المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هندوراس تبحث إعادة سفارتها لدى إسرائيل من القدس إلى تل أبيب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز وزوجته آنا غارسيا كارياس في حفل افتتاح مكتب التجارة الدبلوماسية في القدس. 2019/09/01
رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز وزوجته آنا غارسيا كارياس في حفل افتتاح مكتب التجارة الدبلوماسية في القدس. 2019/09/01   -   حقوق النشر  دبي هيل/يو بي آي

قالت وزارة الخارجية في هندوراس إن البلاد تبحث إعادة سفارتها في إسرائيل إلى تل أبيب، بعد عام من نقلها إلى القدس. ونقل رئيس هندوراس السابق خوان أورلاندو هيرنانديز، وهو محافظ اعتبر نفسه حليفا وثيقا لواشنطن، سفارة هندوراس في إسرائيل إلى القدس في عام 2021.

وكانت الولايات المتحدة قد نقلت سفارتها إلى القدس في عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، متراجعا بذلك عن السياسة الأمريكية السائدة منذ عقود.

وتم تسليم هيرنانديز إلى الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا العام بتهمة تهريب المخدرات. وتولت اليسارية شيومارا كاسترو المنصب خلفا له في يناير كانون الثاني.

وقال وزير خارجية هندوراس إنريكي رينا في بيان إن "مسألة نقل السفارة إلى تل أبيب نوقشت بالفعل مع الرئيسة (كاسترو)، وهو موضوع يهمها وكذلك الحفاظ على علاقة متوازنة مع الدول العربية الأخرى وإسرائيل".

وتعتبر إسرائيل، التي ضمت الجزء الشرقي من القدس بعد احتلال المدينة في حرب عام 1967، القدس كاملة عاصمة لها، بينما تعتبر معظم الدول القدس الشرقية أرضا محتلة. والولايات المتحدة وهندوراس وغواتيمالا وكوسوفو هي الدول الوحيدة التي لديها سفارات في القدس. وبقية الدول سفاراتها في تل أبيب.

وبحث رينا المسألة في اجتماع مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي يوم الأحد في بوغوتا، حيث كانا يحضران حفل تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو. وقال رينا في البيان إن قرار إعادة السفارة إلى تل أبيب يمكن أن يُتخذ "بهدف إعادة الاحترام لقواعد القانون الدولي، التي تطالب بها الأمم المتحدة".