المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كيف تتم صناعة نبيذ التفاح الفوار في منطقة أستورياس الإسبانية

بقلم:  Cristina Giner  & يورونيوز
شاهد: كيف تتم صناعة نبيذ التفاح الفوار في منطقة  أستورياس الإسبانية
حقوق النشر  euronews   -  

إسبانيا غنية بمنتجاتها الزراعية التي تصنع منها عدة منتجات مثل العصائر والنبيذ. وفي حلقة جديدة من برنامج "هنا ننمو" أو "هير وي غرو" تنقل لكم يورونيوز عملية إنتاج نبيذ وعصير التفاح الفوار والمثلج في منطقة أستورياس.

توجه فريق يورونيوز إلى فيلافيسوزا الإسبانية التي تعد مركز إنتاج نبيذ تفاح أستورياس. وتعد فيلافيسوزا بمنطقة أستورياس أكبر منتج لنبيذ التفاح في إسبانيا والرابعة في أوروبا حيث تحتوي على أرض خصبة وغنية زراعيا.

تعود إحدى بساتين التفاح الكبيرة إلى أوفيديو توماس وهو مزارع تفاح متمرس. ويقول توماس إن هناك حوالي 500 نوع من أنواع التفاح 8 أو 10 أنواع منها تزرع في بساتينه. ومن أجل صناعة نبيذ التفاح يحتاج المنتجون إلى 76 نوعًا من أنواع التفاح للحصول على "نبيذ حامض وحلو".

تحدد عملية الإنتاج نوع النبيذ ما إذا كان مشروبا طبيعيا، عضويا مثلجا أو فوارا مثل المشروب الذي تم إنتاجه في مصنع الغيتيرو" الذي يعد أحد أقدم المصانع المنتجة في منطقة فيلافيسوزا ويملكه تانو كولادا الذي يعد الجيل الرابع من صانعي نبيذ التفاح.

يقول كولادا: "نجد أنواعًا مختلفة لنبيذ التفاح، فهناك أنواع لا يتم تصنيعها عن طريق الأصناف، ولكن من خلال الخصائص الفيزيائية الكيميائية للتفاح"، ويوضح كولادا قائلا: " إذا أردت قدرًا من الحموضة أقوم بخلط 3 أو 4 أو 10 أصناف من التفاح للحصول على الطعم الذي أريد". يتم تخزين النبيذ المصنع داخل براميل خشبية في قبو يعود إلى عام 1898 أين تم ابتكار نبيذ التفاح الفوار.

ويقول كولادا: "في هذا القبو يتم تخمير نبيذ التفاح، ثم تتم إضافة الغاز مرة أخرى قبل تعبئته في قوارير .. وهكذا يحافظ على طعمه قبل تصديره إلى أمريكا". كما قلب القوارير الزجاجية لمدة 18 شهرا قبل تصديرها للحصول على "مشروب ممتازا مع فقاعات ولون ذهبي".

إضافة إلى مصنع كولادا، انتقلت يورونيوز إلى مصنع عائلي آخر يحمل اسم "كورتينا"، الذي ينتج أنواع نبيذ مختلفة باستخدام العديد من أصناف التفاح.

ويقول صاحب المصنع تينو كورتينا إن عملية إنتاج النبيذ تبدأ من اختيار أنواع جيدة من التفاح، وصولا إلى عصرها وثم وضع العصير في البراميل من أجل إتمام عملية التخمر.

كما ابتكر المصنع نبيذ التفاح المثلج باستخدام التفاح المجمد. ويقول تينو وهو يشم نبيذه المثلج: "يذكرني برائحة التفاح الذي احتفظت به جدتي في مخزن الحبوب خلال فصل الشتاء. هذه الرائحة دفعتني إلى البحث عن طريقة لصنع عصير التفاح المثلج".

لكن نبيذ التفاح التقليدي يبقى الأكثر شعبية في المنطقة. فهو ليس مجرد نبيذ فحسب بل جزء من الثقافة المحلية ويتم شربه في طقوس فريدة من نوعها تسمى إسكانسيادو.