الشرطة التشيكية تعتقل مهربي بشر على الحدود مع تزايد تدفق المهاجرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ضباط شرطة يفتشون شاحنة عند الحدود التشيكية مع سلوفاكيا كجزء من اجراءات أمنية بعد تزايد عدد المهاجرين إلى ألمانيا، الخميس 29 سبتمبر 2022
ضباط شرطة يفتشون شاحنة عند الحدود التشيكية مع سلوفاكيا كجزء من اجراءات أمنية بعد تزايد عدد المهاجرين إلى ألمانيا، الخميس 29 سبتمبر 2022   -   حقوق النشر  تصوير: رادوفان ستوكلاسا - رويترز   -  

أطلقت الشرطة التشيكية، خلال مطاردة شاحنة مليئة بالمهاجرين، أعيرة نارية تحذيرية، الخميس، في بداية عمليات تفتيش على الحدود مع سلوفاكيا لمكافحة الزيادة الحادة في عدد المهاجرين المتجهين بشكل غير قانوني إلى أوروبا الغربية، ومعظمهم من السوريين.

وأوقفت الشرطة أكثر من 100 مهاجر واحتجزت تسعة يشتبه بأنهم من مهربي البشر عندما بدأت عمليات التفتيش على إجمالي 27 نقطة دخول عبر الطرق والسكك الحديدية وعلى الدوريات خارج المعابر الحدودية.

واحتجزت التشيك نحو 12 ألف مهاجر غير شرعي حتى الآن هذا العام، بزيادة 12 ضعفا عن العام الماضي.

وقالت الحكومة إن الغالبية العظمى من المهاجرين سوريون، ويأتي معظمهم عبر تركيا، ويواصلون السفر إلى ألمانيا وأماكن أخرى بعد الخضوع لتفتيش الشرطة.

وفي حديث للتلفزيون التشيكي، قال قائد الشرطة مارتن فوندراسيك إن رجال الشرطة أطلقوا ثلاثة أعيرة تحذيرية أثناء المطاردة والقبض على عراقي كان يقود شاحنة تقل 16 مهاجرا غير شرعي، يُفترض أنهم من سوريا.

وسينتشر أكثر من 500 رجل شرطة على الحدود التي يبلغ طولها 252 كيلومترا، لمدة 10 أيام مبدئيا. وحذت النمسا حذو التشيك، إذ بدأت أيضا عمليات تفتيش يوم الخميس على حدودها مع سلوفاكيا.

وقال وزير الداخلية التشيكي فيت راكوسان في إفادة صحفية خلال زيارة للحدود بعد منتصف ليل يوم الأربعاء بقليل "الهدف هو إعطاء مجموعات المهربين إشارة واضحة على أنهم يواجهون حاجزا هنا".

أفادت وسائل الإعلام السلوفاكية بأن رئيس الوزراء السلوفاكي، إدوارد هيجر، انتقد عمليات التفتيش على الحدود التشيكية باعتبارها تتعارض مع مبادئ منطقة شنجن مفتوحة الحدود داخل الاتحاد الأوروبي.

وغالبا ما يمر المهاجرون إلى أوروبا عبر محطة القطار الرئيسية في براغ، وينام البعض في حديقة في طقس شبه متجمد.

المصادر الإضافية • رويترز