طائر يُسجل رقما قياسيا عالميا بعدما سافر أكثر من 13 ألف كيلومتر دون توقف

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سرب من طيور "غودويت" (فصيلة من دجاج الأرض)
سرب من طيور "غودويت" (فصيلة من دجاج الأرض)   -   حقوق النشر  Damaske, Jim/AP

سافر طائر "غودويت" الذي ينتمي إلى فصيلة دجاج الأرض لأكثر من 13 ألف كيلومتر من ألاسكا إلى ولاية تسمانيا الأسترالية دون توقف، ويبدو أنه سجل رقما قياسيا عالميا جديدا لرحلات الطيور الماراثونية.

انطلق الطائر البالغ من العمر خمسة أشهر من ألاسكا في الـ 13 أكتوبر-تشرين الأول، وأظهرت بيانات الأقمار الصناعية أنه لم يتوقف أثناء رحلته الماراثونية التي استغرقت 11 يوما وساعة واحدة. 

وتم تعقب الطائر عبر قمر صناعي بعدما وضع عليه جهاز خاص لهذا الأمر. وحلق غودويت ليموزا لابونيكا في ألاسكا، على الأقل 13،560 كم (8،435 ميلاً) قبل أن يهبط في خليج أنسون في شمال شرق تسمانيا.

الرقم القياسي السابق سجله طائر بالغ من نفس النوع يحمل رقم "4 بي بي آر دابليو" وقد حلق لمسافة 13 ألف كيلومتر العام الماضي، متجاوزا رقمه القياسي السابق البالغ 12000 كيلومتر في 2020. 

وبحسب منشور للمركز النيوزلندي "ميراندا شوربيرد" الخليوي على منصة فيسبوك، فقد حطم هذا الطائر الشاب الرقم القياسي الذي سبق وأن سجله الطائر "4 بي بي آر دابليو".

يتتبع العلماء الطيور باستخدام علامة قمر صناعي من الجيل الخامس متصلة بأسفل ظهر الطائر. 

ووفقاً لبيانات مشروع تتبع الطيور التابع لمعهد ماكس بلانك لعلم الطيور، فقد سلك الطائر المهاجر طريقاً إلى غرب هاواي واستمر فوق المحيط المفتوح وحلّق فوق جزيرة كيريباتي في المحيط الهادئ في الـ 19 أكتوبر-تشرين الأول. 

وبعد حوالي يومين، حلّق فوق الأرض مرة أخرى، واتجه فوق فانواتو واستمر جنوبا في مسار على بعد حوالي 620 كيلومتراً شرق سيدني ثم سار بين الساحل الشرقي لأستراليا ونيوزيلندا. 

وفي الـ 23 من هذا الشهر حلق في الجهة اليمنى واتجه غرباً للوصول إلى تسمانيا في الـ 25 من الشهر.

قال شون دولي من مؤسسة "حياة الطيور" الأسترالية: "الشيء الأكثر إثارة للدهشة هو أن الأحداث من الطيور تهاجر بشكل منفصل عن الكبار. والبالغة تقلع من القطب الشمالي في بعض الأحيان قبل ستة أسابيع"، وهو ما يضع احتمال قضاء الأحداث هذه  الفترة في تسمين أنفسهم استعداد للهجرة الطويلة جنوباً. 

"من المحتمل أن يكون هذا الطائر في قطيع حسب دولي "هذا السجل للطيران المستمر أمر لا يصدق"، مضيفاً: "إن الطيور كانت قادرة على تقليص أعضائها الداخلية لتوفير مساحة أكبر لمخازن الدهون".

مركز "ميراندا شوربيرد" الخليوي أنتج مناشف شاي تذكارية تكريما لحامل الرقم القياسي السابق الطائر "4 بي بي آر دابليو"، وسيضطر دون شكّ الآن لصنع مجموعة جديدة إحتفاء بالبطل الجديد.

المصادر الإضافية • الغارديان