المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل اثنين من ممثلي الادعاء الانفصاليين بقنبلة في شرق أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – قال رئيس جمهورية لوجانسك الشعبية، المدعومة من روسيا والمعلنة من جانب واحد في شرق أوكرانيا، إن المدعي العام في الجمهورية ونائبته لقيا حتفهما جراء انفجار قنبلة في مكتبيهما يوم الجمعة.

وقال ليونيد باستشنيك في بيان نشر على تيليجرام “اليوم، نتيجة لعمل إرهابي، لقي المدعي العام لجمهورية لوجانسك الشعبية سيرجي جورينكو ونائبته إيكاترينا ستيجلينكو حتفهما”.

وأبلغ مسؤولون محليون آخرون وخدمات طوارئ في وقت سابق من يوم الجمعة وكالات أنباء روسية بأن قنبلة انفجرت في مكاتب الادعاء العام.

واتهم باستشنيك كييف بالوقوف وراء الهجوم، ووصف أوكرانيا تحت قيادتها الحالية بأنها “دولة إرهابية”.

ولم يرد أي تعليق من كييف.

وجاء الانفجار وسط ما وصفه باستشنيك يوم الخميس بأنه “وضع متوتر” لروسيا وحلفائها في شرق أوكرانيا، وهو جزء من الأراضي التي انتزعت روسيا السيطرة عليها من كييف منذ بدء الغزو في فبراير شباط.

وسيطرت قوات روسية وأخرى مدعومة من روسيا على لوجانسك بالكامل في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا في وقت سابق من الغزو، لكن الهجوم المضاد السريع الذي شنته كييف في الآونة الأخيرة دفع القتال بالقرب من حدود لوجانسك. وتعترف روسيا بأن جمهورية لوجانسك الشعبية دولة مستقلة.

وعقب الهجوم، كرر باستشنيك دعوة سكان لوجانسك إلى التحلي بالهدوء، وقال إن السلطات سيطرت على الوضع.

وأقر باستشنيك يوم الخميس بأن القوات الأوكرانية حققت “بعض النجاحات“، وأنها تواصل شن هجمات ضد القوات الروسية على خط المواجهة بأكمله.