المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

توقيف سعودي بتهمة الكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي يظهر نفوذ المملكة في الولايات المتحدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المعارضة السعودية اللاجئة في الولايات المتحدة دانة المعيوف
المعارضة السعودية اللاجئة في الولايات المتحدة دانة المعيوف   -   حقوق النشر  AP/AP

تبدأ قصة القاء القبض على شخص سعودي في الولايات المتحدة الأمريكية بتهمة الكذب على المسؤولين الفيدراليين بشأن استخدام حساب مزيف لمضايقة وتهديد المنتقدين السعوديين، عندما وصلت رسالة إلى المعارضة السعودية دانة المعيوف من شخص عرض عليها المساعدة للتخلص من دعوى قضائية بقيمة خمسة ملايين دولار، كانت قد رفعت على المعيوف من قبل عارضة أزياء سعودية مؤيدة للحكومة.

صاحب الحساب الوهمي كتب أن عليهم الاجتماع. كان ذلك في ديسمبر/ كانون الأول 2019، أي بعد عام على مقتل وتقطيع الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، المعيوف رفضت لقاء الشخص خوفا من احتمال تعرضها للاختطاف أو إعادتها إلى المملكة. تقول أنا سعيدة الأن لأنها لم تذهب للقاء الشخص.

القت النيابة الفيدرالية الأمريكية القبض على رجل اسمه إبراهيم الحسن 42 عاما، بشأن حساب مزيف استخدمه لتهديد وابتزاز المعارضين ومعظمهم من النساء الذين يعيشون في الولايات المتحدة وكندا.

ورفض متحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي التعليق على الاتهامات. ولم يرد محامي الحسين على طلبات متعددة للتعليق، ولا السفارة السعودية في واشنطن.

تشير شكوى تم الكشف عنها الشهر الماضي في محكمة اتحادية في بروكلين إلى تحقيق أوسع في حملات المضايقة عبر الإنترنت التي تستهدف المعارضين السعوديين في الولايات المتحدة وأقاربهم، وهي جزء من اتجاه القمع العابر للحدود الذي أثار قلق السلطات الأمريكية في السنوات الأخيرة حيث تسعى العديد من الحكومات الاستبدادية إلى ذلك. معاقبة المعارضين في الخارج.

في وقت سابق من هذا العام، على سبيل المثال، كشفت وزارة العدل الأمريكية عن مؤامرة من قبل عملاء يعملون نيابة عن الحكومة الصينية لمطاردة ومضايقة ومراقبة المعارضين في الولايات المتحدة.

تأتي الشكوى في الوقت الذي تتواصل فيه الانتقادات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تتعلق بقمع المعارضة في المملكة وخارجها، بينما أكدت الحكومة السعودية في الماضي أن منتقديها يحرضون على العنف، ويشكلون تهديدًا لأمن المملكة.

Bandar Aljaloud/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved
الأمير محمد بن سلمان مع جو بايدن في جدة السعوية 15/07/2022Bandar Aljaloud/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

ومع ذلك، التقى الرئيس جو بايدن بن سلمان وتقاسم معه قبضة ودية في قمة دبلوماسية الأسبوع الماضي في المملكة العربية السعودية.

وأثارت المشاهد انتقادات لاذعة من زملاء الرئيس الديمقراطيين والجماعات الحقوقية بعد أن تعهد بايدن بمعاملة المملكة على أنها "منبوذة" واعتبر الأمير محمد مسؤولاً عن مقتل خاشقجي.

من جدة، قال بايدن إنه أثار موضوع جريمة قتل خاشقجي "الفاضحة" مع الأمير محمد وأنه كان "مباشرًا" بشأن قضايا حقوق الإنسان، دون الخوض في التفاصيل.

بينما يتهم البعض بايدن بالتخلي عن وعده بوضع حقوق الإنسان في صميم سياسته الخارجية خلال رحلته إلى المملكة، فإن اعتقال الحسين في نيويورك يؤكد أن المسؤولين الفيدراليين يسعون بشكل متزايد لمنع حدوث هذه الانتهاكات الحقوقية على الأراضي الأمريكية.

بدأت حملة المملكة لإسكات الانتقادات في أمريكا في عام 2019، زعم ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة أن المملكة العربية السعودية جندت اثنين من موظفي تويتر للتجسس على آلاف الحسابات بما في ذلك تلك الخاصة بالمواطنين الأمريكيين والمعارضين السعوديين.

قال عبد الله العوده، رئيس قسم الخليج في منظمة "داون مينا" لتعزيز الديمقراطية، مقرها واشنطن: "هذا الرجل هو مجرد غيض من فيض". ويزعم العودة أنه تعرض لمضايقات من الحسين رغم عدم ذكر اسمه في الشكوى. "إنها حملة أكبر بكثير من قبل الحكومة السعودية للوصول إلى الناس في الخارج."

كان الحسين طالب دراسات عليا في جامعتين في ولاية ميسيسيبي. يقول مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه كان يمتلك حساب تحت اسم @ samar16490، وهو حساب أهان بلا هوادة النساء الشابات على إنستغرام وهددهن بهدف واضح هو مساعدة الحكومة السعودية.

بين يناير/ كانون الثاني 2019 وأغسطس/ آب 2020، زُعم أنه حافظ على اتصال منتظم مع موظف حكومي سعودي كان يقدم تقاريره إلى مسؤول في الديوان الملكي.

وقال ممثلو الادعاء أيضا إن الحسين التقط لقطات شاشة لمنشورات خاشقجي على تويتر تعود إلى عام قبل وفاته واحتفظ بصور لخاشقجي على هاتفه هذا العام، مما يكشف عن هوس بالمعارضين السعوديين.

تم اتهام الحسين بالكذب على السلطات الفيدرالية خلال ثلاث مقابلات بين حزيران/ يونيو 2021 وكانون الثاني/ يناير 2022. ويقول مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه أخبر المحققين أنه لم يستخدم أي حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي بخلاف تلك التي تحمل اسمه.

قام ضحايا الحسين بفحص هواتفهم بشكل روتيني لاكتشاف موجات جديدة من الهجمات اللاذعة. كنساء ينتقدن الحكومة السعودية ، قلن إن تحذيرات الحسين كانت جزءًا من حملة قوية يطلقها كل يوم جيش من المتصيدين على وسائل التواصل الاجتماعي.

ورد أن الحسين قال للناشطة السعودية دانة المعيوف، "إن الأمير محمد بن سلمان سيمحوك من على وجه الأرض" مذكرا إياها بمصير النساء المعارضات المسجونات في المملكة.

المصادر الإضافية • أ ب