المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل تمكن الروس من التكيّف مع الحرب؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الغزو الروسي لأوكرانيا
الغزو الروسي لأوكرانيا   -   حقوق النشر  Dmitri Lovetsky/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

يواصل التلفزيون الحكومي الروسي الذي لا يزال المصدر الرئيسي للأخبار حول روسيا والعالم لأكثر من 60 في المائة من الروس، دعم العملية  العسكرية في أوكرانيا، والتي انخفضت بشكل طفيف منذ مارس-آذار ولكنها لا تزال قوية إلى حد ما، وفقًا لما ذكرته صحيفة ليفادا بناء على استطلاع للرأي في روسيا.

ويبدو أن حالة الذعر التي اجتاحت روسيا في أعقاب العقوبات الغربية الواسعة وتخلي الشركات الأجنبية عن البلاد قد هدأت كما أن الروبل الذي فقد نصف قيمته مقابل الدولار مباشرة بعد العقوبات، لم ينتعش فحسب، بل ارتفع إلى مستويات لم يشهدها منذ سنوات.

إن الآفاق الاقتصادية لروسيا بعيدة كل البعد عن الوضوح وسط إحصاءات شاملة وقد أشارت تقارير إلى تراجع معدلات البطالة على عكس العديد من التوقعات. يرى البعض أن هناك تحول في المزاج العام بالبلاد من "صدمة أولية" حيث صُدم الناس لأن الكرملين أرسل قواته إلى أوكرانيا ثم صُدم ثانية بوابل من عقوبات غير مسبوقة ونزوح الشركات الغربية من البلاد، إلى الأمل في أنه قد لا يحدث في الواقع حسب دينيس فولكوف، مدير مركز ليفادا لاستطلاعات الرأي المستقلة في روسيا. 

"بشكل عام، يمكننا ملاحظة أنه بحلول أواخر الربيع، عاد الوضع إلى طبيعته، إذا جاز التعبير. تعودنا على الأعمال العسكرية في مكان ما ... لكنها لا تؤثر على معظم الناس. لقد تكيّف الناس مع الوضع الاقتصادي الجديد وحل الانكماش محل التضخم"، أكد دينيس فولكوف، مدير مركز ليفادا. وأضاف فولكوف: "لقد تأقلم الناس مع الوضع الاقتصادي الجديد وحل الانكماش محل التضخم".

مع ذلك، أكد نيكولاي بيتروف، الباحث البارز في برنامج روسيا وأوراسيا في "تشاتام هاوس"، رأي فولكوف قائلاً إنه من المرجح أن يتغير المزاج إلى الأسوأ في المستقبل عندما ينهار الاقتصاد الروسي حتماً بسبب التحديات المتزايدة ويسحق الشعور بأن روسيا قد جاءت من أدنى نقطة أزمة وبدأت الأمور تتحسن.

قال بيتروف: "أعتقد أن العوامل الخارجية يمكن أن تلعب اهتمامًا أقل خلال هذه الأشهر الستة ، لكن بعد ذلك سيبدأون بحكم الضرورة في تحطيم كل هذه الصورة ، وبالطبع سيتغير المزاج في المجتمع".

"في هذا الصدد ، لدى الكرملين بعض الوقت ، لكن الوقت محدود لمواصلة ما يفعله. في المستقبل ، سيبدأ الناس في طرح الأسئلة ، هل يستحق كل هذا العناء؟" وأضاف بيتروف.

ستانيسلاف موخانوف، وهو رجل أعمال قال: "أصبحت قليل السفر إلى الخارج وأسافر أكثر حول روسيا. هذا هو الشيء الرئيسي، الذي تغير في الأشهر الستة الماضية. آمل أن يكون هناك المزيد من العمل والمزيد من المال".

أما فيكتوريا سكريبوفا، الذي تعمل في مجال طهي وتحضير الحلويات فقالت: "في الواقع ... حلمت طوال حياتي بالذهاب لقضاء فترة تدريب في أوروبا كطاهية معجنات ... لسوء الحظ، لا يمنحوننا تأشيرات دخول ولا يمنحون براءات اختراع، ولسوء الحظ لم أنجح في تحقيق ذلك هذا العام. أتمنى أن تتغير الأمور وأرجو أن يتحسن كل شيء العام المقبل".

المصادر الإضافية • أ ب