السيطرة على مجلس النواب الأمريكي لا تزال معلقة وسباقات محتدمة تحسم الموقف

مجلس النواب الأمريكي.
مجلس النواب الأمريكي. Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

السيطرة على مجلس النواب الأمريكي لا تزال معلقة وسباقات محتدمة تحسم الموقف

اعلان

أصبحت السيطرة على مجلس النواب الأمريكي يوم الإثنين متوقفة على العديد من السباقات المحتدمة التي يمكن أن تضمن فوز الجمهوريين بالأغلبية بعد انتخابات التجديد النصفي التي شهدت مخالفة الديمقراطيين، بزعامة الرئيس جو بايدن، التوقعات واحتفاظهم بالأغلبية في مجلس الشيوخ.

والجمهوريون هم الأقرب للفوز بالأغلبية في مجلس النواب، بعد أن حصلوا حتى الآن على 212 مقعدا مقارنة مع 206 للديمقراطيين، والمطلوب 218 مقعدا لتحقيق الأغلبية. لكن النتيجة النهائية قد لا تُعرف قبل أيام، إذ يواصل المسؤولون إحصاء الأصوات بعد أسبوع تقريبا من انتهاء الاقتراع.

سباقات بارزة على مقاعد مجلس النواب

فبعد احتفاظهم بالأغلبية في مجلس الشيوخ مطلع الأسبوع وتبديد آمال الجمهوريين في "موجة حمراء" من المكاسب، يصور الديمقراطيون أداءهم على أنه إثبات لقوة جدول أعمالهم وتفنيد لجهود الجمهوريين لتقويض صحة نتائج الانتخابات.

لا يزال هناك نحو 17 سباقا بارزا على مقاعد مجلس النواب، إذ يتقدم الجمهوريون في عمليات إحصاء الأصوات في 12 منها. وتوقعت شركة إديسون ريسيرش يوم الإثنين فوز الجمهورية لوري شافيز ديرمير في الدائرة الخامسة بولاية أوريجون، لتقتنص بذلك مقعدا كان يسيطر عليه الديمقراطيون. ويمر المسار الضيق للديمقراطيين إلى النصر إلى حد بعيد عبر كاليفورنيا الليبرالية، التي لها عشرة مقاعد.

قد يحتاج الديمقراطيون أيضا إلى تحقيق انتصارات في منافسات متقاربة في مين وألاسكا للحفاظ على أغلبيتهم الضئيلة في مجلس النواب.

ومن شأن فوز الجمهوريين في مجلس النواب أن يمهد الطريق لحكومة منقسمة على مدار سنتين بينما يمنح معارضي بايدن سلطة للحد من جدول أعماله السياسي وإطلاق تحقيقات قد تضر بإدارته وعائلته.

وقال جيم بانكس، وهو عضو جمهوري بالكونغرس عن ولاية إنديانا، إنه يتوقع أن يفوز حزبه بأغلبية ضئيلة في المجلس المؤلف من 435 مقعدا وأن يكون بمثابة "خط الدفاع الأخير لعرقلة جدول أعمال بايدن"، في أثناء إطلاق تحقيقات بخصوص الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ومنشأ كوفيد-19 وعمليات الإغلاق إبان الجائحة.

وقال بانكس لشبكة فوكس نيوز يوم الأحد "يجب أن يكون ذلك نقطة محورية لكل لجنة في الكونجرس خاصة في مجلس النواب الخاضع لسيطرة الجمهوريين".

وقالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي يوم الأحد إنها لن تصدر أي تصريحات عما إذا كانت تخطط للبقاء في القيادة إلى أن تتقرر السيطرة على المجلس.

وكانت هناك تكهنات بأن بيلوسي ستستقيل إذا فقد الديمقراطيون أغلبيتهم لا سيما بعد أن تعرض زوجها لهجوم متسلل في منزلهما في سان فرانسيسكو الشهر الماضي.

إعادة في جورجيا وهزيمة للجمهوريين في أريزونا

بعد أن ضمن الديمقراطيون السيطرة على مجلس الشيوخ بفوز السناتور عن نيفادا كاثرين كورتيز ماستو يوم السبت، يحولون تركيزهم الآن إلى انتخابات الإعادة في جورجيا التي قد تعزز موقفهم في الكونغرس.

فمن شأن فوز الديمقراطيين في جولة الإعادة يوم السادس من ديسمبر/ كانون الأول بين السناتور رافائيل وارنوك ومنافسه الجمهوري هيرشل ووكر أن يمنح الحزب الأغلبية الصريحة ويعزز نفوذه على اللجان ومشاريع القوانين والاختيارات القضائية.

وقد جعل الفوز بمقعد نيفادا الديمقراطيين في مجلس الشيوخ يتساوون مع الجمهوريين بنسبة 50-50، مع حيازة نائبة الرئيس كاملا هاريس، رئيسة مجلس الشيوخ، الصوت المرجح في حدوث تعادل.

وحتى لو فاز الجمهوريون بأغلبية ضئيلة في مجلس النواب، فإن أداء الديمقراطيين يشير إلى أنهم نجحوا في تصوير خصومهم على أنهم متطرفون، مما يشير جزئيا إلى قرار المحكمة العليا بإلغاء حق الإجهاض على مستوى البلاد بعد تعيين محافظين فيها.

لكن النتائج أدت أيضا إلى زيادة التدقيق بشأن ترامب، الذي استخدم شعبيته بين المحافظين اليمينيين المتشددين للتأثير على المرشحين الجمهوريين للكونغرس وحكام الولايات وفي الانتخابات المحلية.

viber

وقد تؤدي خسارة الحزب الجمهوري في جورجيا إلى إضعاف شعبية ترامب، إذ يقول مستشارون إنه يفكر في إعلان الترشح للرئاسة للمرة الثالثة على التوالي يوم الثلاثاء. وقد أُلقي عليه باللوم في تعزيز المرشحين غير القادرين على جذب جمهور عريض بما يكفي.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عدد سكان العالم يصل إلى ثمانية مليارات نسمة (الأمم المتحدة)

قادة مجموعة العشرين يتوقعون تفاقم أزمات الديون في دول متوسطة الدخل

مطالبات بشنقهم ورميهم من فوق الجسور.. الخطاب المعادي للمؤيدين للفلسطينيين يتصاعد في أمريكا