المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مظاهرة في لفيف على هامش اجتماع زلنسكي وإردوغان وغوتيرش

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مظاهرة في لفيف على هامش اجتماع زلنسكي وأردوغان وغوتيريش. المتظاهرون طالبوا الأطراف الدولية بمساعدة أقربائهم المسجنونين لدى روسيا.
مظاهرة في لفيف على هامش اجتماع زلنسكي وأردوغان وغوتيريش. المتظاهرون طالبوا الأطراف الدولية بمساعدة أقربائهم المسجنونين لدى روسيا.   -   حقوق النشر  Evgeniy Maloletka/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس الرئيس الأوكراني فولوديمير زلنسكي والرئيس التركي رجب طيب إردوغان في لفيف بغرب أوكرانيا بعد نحو ستة أشهر من بدء الغزو الروسي.

الحاجة إلى حل سياسي ستكون محور اللقاء

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن القادة الثلاثة سيناقشون الاتفاق الأخير بشأن تصدير الحبوب الأوكرانية وكذلك "الحاجة إلى حل سياسي لهذا النزاع". وأضاف "ليس لدي شك في أن قضية محطة الطاقة النووية (زابوريجيا) وغيرها ستناقش ايضا".

وفي بيانه المسائي الاعتيادي قال زيلينسكي الأربعاء إن غوتيريش "وصل إلى أوكرانيا وسنعمل معًا لتحقيق النتائج الضرورية لأوكرانيا".

وسيجري الأمين العام للأمم المتحدة محادثات ثنائية مع زلنسكي. ومن المقرر أن يتوجه بعد ذلك الجمعة إلى أوديسا أحد الموانئ الثلاثة المستخدمة بموجب اتفاق تصدير الحبوب قبل أن يسافر إلى تركيا لزيارة مركز التنسيق المشترك المسؤول عن الإشراف على الاتفاق.

وتقول الأمم المتحدة إنه بين 01 و15 آب/أغسطس سمح لإحدى وعشرين ناقلة حبوب بالإبحار. وكانت محملة بـ 563 ألفا و317 طنا من المواد الخام الزراعية بما في ذلك 451 ألفا و481 طنا من الذرة.

لكن أول سفينة إنسانية استأجرتها الأمم المتحدة محملة بـثلاثة وعشرين ألف طن من القمح، لم تغادر أوكرانيا سوى الثلاثاء متوجهة إلى إثيوبيا في إطار الاتفاق الذي وقع في تموز/يوليو برعاية الأمم المتحدة وبوساطة تركية.

"لماذا لا يفعلون أي شيء؟"

ونظم العشرات من أقارب المسجونين الأوكرانيين في روسيا احتجاجًا يوم الخميس في مدينة لفيف بغرب أوكرانيا حيث يلتقي زلنسكي غوتيرش وأردوغان. ورفع المتظاهرون في لفيف لافتات تطالب بالمساعدة ونددوا بعدم تحرك المنظمات الدولية.

وقالت أناستاسيا زانوس ، خطيبة جندي مسجون: "لماذا لا يتصرفون؟ لماذا لا يفعلون أي شيء إذا كان هذا هو هدفهم ، وهذه مهمتهم؟ لهذا السبب توجد هذه المنظمات". وكان العديد من المسجونين الأوكرانيين قد استسلموا للقوات الروسية في مايو، وأنهوا بذلك جهودهم للدفاع عن منشأة آزوفستال الصناعية في ماريوبول.