المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

موسكو وكييف توقعان الجمعة اتفاقا في تركيا لحل أزمة الحبوب الأوكرانية (أنقرة)

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
مزارع أوكراني يحمل في يده حبات من القمح. التاريخ 1 يوليو تموز 2022
مزارع أوكراني يحمل في يده حبات من القمح. التاريخ 1 يوليو تموز 2022   -   حقوق النشر  GENYA SAVILOV/AFP or licensors

أعلنت الرئاسة التركية أن الاتفاق الأممي بشأن تصدير الحبوب الأوكرانية سيتم التوقيع عليه الجمعة في مدينة اسطنبول.

وسيشارك في حفل التوقيع كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة أنكونيو غوتيريش ومندوبين عن روسيا وأوكرانيا

ولا تزال أكثر من 20 مليون طنّ من الحبوب عالقة في الموانئ الأوكرانية بسبب الحصار الروسي عليها وسط مخاوف من نشوب أزمة غذائية حادّة خصوصًا في إفريقيا.

 وفي أول رد فعل لواشنطن، رحبت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس بالاتفاق المبدئي حول صادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود، لكنها قالت إنها تركز على تحميل روسيا المسؤولية عن تنفيذ الاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية نيد برايس "نرحب بإعلان هذا الاتفاق من حيث المبدأ، ولكن ما يهمنا الآن هو تحميل روسيا مسؤولية تنفيذ هذا الاتفاق والسماح للحبوب الاوكرانية ببلوغ الاسواق العالمية".

واضاف "كان ينبغي ألا نكون في هذا الوضع منذ البداية. كان ذلك قرارا متعمدا من جانب روسيا باستخدام الأسمدة الغذائية كسلاح".

وأشاد برايس خصوصا بالجهود الدبلوماسية التي بذلها الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش وتركيا، التي تعارضت مواقفها غالبا في الاعوام الاخيرة مع الولايات المتحدة حول أزمة سوريا وشراء الأسلحة من روسيا.

وأوضح المتحدث أنه تم اطلاع واشنطن على تفاصيل الاتفاق.

وقد ارتفعت اسعار الأسمدة الغذائية في شكل كبير في العالم منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، أحد أكبر مصدري الحبوب، وطالت هذه الأزمة خصوصا الدول الأشد فقرا.

ويهدف الاتفاق الذي يتم التفاوض في شأنه منذ أكثر من شهرين الى إخراج ملايين الأطنان من الحبوب الأوكرانية العالقة عبر البحر الاسود، مع تسهيل الصادرات الروسية من الأسمدة والحبوب.