المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: عالم الأزياء الفاخرة والأحذية النادرة يلقى رواجا بين شباب قطر

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: عالم الأزياء الفاخرة والأحذية  النادرة يلقى رواجا بين شباب قطر
حقوق النشر  euronews

في عدد جديد من برنامج "قطر 365" التقت يورونيوز  بعدد رواد الأعمال المعروفين في مجال الأزياء  والتصميم والذين يقفون وراء صناعة الموضة المتنامية في بلد يشهد  إقبالا كبيرا على الملابس الفاخرة.

تصميم فاخرة  من عمق التراث تنافس أرقى العلامات

لم تدرك المهندسة الكيميائية ليلى الأنصاري أن هواياتها ستتحول إلى عمل ناجح للملابس وفساتين الزفاف مع  فريق عمل متكون من 13 موظفا.

تقول  ليلى ليورونيوز إن "الموضة هي شغفي. أنا سعيدة وفخورة بفريقي. لدينا جميعًا أفكار جيدة نضيفها إلى تصميماتنا بناءً على ثقافتنا المختلفة".

ابتكرت ليلى ثوبًا مستوحى من معرض ديور والذي نظم سابقا  في متاحف قطر واستخدمت ليلى في تصميم الفستان تقنيات النسيج التقليدية باستخدام سعف النخيل.

تقول ليلى "كل شيء هنا يلهمني، الثقافة، أصدقائي، عائلتي، البحر والصحراء".

وصلت تصاميم ليلى ذات الإصدار المحدود إلى رفوف متاجر "غلاري لافاييت" العالمية بالدوحة.

وليست ليلى المصممة الوحيدة التي تلقى نجاحا فقد احتلت نماذج أول حذاء فاخر محلي الصنع لصاحبته حصة حداد متاجر غلاري لافييت كذلك.

وصممت حصة  الحذاء في  الدوحة وتم تصنيعه في إيطاليا.

إلهامي ينبع من المرأة التي ترتدي (حذائي) من وقوتها وطاقتها
حصة حداد
مصصمة أزياء

كما ابتكرت مجموعة حصرية للأحذية المزينة باللؤلؤ والأحجار الكريمة بتصميم مستوحى من من العمارة والفن والثقافة العربية.

إمبراطورية أزياء

كما التقت يورونيوز برائدة الأعمال القطرية أمل أمين أحد أبرز أيقونات عالم الموضة في قطر، واستطاعت أمل بناء إمبراطورية أزياء من خلال جمعها وعرضها لمجموعة متنوعة من القطع المبتكرة

كما أنشئت محل "أميشي دي مودا" والذي يجمع بين الفن والموضة وتقول أمل "ما أحاول القيام به هو وضع كل شيء يتعلق بالأزياء تحت سقف واحد".

بدأت أمل بناء شبكة علاقات في صناعة الأزياء من خلال حضور أسابيع الموضة في باريس ومدن أخرى للعثور على المصممين والعلامات التجارية.

كما أنشأت  ما تسميه "معرض أزياء" حيث يمكن للمصممين التعاون فيما بينهم و إلهام الشباب المهتمين بهذه الصناعة.

الأحذية ذات الإصدار المحدود

بدأت نتشر موضة المتاجر المخصصة للأحذية الرياضية النادرة ذات الإصدار المحدود في جميع أنحاء الدوحة

ويعد "جي بي أر" أحد أشهر جامعي الأحذية الرياضية  بالبلاد ورغم شهرته إلا أنه يفضل إبقاء وجهه مخفيا على منصات التواصل الإجتماعي.

وتمكن "جي بي أر" من إقناع مصمم الأزياء الأمريكي فيرجيل أبلوه من التوقيع على زوج من الأحذية من أجل تصميم نسخ تحمل نفس التوقيع خلال زيارة المصمم لدوحة قبل وفاته المفاجئة بأسابيع قليلة.

كما يعد عبد الله الكعبي الذي أسس  محل "لوفت" أحد القطريين المعروفين  بجمع قطع الأزياء والأحذية والحقائب النادرة والفاخرة لعرضها بمحله.

يقول الكعبي "على الرغم تشبثنا بثقافتنا ، إلا أن ثقافة الأزياء الفاخرة أو الإصدار المحدود بدأت تنتشر ويمكن للناس ارتدائها مع الملابس التقليدية للبلد".

إحدى مظاهر انتشار ثقافة الأزياء الراقية  بالبلد تمثلت في افتتاح متجر "برزنتد باي" اللندني لفرع له بمنطقة مشيرب بالدوحة.

ويقول مدير المحل ريدفان التوبي تعتزم إنشاء مساحة فنية للزبائن تمكنهم من عيش تجربة تفوق مجرد التسوق وشراء مقتنيات فاخرة مضيفا أن الدوحة "جوهرة خفية من حيث تصميمها وتطورها وتقديرها لأرقى الأشياء في الحياة".