Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

غلاسكو تستعد لتكون أول مدينة نسوية في المملكة المتحدة

غلاسكو ستضع النساء في قلب برامجها ومخططاتها
غلاسكو ستضع النساء في قلب برامجها ومخططاتها Copyright Copyright Canva
Copyright Copyright Canva
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

المدينة النسوية هي مدينة يتم فيها تلبية احتياجات جميع الناس الذين يعيشون فيها، وليس فقط احتياجات الرجال البيض والأصحاء. بمعنى ملموس، هذا يعني بناء مدينة يشعر فيها الجميع، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر النساء بالأمان والتمكين على قدم المساواة وتتمتع كل مجموعة بنفس الخدمات والوصول إليها.

اعلان

في الـ 27 أكتوبر-تشرين الأول، أيد مجلس مدينة غلاسكو بالإجماع اقتراحًا ينص على ضرورة أن النساء في قلب جميع جوانب تخطيط المدينة، لتصبح المدينة الأولى في المملكة المتحدة التي تتبنى "التمدن النسوي".

يدافع التمدن النسوي عن نوع من التخطيط الحضري الذي يعزز الشمولية ويضع احتياجات النساء والأشخاص غير الثنائيين والجندريين في طليعة الطريقة التي نفكر بها في المشهد الحضري، ربما لأنه ليس من المستغرب أن مدننا بعيدة كل البعد عن أن تكون محايدة "جنسانيا".

يجادل الباحثون في التمدن النسوي بأن الرجال كانوا تاريخياً مسؤولين عن تصميم المدن التي نعيش فيها، وقد فعلوا ذلك بالتفكير في احتياجاتهم وعاداتهم، وغالبًا ما يتجاهلون قضايا السلامة وإمكانية الوصول التي تؤثر على النساء والأقليات الجنسية والجندرية.

نختبر المدن التي نسكنها والمساحات الموجودة داخلها بطرق مختلفة من قبلنا جميعًا، مع عوامل كالهوية الجنسية والخلفية والعرق والعمر والتي تلعب دورًا هاما في الطريقة التي نتحرك بها عبر المشهد الحضري. رجل أبيض مستقيم أو مراهق أسود مثلي الجنس، أو امرأة من الطبقة المتوسطة تبلغ من العمر 80 عامًا مع إعاقة، كلهم ​​سيختبرون المدينة بطرق مختلفة.

لكن مدننا لم تُبنَ مع مراعاة الاحتياجات الخاصة لكل فرد. لفترة طويلة، تخلف محايد الجنس عن الذكر. "يلاحظ مجلس غلاسكو أن النهج المحايد جنسانيًا لتنمية المدن لا ينجح وأن النساء، والأشخاص من الجنسين المهمشين لهم احتياجات متنوعة لا تنعكس حاليًا في الممارسة، وأن هناك حاجة لنهج متعدد الجوانب وشامل وصديق للمناخ" بحسب هولي بروس عضوة مجلس "غلاسكو غرين"، التي دفعت إلى الأمام بالحركة الرائدة في المدينة الاسكتلندية.

"يوافق المجلس على أنه من أجل إنشاء أماكن عامة آمنة وشاملة للنساء، ومتاحة لجميع أفراد المجتمع، من الضروري أن تكون المرأة مركزية في جميع جوانب التخطيط وتصميم المجال العام ووضع السياسات والميزانيات"، أضافت هولي بروس.

كيف تبدو المدينة النسوية؟

المدينة النسوية هي مدينة يتم فيها تلبية احتياجات جميع الناس الذين يعيشون فيها، وليس فقط احتياجات الرجال البيض والأصحاء. بمعنى ملموس، هذا يعني بناء مدينة يشعر فيها الجميع، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر النساء بالأمان والتمكين على قدم المساواة وتتمتع كل مجموعة بنفس الخدمات والوصول إليها.

وفقًا لحركة هولي بروس، فإن السمات الرئيسية لمدينة متساوية بين الجنسين تشمل إمكانية المشي والاستفادة من الخدمات والأماكن العامة الآمنة وكذا المساحات الخضراء المفتوحة. وقد أكدت بروس: "هذه العوامل ليست مهمة للنساء فقط، فهي اعتبارات أساسية لخلق مدينة أكثر صحة وحيوية للجميع، مع تأثيرات إيجابية على الصحة البدنية والعقلية وجودة الهواء".

وجد مجلس غلاسكو أنه من خلال فتح المزيد من المساحات أمام النساء، فستتاح لهن أيضًا إمكانية الوصول إلى المزيد من الفرص، مما سيؤدي لزيادة المشاركة في الاجتماعات السياسية "وفي نهاية المطاف تمثيل المرأة في الانتخابات".

كيف ستتغير غلاسكو؟

قالت هولي بروس ليورونيوز: "لأكون صريحة، لا أعلم حتى الآن لأن بيت القصيد هو القيام بهذا النهج هو التشاور مع النساء وسؤالهن عما يرغبن فيه". وعلى هذا الأساس قرر مجلس غلاسكو استشارة المواطنين قبل المضي قدمًا في أي تغيير، وسؤالهم عن الإجراءات التي يرغبون في تطبيقها على مستوى مدينتهم.

وأكدت بروس: "أستطيع أن أقول إنني أرغب حقًا في إنشاء أرصفة أوسع مع المزيد من أضواء الشوارع، لكنني امرأة بيضاء، من رابطة الدول المستقلة، تتمتع بالقوة الجسدية، لذلك لا أعرف ما يحتاجه الجميع". وأضافت: "قالت الشابات إنهن يرغبن في مزيد من الإنارة في أجزاء معينة من المنتزهات حتى يتسنى لهن التنقل عبر ذلك في الليل ويمكنهن أيضًا قضاء بعض الوقت هناك لأنها مساحة مجانية ورائعة للتواجد فيها. بالطبع يجب أن نكون على حذر، وكتيار بيئي أخضر أرغب حقا من التأكد من أننا لا نزعج كل التنوع البيولوجي في حدائقنا".

وجد تقرير نُشر في أواخر العام 2021 من قبل "شابات رائدات" وهي منظمة تمّ انشاؤها بعد اختطاف واغتيال سارة إيفيرارد في لندن أن غالبية النساء وكذلك الأشخاص "غير الثنائيين" في غلاسكو شعروا بعدم الأمان أو عدم الراحة في الحافلات ومحطات انتظار الحافلات، بينما شعر 5 فقط من بين 214 مشاركا في استطلاع للرأي بالأمان أثناء تواجدهم في المتنزه.

قالت بروس إن إنشاء المزيد من المراحيض العامة، عنصر آخر ستنظر فيه المدينة الاسكتلندية، حيث كشف الوباء عن نقص المراحيض العامة مما يؤثر بشكل غير متناسب على النساء. وأوضحت المستشارة أنها ستحذو حذو المدن التي قامت بالفعل بإجراء تغييرات حول تخطيط المدن النسوي.

العاصمة النمساوية فيينا مثلا، أدخلت أرصفة أوسع تسمح للآباء والأمهات مع عربات الأطفال، وكذلك مستخدمي الكراسي المتحركة بالسير عبر المدينة دون أن يعلقوا باستمرار خلف المشاة الآخرين، بالإضافة إلى إجراء تغييرات على نظام النقل وحتى اللغة المستخدمة للتواصل مع الجمهور.

مشاريع أخرى لجعل المدن في أوروبا أكثر شمولاً بين الجنسين جارية في مدينة برشلونة الاسبانية وأوميو السويدية. من جهتها تسعى اسكتلندا لكي تصبح منارة للحركة النسوية في أوروبا، بعد تمريرها لسلسلة من التشريعات. وبعد تمرير تشريع هذا الصيف الذي جعل عدة خدمات خلال الفترة مجانية تماما للجميع.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ترودو: الصين تمارس "ألعابا عدائية" مع الديمقراطية الكندية

شاهد: متحف للأكياس البلاستيكية في اسكتلندا

الملك تشالز الثالث يترأس مراسم افتتاح البرلمان البريطاني في قصر وستمنستر إيذانا ببدء عهد عمالي جديد