البابا يستقبل ماكرون للمرة الثالثة منذ توليه الرئاسة في الفاتيكان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
البابا فرنسيس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الفاتيكان.
البابا فرنسيس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الفاتيكان.   -   حقوق النشر  -/VATICAN MEDIA

استقبل البابا فرنسيس الاثنين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمرة الثالثة منذ توليه الرئاسة في الفاتيكان ، على خلفية الحرب في أوكرانيا والجدل حول الموت الرحيم في فرنسا.

وصل الرئيس الفرنسي برفقة زوجته بريجيت الى القصر البابوي المتاخم لكاتدرائية القديس بطرس في روما لعقد لقاء خاص مع الحبر الأعظم. واستمر اللقاء الثنائي 55 دقيقة.

وفي صور نشرها الفاتيكان، بدا الرجلان مبتسمَين، وكان ماكرون يخاطب البابا بصيغة المفرد كما فعل في العام 2021.

ثم تبادلا هدايا كما يجري تقليديًا. قدّم البابا للرئيس الفرنسي ميدالية برونزية تمثّل ساحة القديس بطرس، فيما أهدى ماكرون البابا نسخة من كتاب "السلام الدائم: مخطط فلسفي" للفيلسوف الألماني ايمانويل كانت والذي صدر عام 1796.

وقال البابا لماكرون وزوجته "صلّوا لأجلي ... أنا أصلّي لأجلكم كل يوم".

وبعد لقائه مع ماكرون، اجتمع البابا الأرجنتيني البالغ من العمر 85 عامًا لنحو 15 دقيقة مع الوفد الفرنسي.

وتلا اللقاء الثنائي مع الحبر الأعظم لقاء مع المسؤول الثاني في الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين وكذلك مع "وزير" خارجية الفاتيكان بول غالاغر.

وهو اللقاء الثالث لماكرون مع البابا، حيث عقد الأول في حزيران/يونيو 2018 والثاني يعود الى سنة على الأقل في تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

قمة بين الأديان حول السلام

ويزور الرئيس ماكرون روما منذ الأحد حيث ألقى خطابا خلال افتتاح قمة بين الأديان حول السلام نظمته الجمعية الكاثوليكية الإيطالية سانت ايجيديو.

واعتبر ماكرون في خطابه أن "السلام ممكن" في أوكرانيا حين "يقرره الأوكرانيون".

بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا، لم يتوقف البابا عن التنديد بالنزاع منذ شباط/فبراير محاولا في الوقت نفسه الإبقاء على حوار دبلوماسي مع موسكو والكنيسة الارثوذكسية الروسية التي تميل كثيرا الى مواقف الكرملين.

ودعا ماكرون الذي قدم نفسه على أنه "رئيس جمهورية علمانية ذات تاريخ معقّد أحيانا مع الأديان"، هذه الأخيرة إلى "المقاومة".

وتحدّث ماكرون "عن واجب المقاومة لدى الأديان"، مشيرا إلى "وجوب الدفاع عن الكرامات".

بحسب الاليزيه فان اللقاء يفترض ان يتناول أيضا الجدل الدائر داخل المجتمع الفرنسي حول مواضيع مثل استقبال اللاجئين أو الموت الرحيم.

وكان البابا عبر عن معارضته الجمعة للموت الرحيم خلال خطب ألقاه أمام نواب فرنسيين فيما تستعد باريس لاطلاق اتفاقية مواطنية حول هذه المسألة الحساسة للتوصل الى احتمال تغيير القانون.

التقى الرئيس الفرنسي مساء الأحد رئيسة الوزراء الايطالية الجديدة جورجيا ميلوني ليصبح أول رئيس أجنبي يجتمع مع زعيمة الحزب اليميني المتطرف "فراتيلي ديتاليا" (اخوة ايطاليا) الفائز في الانتخابات في أيلول/سبتمبر في ايطاليا.

وسيلتقي الاثنين الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا على غداء خاص.

المصادر الإضافية • أ ف ب