المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ترحيب بعودة لاعب تشيلسي حكيم زياش إلى صفوف المنتخب المغربي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
اللاعب المغربي حكيم زياش
اللاعب المغربي حكيم زياش   -   حقوق النشر  Adam Davy/AP   -  

طوى المدرب الجديد للمنتخب المغربي لكرة القدم وليد الركراكي صفحة استبعاد لاعبي وسط تشلسي الإنجليزي حكيم زياش وأضنة ديميرسبور التركي يونس بلهندة من تشكيلة "أسود الأطلس"، باستدعائهما بين 31 لاعبا للمباراتين الاعداديتين لمونديال قطر 2022 ضد تشيلي والباراغواي نهاية الشهر الحالي في إسبانيا.

وكان زياش (29 عاماً) وبلهندة بين العناصر "غير المرحّب" بها من قبل المدير الفني السابق لأسود الأطلس وحيد خليلودزيتش بسبب خلافات معهما، وأعلن الأول اعتزاله اللعب دوليا بسبب ذلك بل أنه كان أحد الأسباب التي أدت إلى إقالة المدرب البوسني الفرنسي من منصبه.

وقال الركراكي خلال مؤتمر صحافي لإعلان تشكيلته الأولى منذ تعيينه على رأس الإدارة الفنية للمنتخب، إن "التواصل مع زياش كان سهلا وأنا مرتاح لاننا فعلنا كل ما في وسعنا لكي يعود وهو وافق على العودة".

وأضاف "تحدثت اليه كمدرب للمنتخب وشرحت له باننا بحاجة إلى أفضل اللاعبين وهو بينهم ولا يمكن ان نخوض نهائيات كأس العالم في غياب لاعب بقيمة وجودة زياش".

وتابع "زياش سيعطينا الإضافة وسيأتي ليقاتل. زياش يحب بلاده وأظهر ذلك منذ البداية بتفضيله الدفاع عن ألوان المنتخب المغربي على غرار (أشرف) حكيمي و(نصير) مزراوي خلافا للاعبين آخرين، وبالنسبة لي فاللاعب الذي يختار بلاده سأساعده ولكن بالجودة".

وأردف قائلا "رغم أنه لا يلعب بانتظام في تشلسي وهذه حالة العديد من اللاعبين الدوليين في صفوف النادي اللندني والذين لا يلعبون بانتظام أيضا، لكن لاعب مثل حكيم يجب وضعه في أفضل الظروف ليقدّم لنا الأفضل وهو سعيد بذلك خصوصا وأنه غاب لأكثر من عام ونصف عن المنتخب".

وبخصوص بلهندة (32 عاما) الغائب عن التشكيلة منذ عام 2019، قال "يونس لاعب أساسي في فريقه وسجل ثلاثة اهداف في 5 مباريات هو فعال، لاعب خبرة وخاض مونديال 2018 واستبعد من المنتخب بسبب خلاف مع الجهاز الفني. هو في حالة جيدة، ويتعين عليه إثبات ذلك".

وعلى إثر هذا القرار، انهالت التعليقات الايجابية على وسائل التواصل الاجتماعي، وأعرب كثر عن سعادتهم بعودة زياش.

وكتب ‏‏جواد بدة المعلق المغربي في قنوات "بي ان سبورتس": "لائحة وليد الركراكي لمبارتي الباراغواي و تشيلي.. اللائحة تشهد عودة حكيم زياش".

بدوره علق الصحفي المغربي اسماعيل صفريوي على قرار الركراكي في منشور على صفحته الخاصة على فيسبوك، جاء فيه: "الناخب الوطني وليد الركراكي بخصوص استدعاءه حكيم زياش للمنتخب: التواصل و الحديث مع زياش كان واضحا، أنا أريد أمهر اللاعبين و هو ضمن أفضل اللاعبين المغاربة، لا يمكن رؤية المنتخب في المونديال بديون زياش، لكن نأمل في رؤية نسخة حكيم الذي يقاتل في الميدان و يعطي الاضافة و يساعدنا على الفوز. حكيم يحب بلاده كثيرا، هو ليس كباقي اللاعبين الذين كانو ينتظرون الفرصة للّعب مع منتخب أوروبي، لقد اختار المغرب منذ البداية، و هذا دليل على عشقه للوطن. ما حصل في الفترة السابقة لا يهمني ، عندما أخبرته نيتي الاعتماد عليه أجاب بالموافقة للدفاع عن قميص المنتخب. كان ضروريا القيام باللازم لرجوع زياش من جديد و هو كذلك لديه نفس الرغبة.

 ونشرت الصحفية المغربية اعتماد سلام عبر صفحتها الرسمية على موقع تويتر، صورة زياش وأرفقتها بكلمة "العائد". 

"لن نظلم أي لاعب"

في المقابل، استبعد مهاجم اتحاد جدة السعودي عبد الرزاق حمدالله عن التشكيلة، رغم الضربة الموجعة التي تلقاها المنتخب بسبب إصابة طارق تيسودالي بقطع في الرباط الصليبي سيبعده عن المونديال.

وقال المدرب "تحدثت الى حمدالله، كان موقوفا 4 أشهر وكنا ننتظر نهاية هذه العقوبة. لعب مباراة قبل 4 ايام. هناك خيارات كثيرة في خط الهجوم وبالنسبة لي فإن عبد الرزاق ليس له مكان في الوقت الحالي".

وأضاف "فضلت استدعاء 4 مهاجمين فقط هم أيوب الكعبي وريان مايي ويوسف النصيري ووليد شديرة، وكما قلت لعبد الرزاق هناك العديد من اللاعبين الذين يستحقون اللعب مع المنتخب والباب مفتوح امام الجميع".

وتابع "هذه تشكيلة أولية ولم أحسم بعد في التشكيلة النهائية، هناك عمود فقري وسنحكم على اللاعبين من خلال تصرفاتهم داخل الملعب ومردوديتهم مع فرقهم ولن نظلم اي لاعب".

ويلتقي المغرب الذي أوقعته قرعة المونديال في المجموعة السادسة الى جانب بلجيكا وكرواتيا الوصيفة وكندا، مع تشيلي في 23 الحالي في برشلونة، والباراغواي في 27 منه في اشبيلية.