيراً إلى أن الطائرة أقلعت متّجهة إلى مطار ماليه الدولي.

وأضاف أنّ العديد من المحيطين بالرئيس لم يسافروا معه على متن هذه الطائرة العسكري.

وكان هؤلاء قد توجّهوا معه إلى مطار كولومبو الإثنين للسفر برفقته إلى دبي، لكنّهم عادوا أدراجهم بعدما رفض مسؤولو الهجرة التوجّه إلى قاعة كبار الزوار لختم جوازات سفرهم، في وقت أصرّ فيه راجابكسا على عدم استخدام المرافق العامة في المطار.

وكان راجاباكسا وعد بإعلان استقالته من منصبه الأربعاء، قائلاً إنّه يريد إتاحة حصول "انتقال سلمي للسلطة".

وكان الرئيس فرّ من مقرّ إقامته الرسمي في العاصمة كولومبو السبت بعد أن اقتحم هذا المقرّ عشرات آلاف المحتجين الغاضبين متوّجين بذلك أشهراً من المظاهرات المطالبة باستقالته بسبب أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد.

وسعى راجاباكسا للسفر إلى الخارج بينما لا يزال يتمتّع بالحصانة من الملاحقة القضائية، لأنّه إذا استقال أثناء وجوده في بلاده فستسقط عنه الحصانة ومن المرجّح أن يتعرّض للاحتجاز.

وفشلت محاولاته السابقة للسفر على متن طائرة عسكرية إلى الهند، أقرب جيران سريلانكا، إذ إنّ السلطات الهندية لم تسمح لطائرة عسكرية بالهبوط في مطار مدني.

ولا يصدر مكتب الرئاسة بيانات عن وضع الرئيس، لكن راجابكسا الذي لا يزال القائد الأعلى للقوات المسلحة يتمتع بامكانية استخدام وسائط عسكرية.

واستخدم الرئيس بالفعل سفينة تابعة للبحرية لنقله السبت من القصر الرئاسي الذي يحاصره المحتجون إلى قاعدة كاتوناياكي، في شمال شرق البلاد. وتوجه الإثنين إلى مطار كولومبو الدولي على متن مروحية.

وأمضى الرئيس وزوجته ليل الثلاثاء في قاعدة عسكرية بالقرب من المطار الدولي بعد أن فاتته أربع رحلات جوية كان من الممكن أن تقلهما إلى الإمارات.

وفوّت شقيقه الأصغر باسل الذي استقال من منصب وزير المالية في نيسان/أبريل رحلة جوية متجهة إلى دبي، بعد مواجهة مماثلة مع سلطات الهجرة.

مبالغ نقدية

وحاول باسل استخدام خدمة مدفوعة الأجر لحمل الحقائب مخصصة للمسافرين من رجال الأعمال، لكنّ موظفي المطار والهجرة أعلنوا إيقاف هذه الخدمة السريعة بأثر فوري.

وقال مسؤول في المطار لوكالة فرانس برس إن "بعض الركاب احتجوا على صعود باسل على متن طائرتهم"، موضحاً "كان الوضع متوترا، لذلك غادر المطار على عجل".

وكان من المقرر أن يتقدم باسل الذي يحمل الجنسية الأميركية أيضًا، بطلب للحصول على جواز سفر جديد بعد أن ترك جواز سفره في القصر الرئاسي عند فرار عائلة راجابكسا السبت إثر هجوم المحتجين، وفقًا لمصدر دبلوماسي.

وترك الرئيس السريلانكي في القصر حقيبة مليئة بالوثائق و 17,85 مليون روبية (49 ألف يورو) نقدًا، تم تسليمها للمحكمة.

وفي حال استقالة راجابكسا، سيتولى رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ منصب الرئيس بالوكالة تلقائيا، إلى حين انتخاب البرلمان نائبا يكمل الولاية التي تنتهي في تشرين الثاني/نوفمبر 2024.

لكن ويكرمسينغ يواجه أيضًا تحديًا من قبل المتظاهرين الذين يخيمون أمام مكتب الرئاسة منذ أكثر من ثلاثة أشهر للمطالبة باستقالة الرئيس بسبب الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي تمر بها البلاد.

ويتهم راجابكسا بسوء إدارة الاقتصاد إلى حد أن العملات الأجنبية نفدت من البلاد لتمويل حتى الواردات الأساسية، وهو أمر ترك السكان البالغ عددهم 22 مليون نسمة في وضع صعب للغاية.

وتخلّفت سريلانكا عن سداد ديونها الأجنبية البالغ قدرها 51 مليار دولار في نيسان/أبريل وتجري محادثات مع صندوق النقد الدولي من أجل خطة إنقاذ محتملة.

واستهلكت سريلانكا تقريبا إمداداتها الشحيحة أساسا من البترول. وأمرت الحكومة بإغلاق المكاتب والمدارس غير الأساسية لتخفيف حركة السير وتوفير الوقود.

المصادر الإضافية • وكالات