موسكو تعلن شنّ "ضربات مكثّفة" على كلّ الجبهات ردّاً على الهجوم الأوكراني المضادّ

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أوكرانية تقف وسط الحطام في خاركيف
أوكرانية تقف وسط الحطام في خاركيف   -   حقوق النشر  AFP

دعا المستشار الألماني أولاف شولتس الثلاثاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إصدار أمر بـ"سحب كامل" القوات الروسية من أوكرانيا.

وجاء في بيان للمستشارية أن خلال مكالمة هاتفية استمرّت 90 دقيقة، شدد شولتس في حديثه "مع الرئيس الروسي على إيجاد حلّ دبلوماسي في أسرع وقت ممكن بالاستناد إلى وقف إطلاق النار، وسحب كامل للقوات الروسية واحترام وحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها". 

وطلب شولتس أيضًا من بوتين تطبيقًا "كاملًا" لاتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية.

ضربات روسية "مكثفة"

أعلن الجيش الروسي الثلاثاء أنه يشنّ "ضربات مكثّفة" على كل الجبهات ردًا على هجوم مضاد للقوات الأوكرانية التي اتّهمها الكرملين بارتكاب فظائع في المناطق التي استعادت السيطرة عليها، بينما تنسب كييف "ما يصل إلى مئتي جريمة حرب في اليوم" الروس.

حتى الساعة، أدت عمليات القصف الروسية إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح 19 خلال 24 ساعة في صفوف سكان منطقتَي خاركيف (شمال شرق) ودونيتسك (شرق)، وفق ما أعلنت الرئاسة الأوكرانية.

من جانبها، أكدّت رئاسة أركان الجيش الأوكراني أن "أوكرانيا تسجّل ما يصل إلى مئتي جريمة حرب تُرتكب كل يوم من جانب الروس" على أراضيها، مضيفةً أن المحتلين "زرعوا ألغامًا في أكثر من 70 ألف كلم مربع في عشر مناطق أوكرانية".

في المقابل، اتّهمت روسيا الجنود الأوكرانيين بالانتقام من المدنيين في المناطق التي استعادوا السيطرة عليها في الأيام الاخيرة.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف "حسب معلوماتنا، حصلت إجراءات عقابية عديدة ضد السكان في منطقة خاركيف، الناس يتعرّضون للتعذيب وسوء المعاملة"، مضيفاً "هذا مروّع".

بوريل: عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا تمنعها من تعويض خسائرها‭ ‬العسكرية

قال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء إن عقوبات التكتل الأوروبي تُلحق ضررا شديدا بقدرة روسيا على صيانة الأسلحة والمعدات العسكرية التي تستخدمها في الحرب ضد أوكرانيا.

وأضاف بوريل أن قرابة نصف التكنولوجيا الروسية كان يعتمد على الواردات الأوروبية.

وقال أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورج "إذا نظرتم إلى الداخل، (إلى) أمعاء دبابة روسية مدمرة في شارع بأوكرانيا سترون الكمية الهائلة من المكونات الإلكترونية المصنوعة في دول أوروبية في هذه الدبابات".

وأضاف أن "45 في المئة من التكنولوجيا الروسية يعتمد على الواردات الأوروبية وهذه (الواردات) توقفت".

وقال بوريل إن عقوبات الاتحاد الأوروبي التي فُرضت على روسيا تسببت بالفعل في "تبعات خطيرة للغاية" على موسكو.

ومضى قائلا "ثلثا إجمالي الطائرات المدنية لم تعد قادرة على التحليق لأن مكوناتها تأتي من الدول الغربية، ويحول الحصار أيضا دون حصولها على قطع الغيار التي تحتاج إليها".

وأضاف أن موسكو غير قادرة في المجال العسكري على التغلب على "الخسائر العسكرية الضخمة التي منيت بها".

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين إن روسيا صامدة جيدا في مواجهة العقوبات الغربية.

الروس "يفرّون أو ينتشرون على محاور أخرى"

وأوضح "معهد دراسة الحرب" Institute for the Study of War ومقرّه في الولايات المتحدة، الثلاثاء أن الروس "لا يتمكنون من تعزيز خط الجبهة الجديد بعد المكاسب الأوكرانية في شرق منطقة خاركيف ويفرّون بأعداد كبيرة من المنطقة أو ينتشرون مجدّدًا على محاور أخرى".

وقال المعهد إن "مشاهد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر طوابير سيارات تمتدّ على كيلومترات قرب شتاستيا وستانيتسيا لوهانسكا"، على حدود "جمهورية لوغانسك الشعبية" التي أعلنها الانفصاليون الموالون لروسيا أحاديًا عام 2014 وقرب الحدود الروسية.

وفي مجمل الجبهة، أعلن الجيش الأوكراني الاثنين أنه "نجح في طرد العدو من أكثر من عشرين موقعًا" خلال 24 ساعة.

ومساء الإثنين نشر مدير مكتب الرئاسة الأوكرانية أندريه إيرماك تسجيل فيديو يوضح فيه أن "اللواء المؤلل المنفصل الرابع عشر وصل إلى حدود منطقة خاركيف مع روسيا. هذه قرية تيرنوفا" الواقعة على بعد خمسة كيلومترات من الحدود الروسية.

ورأى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين في مؤتمر صحافي الإثنين في مكسيكو "من الواضح أننا شهدنا تقدمًا كبيرًا من جانب الأوكرانيين لا سيما في الشمال الشرقي" لكن "من السابق لأوانه معرفة إلى أين يتجه هذا بالضبط".

واشار إلى أن "الروس ينشرون قوات كبيرة جدًا في أوكرانيا ومعدات وأسلحة وذخائر، ويواصلون استخدامها بشكل عشوائي ليس ضد القوات المسلحة الأوكرانية وحدها، بل ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية".

في منطقة خاركيف أيضا، أعلن مكتب المدعي العام الأوكراني الإثنين أنه تم اكتشاف جثث أربعة مدنيين تحمل "آثار تعذيب" في قرية زالزنيتشني التي استعادها الجيش الأوكراني مؤخرًا من الروس. واضاف أن "التحقيق الأولي يشير إلى أن الجنود الروس قتلوا الضحايا أثناء احتلال القرية".

واتُهمت القوات الروسية مرارًا بارتكاب انتهاكات في أوكرانيا.

على الساحة الدولية، دعت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين الثلاثاء إلى وحدة الاتحاد الأوروبي وإلى فرض عقوبات جديدة ضد روسيا في مواجهة "الابتزاز" الذي تمارسه في مجال الطاقة .

ويعقد وزراء الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي اجتماعًا في30 أيلول/سيتمبر لتقييم تدابير الطوارئ التي اقترحتها المفوضية بهدف كبح ارتفاع أسعار الغاز الكهرباء الناجم عن الحرب في أوكرانيا.

موسكو لن تعلن التعبئة العامة

قال الكرملين يوم الثلاثاء إنه لا مناقشات هناك بشأن إعلان تعبئة عامة لدعم الحملة العسكرية للبلاد في أوكرانيا، وذلك بعد أيام من هجوم أوكراني مباغت أجبر روسيا على الانسحاب من كافة أنحاء منطقة خاركيف تقريبا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين ردا على سؤال حول قول عضو في البرلمان الروسي إنه يطالب بإعلان التعبئة "في اللحظة الحالية لا، ليست هناك مناقشة لذلك".

وقال بيسكوف ردا على سؤال عن انتقاد معلقين قوميين لقيادة البلاد على الإنترنت ومطالبتهم بالتعبئة إن هذا مثال على "التعددية" وإن الروس في المجمل يواصلون دعم الرئيس فلاديمير بوتين.

وأضاف "الروس يدعمون الرئيس، وهذا ثابت من توجه الناس... الناس ملتفون حول قرارات رئيس الدولة".

استعادة ستة آلاف كلم

أكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن جيشه استعاد من القوات الروسية نحو ستة آلاف كلم مربع من أراضي بلاده منذ أن أطلق هجومه المضاد مطلع أيلول/سبتمبر.

وقال الرئيس الأوكراني في تسجيل فيديو نشره على شبكات التواصل الاجتماعي "منذ مطلع شهر أيلول/سبتمبر حرّر جنودنا ستة آلاف كلم مربع من الأراضي في شرق أوكرانيا وجنوبها" مضيفا "نحن مستمرون في التقّدم".

ونوّه الرئيس الأوكراني بـ"شجاعة" ثلاث وحدات عسكرية شاركت في هذه العملية التي أفضت إلى أكبر مكاسب ميدانية لأوكرانيا منذ انسحاب القوات الروسية من ضواحي كييف في نهاية آذار/مارس.

وكان الجيش الأوكراني قد أعلن بادئ الأمر إطلاق هجوم مضاد بجنوب البلاد، لكنّه حقّق في الأسبوع الماضي تقدما سريعا بمنطقة خاركيف المحاذية لروسيا في شمال شرق البلاد، وأجبر الجنود الروس على التراجع وأنه استعاد خلال هجومه المضاد المتواصل منذ أسبوعين 500 كيلومتر مربع من القوات الروسية في منطقة خيرسون في جنوب البلاد، في أول تقييم رسمي بالأرقام للمكاسب الأوكرانية. 

وأكدت الناطقة باسم الجيش جنوب أوكرانيا ناتاليا غومينوك "انجازاتنا في الأسبوعين الأخيرين مقنعة. حررنا 500 كيلومتر مربع" لا سيما بلدات فيسوكوبيليا وبيلوغيركا وسوخي وستافوك وميروليوبيفكا.

المصادر الإضافية • أ ف ب