المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مراكز البيانات تحت الماء حل قد يحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ويجعل الإنترنت أسرع

Access to the comments محادثة
بقلم:  Tim Gallagher
يمكن أن تكون مراكز بيانات في قاع البحار هي مستقبل تخزين البيانات
يمكن أن تكون مراكز بيانات في قاع البحار هي مستقبل تخزين البيانات   -   حقوق النشر  Jeremy Bishop/Markus Spiske

من المقرر أن يلامس أول مركز بيانات تجاري أمريكي تحت سطح البحر قاع المحيط الهادئ بحلول نهاية هذا العام.حيث سيتم تركيب "Jules Verne Pod"  من شركة ساب سي كلاود "Subsea Cloud" بالقرب من بورت أنجلوس في واشنطن، على الساحل الشمالي الغربي للولايات المتحدة، ويمكن أن يحدث ثورة في كيفية تشغيل الخوادم.

سوف تستوعب الكبسولة، التي تشبه في حجمها حاوية شحن بطول 6 أمتار، 800 خادم وستكون تحت الماء بعمق يصل إلى أكثر من تسعة أمتار بقليل. يهدف الابتكار إلى تقليل انبعاثات الكربون بنسبة 40 بالمائة.

قال ماكسي رينولدز، مؤسس شركة Subsea Cloud، لموقع يورونيوز نكست "Euronews Next": "نحن واعون بيئيًا ونستفيد استفادة كاملة من فرص الاستدامة، بما في ذلك توليد الطاقة وطرق ومواد البناء".

في فبراير/شباط، قالت الشركة إن أول 10 كبسولات ستهدف إلى تعويض أكثر من 7,683 طنًا من ثاني أكسيد الكربون مقارنة بمركز أرضي مكافئ عن طريق تقليل الحاجة إلى التبريد الكهربائي.

في ذلك الوقت، قالت شركة Subsea إن مراكز البيانات الخاصة بها ستستهدف الرعاية الصحية والتمويل وجيش الولايات المتحدة.

ما هي مراكز البيانات تحت سطح البحر؟

تُستخدم مراكز البيانات لمركزية عمليات تكنولوجيا المعلومات المشتركة (IT) وهي ضرورية لإدارة حياتنا اليومية؛ تمتلك كل من كلاود وغوغل وميتا  مراكز بيانات يستخدمونها لتشغيل منتجاتهم.

تُبنى مراكز البيانات حاليًا على الأرض، وأحيانًا في مناطق ريفية بعيدة عن المناطق المأهولة بالسكان.

يأتي "Jules Verne Pod" بعد مشروع حكومي سابق من قبل "Subsea"، وسيتبعه حجرة "Njord01" في خليج المكسيك وحجرة "Manannan" في بحر الشمال.

كما تخطط شركة هايلاندر الصينية لإنشاء مركز بيانات لقاع البحر قبالة مدينة سانيا الساحلية في جزيرة هاينان.

مراكز البيانات تحت الماء: أرخص وأكثر موثوقية؟

تقول شركة "Subsea" إن تكلفة مراكز بيانات قاع البحر أقل بنسبة 90% مقارنة بمثيلاتها على البر.

يقول رينولدز: "توفير أكثر، وتعقيدات أقل من حيث النشر والصيانة أيضًا". ويضيف "أن وضع البنية التحتية في المناطق الحضرية وفي المناطق الريفية أيضًا أمر معقد ومكلف. هناك حقوق وتصاريح للأراضي يجب مراعاتها والعمل أبطأ ويمكن أن يكون أكثر تكلفة ".

يقول أيضا "على سبيل المثال، تركيب ودفن كابل تحت سطح البحر يستغرق حوالي 18 دقيقة ويكلف حوالي 1,700 يورو ل 1.6 كيلومتر من الكابل. على الأرض، سيستغرق الأمر حوالي 14 يومًا وسيكلف حوالي 165,000 يورو لكل 1.6 كم.

أثبتت مايكروسوفت جدوى تخزين البيانات تحت الماء في عام 2020.

في عام 2018، أطلقت شركة البرمجيات العملاقة "Project Natick"، حيث أسقطت مركز بيانات يحتوي على 855 خادمًا في قاع البحر قبالة أرخبيل أوركني على الساحل الشمالي الشرقي لإسكتلندا. بعد ذلك بعامين، تم سحب المركز ليتبين أن ثمانية خوادم فقط تعطلت، في حين أن المتوسط على الأرض في نفس الإطار الزمني سيكون 64.

اتصال أسرع

فضلا عن تقليل التكاليف وفضلها على البيئة، يمكن لمراكز البيانات تحت الماء أيضًا توفير اتصال إنترنت أسرع.

تدعي شركة Subsea أن (وقت الاستجابة) ما يعرف بتأخر البيانات، يمكن تقليله بنسبة تصل إلى 98 في المائة تحت الماء.

يقول رئيس الشركة: "وقت الاستجابة هو نتيجة ثانوية للمسافة، لذلك كلما ابتعدت مراكز البيانات هذه عن المناطق الحضرية، كلما تم تقديم المزيد منها".

يعيش حوالي 40% من سكان العالم على بعد 100 كيلومتر من السواحل، وفي المراكز الساحلية الحضرية الرئيسية مثل لوس أنجلوس وشنغهاي وإسطنبول، يمكن أن يؤدي تركيب مراكز بيانات Subsea إلى تحسين كيفية استخدام الأشخاص لأجهزتهم بشكل كبير.

تنتقل الإشارات بسرعة 200 كم/ مللي ثانية ويبلغ متوسط مركز البيانات 400 كم عن مستخدم الإنترنت، مما يعني أن رحلة الذهاب والإياب تستغرق 40 مللي ثانية. يمكن تقليل ذلك بما يصل إلى 20 ضعفًا إلى 2 مللي ثانية بواسطة كبسولات Subsea نظرًا لتقليل المسافة.

قال رينولدز "اللاعبون في مساحة مركز البيانات تحت سطح البحر هم في الوقت الحالي على الأقل، حلفاء بعيدون وليسوا منافسين. نحن بحاجة إلى بعضنا البعض إذا أردنا إعادة تشكيل الصناعة وإعادة تصميمها للأفضل ".