المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أحكام متفاوتة بالسجن في حق خمسة أشخاص أدينوا بالتخطيط لقلب النظام في بيلاروس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو
الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو   -   حقوق النشر  Ramil Sitdikov   -  

أصدر القضاء البيلاروسي أحكاما متفاوتة بالسجن بين 11 عاما وعامين ونصف العام في حق خمسة أشخاص بتهمة المشاركة والتخطيط لمحاولة انقلاب "مزعومة" العام الماضي. 

وادعى الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في أبريل-نيسان للعام 2021 أنه أحبط محاولة انقلاب و"اغتيال" خططت لها الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقًا لمركز فياسنا لحقوق الإنسان، فإن من ثبتت إدانتهم يوم الاثنين من بينهم زعيم حزب الجبهة الشعبية ريغور كاستوشيف والمحامي الأمريكي يوري زيانكوفيتش.

وحكم على زيانكوفيتش بالسجن 11 عاما بتهمة "تكوين وقيادة جماعة متطرفة". وفي غضون ذلك، حُكم على كاستوشيف بالسجن 10 سنوات بتهمة التآمر "للاستيلاء على السلطة بوسائل غير دستورية".

كما تم سجن العالم السياسي والناقد الأدبي ألكسندر فيدوتا لمدة 10 سنوات بينما حكم على متهمين آخرين بالسجن لمدة عامين ونصف العام. وكان فيدوتا قد زعم أن مشروع "الانقلاب" بدأ من قبل ضابط في جهاز المخابرات البيلاروسي، الذي تسلل إلى المجموعة.

وقد تمّ الإبلاغ عن الحالة لأول مرة وسط مظاهرات واسعة النطاق في بيلاروسيا بعد إعادة انتخاب لوكاشينكو المثيرة للجدل في أغسطس-آب للعام 2020.

وشنت السلطات البيلاروسية حملة قمع شرسة وبلا هوادة على المعارضة في أعقاب تلك المظاهرات حيث شهدت البلاد قبل الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في صيف 2020 تظاهرات أسبوعية، مطالبة برحيل لوكاشينكو الذي ردّ على المحتجين أن تعديل دستور البلاد لا يمكن أن يُناقش "في الشارع".