المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: إعادة تدوير مواد وعبوّات مستحضرات التجميل تشقّ طريقها في أستراليا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
عمّال يقومون بعمليات فرز النفايات في أحد المكبّات بأستراليا، ليصار إلى إعادة تدويرها.
عمّال يقومون بعمليات فرز النفايات في أحد المكبّات بأستراليا، ليصار إلى إعادة تدويرها.   -   حقوق النشر  Video AP

ينتهي المطاف بملايين عبوات منتجات التجميل وبكميات كبيرة من بقايا المستحضرات، في كل عام، داخل مكبّات النفايات، هذا ما يوضحه مؤسس شركة "كلوز ذي لوب" الأسترالية المتخصصة بمستحضرات التجميل وإعادة تدويرها، ستيف موريس.

ويقول موريس موضحاً إن "كميات كبيرة من بقايا مستحضرات التجميل، تزيد على العشرة آلاف طن في أستراليا لوحدها، تذهب إلى مكبّات النفايات، في كل عام"، مضيفاً أن "غالبية المواد الأولية المستخدمة في تلك المستحضرات ذات قيمة عالية، ما يستوجب تجميعها من أجل إعادة تدويرها واستخدامها من جديد".

ويبدو أن متاجر في أستراليا قد بدأت بالفعل تخصص حاويات خاصة تُوضع بداخلها مواد وعبوات مستحضرات التجميل، لتنقل بعدها إلى مكان خاص في مكبات النفايات، حيث يتم فرزها؛ كريمات، زجاجات العطور، لوحات "المسكرة" البلاستيكية والمعدنية.. الخ.

يقول شخص يعمل في فرز النفايات بأحد المكبّات عن المواد التي يتم تحصيلها من إعادة تدوير مواد وعبوات مستحضرات التجميل: "نحصل على زجاج وعلى معادن مختلفة وكذلك على بلاستيك ومواد أخرى"، فيعاد استخدام هذه المواد في إنتاج مواد أخرى تصلح للاستخدام في مجالات كثيرة.

 شركة "كلوز ذي لوب" حصلت مؤخراً على منحة حكومية بقيمة مليون دولار أسترالي (690 ألف يورو)، من أجل إجراء تجارب على إعادة تدوير مستحضرات التجميل بالشراكة مع متاجر ضخمة ، كشركة "ماير" التي تعدّ أكبر مجموعة متاجر في أستراليا لبيع الأزياء النسائية والرجالية والولادية بالإضافة إلى مستحضرات التجميل.