المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأوروبيون يتوصلون لاتفاق بشأن خفض استهلاك الغاز الروسي ويمددون العقوبات على موسكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مؤتمر صحفي في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، بلجيكا، الأربعاء 20 يوليو 2022
مؤتمر صحفي في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، بلجيكا، الأربعاء 20 يوليو 2022   -   حقوق النشر  AP Photo

توصلت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق الثلاثاء بشأن كيفية خفض استهلاك الغاز بنسبة 15 في المئة وخفض اعتمادها على الإمدادات الروسية. من المقرر أن تخفض مجموعة غازبروم الروسية العملاقة الحكومية الإمدادات إلى أوروبا اعتبارا من الأربعاء، ما يمثّل تهديدا لاقتصادات مثل ألمانيا التي تعتمد على الغاز الروسي في الطاقة والصناعات الكيميائية.

لكن دول الاتحاد الأوروبي الـ27 التي فرضت عقوبات اقتصادية على روسيا ردا على غزو أوكرانيا، عقدت اجتماعا للاتفاق على طريقة يمكن من خلالها خفض استهلاك الغاز وتشارك عبء النقص.

قال مجلس الوزراء في بيان "في محاولة لزيادة أمن الاتحاد الأوروبي من إمدادات الطاقة، توصلت الدول الأعضاء اليوم إلى اتفاق سياسي على خفض طوعي للطلب على الغاز الطبيعي بنسبة 15 بالمئة هذا الشتاء". وأضاف البيان أن "نظام المجلس يتوقع احتمال إطلاق +تحذير الاتحاد+ بشأن أمن الإمدادات، وهو ما يعني انخفاض الطلب على الغاز من روسيا التي تستخدم بشكل متواصل إمدادات الغاز كسلاح".

وأفاد وزير الطاقة في لوكسمبورغ كلود تورم في تغريدة بأن المجر هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي تصوّت ضد الخطة التي وصفها بأنها "الأفضل للرد على ابتزاز (الرئيس فلاديمير) بوتين المرتبط بالغاز". 

وقالت رئاسة الاتحاد الأوروبي التي تتولاها الجمهورية التشيكية حاليا "لم تكن مهمة مستحيلة!". وأضافت "توصل الوزراء إلى اتفاق سياسي على خفض الطلب على الغاز قبيل الشتاء المقبل".

كما قرر الاتحاد الأوروبي الثلاثاء تجديد عقوباته على روسيا لستة أشهر أخرى حتى نهاية يناير كانون الثاني 2023.

يشير القرار، وهو إجراء شكلي اتخذه وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي، إلى العقوبات التي تم فرضها لأول مرة عام 2014 وتم توسيعها بشكل كبير بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير شباط هذا العام.

وفي وقت سابق الثلاثاء، اعتبر رئيس الوزراء التشيكي يوزف سيكيلا أن خفض شحنات الغاز الروسي الذي أعلنته مجموعة "غازبروم" الإثنين، هو "دليل جديد" على أن أوروبا يجب أن "تحد من اعتمادها على الإمدادات الروسية بأسرع وقت ممكن".

وقال سيكيلا قبل اجتماع مع نظرائه في دول الاتحاد الـ27 في بروكسل للاتفاق على خطة للحد من استهلاك الغاز في التكتل، إن "الوحدة والتضامن هما أفضل سلاحين لدينا ضد (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين" مضيفا "إنني واثق من أننا سنظهر ذلك اليوم".

من جانبها قالت مفوضة الطاقة بالاتحاد الأوروبي كادري سيمسون يوم الثلاثاء إن إعلان شركة غازبروم الروسية العملاقة للغاز أنها ستخفض مزيدا من عمليات التسليم إلى أوروبا هذا الأسبوع له دوافع سياسية، رافضة ادعاء الشركة بأنها قطعت الإمدادات لأنها كانت بحاجة إلى وقف تشغيل التوربينات.

وأضافت سيمسون لدى وصولها إلى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي "نعرف أنه ليس هناك سبب فني للقيام بذلك. هذا تحرك بدوافع سياسية وعلينا أن نكون على استعداد لذلك. ولهذا السبب تحديدا يعتبر التخفيض الوقائي لطلبنا على الغاز استراتيجية حكيمة".

وتخطى سعر الغاز الطبيعي الأوروبي 190 يورو للميغاواط ساعة لأول مرة منذ آذار/مارس، غداة إعلان مجموعة غازبروم الروسية خفضا جديدا لإمداداتها إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم.

viber

وجرى التداول بغاز تي تي إف الهولندي، الغاز الطبيعي المرجعي في أوروبا، بحدود سعر 189,75 يورو للميغاواط ساعة بعدما تخطى 190 يورو للميغاواط ساعة، مسجلا المستويات التي شهدها عند بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

المصادر الإضافية • رويترز