المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"بايكار" التركية للتصنيع العسكري تعتزم زيادة إنتاجها من الطائرات المسيّرة بمعدلات عالية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
صورة أرشيفية لطائرة بدون طيار تركية الصنع من طراز TB2 بعد وقت قصير من هبوطها في مطار " ليفكونيكو"، قبرص 16 ديسمبر 2019.
صورة أرشيفية لطائرة بدون طيار تركية الصنع من طراز TB2 بعد وقت قصير من هبوطها في مطار " ليفكونيكو"، قبرص 16 ديسمبر 2019.   -   حقوق النشر  AP/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.   -  

شركة "بايكار" التركية للتصنيع العسكري، التي ذاع صيتها كقطب من أقطاب صناعة الطائرات من دون طيّار، تخطط لزيادة إنتاجها من تلك الطائرات بحيث يتجاوز الإنتاج في العام المقبل كمية الطائرات التي تمّ تصنيعها في السنوات السابقة مجتمعة.

وكانت الطائرات المسيّرة التركية استخدمت في النزاعات بأذربيجان وإثيوبيا، وأوكرانيا حيث يقوم المراقبون إن طائرة "تي بي2" شكّلت عاملاً رئيساً في التاثير على موازين القوة في الحرب التي تشنّها موكسو على كييف.

وفي تصريحات أدلى بها لوكالة الأناضول الحكومية، قال الرئيس التنفيذي لـ"بايكار" المملوكة للقطاع الخاص، هالوك بيرقدار، إن الشركة تعتزم في العام 2023 تصنيع 500 طائرة مسيرة من طرازها المميز "تي بي2"، مقابل 400 طائرة تمّ تصنيعها منذ بداية القرن الجاري، كما تعتزم الشركة تصنيع 40 طائرة من طراز "آقنجي"، مشيراً إلى ارتفاع الطلب الأجنبي على منتجات شركته.

وتعدّ طائرات "تي بي2" التي يبلغ طول جسمها نحو 6,5 أمتار، أخف بمرتين من منافستها الأميركية "ريبر" وتملك قدرة على التحليق دون توقف لمدة تصل إلى 27 ساعة و بسرعة تبلغ 220 كيلومتراً في الساعة، على ارتفاع يصل إلى 7620 متراً، كما يمكنها أن تحمل "ذخائر ذكية موجّهة بالليزر" وفقاً لموقع "بايكار" على الشبكة العنكبوتية.

وأوضح بيردقار أن "بايكار" أبرمت صفقات تصدير مع 24 دولة، ومن بين المشترين الجدد المحتملين ماليزيا ورومانيا، وتسعى الشركة التركية إلى زيادة انتشار التكنولوجيا العسكرية، التي كان تصنيعها في السابق حكراً على بلدان بعينها، مثل الولايات المتحدة وإسرائيل، لتصل إلى دول ذات ميزانيات دفاعية محدودة، ما يعزز بالنتيجة من كميات الصادرات التركية.

ويجدر بالذكر أن صادرات تكنولوجيا الدفاع التركية تجاوزت الـ3 مليارات دولار في العام 2021، ومن المتوقع أن تصل إلى 4 مليارات دولار في العام الجاري.

المصادر الإضافية • بلومبيرغ