بعد تجربة طال انتظارها.. فشل عقار روش لعلاج "الزهايمر"

شعار شركة تطوير الأدوية السويسرية، روش
شعار شركة تطوير الأدوية السويسرية، روش Copyright STEFFEN SCHMIDT/KEY
Copyright STEFFEN SCHMIDT/KEY
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تركت شركة الأدوية السويسرية "روش" المنافستين "بيوجين" و"إيساي" في صدارة سباق تنعقد عليه الآمال لاكتشاف علاج للمرض الذي يسرق الذاكرة

اعلان

لم يتمكن عقار تجريبي لشركة روش من إظهار قدرته على إبطاء تطور مرض الزهايمر في تجربتين أجريتا عليه، ليترك المنافستين بيوجين وإيساي في صدارة سباق تنعقد عليه الآمال لاكتشاف علاج للمرض الذي يسرق الذاكرة.

وقالت شركة روش، في بيان الاثنين، إن الدراستين اللتين أجريتا معا لم تصلا إلى الهدف المرجو المتمثل في إثبات أن العقار جانتيروماب يمكن أن يحافظ على قدرات مثل التذكر وحل المشكلات والتوجيه والرعاية الشخصية للمرضى في المراحل المبكرة من الزهايمر.

أجرت شركة الأدوية السويسرية دراستين متطابقتي التصميم، تضم كل واحدة منهما حوالي 1000 مشارك، تم فحصهم من قبل أطباء على مدى أكثر من عامين. وفي كل دراسة، تم اختيار المتطوعين بشكل عشوائي بحيث يتلقى بعضهم عقار جانتيروماب والبعض الآخر دواء وهميا.

وقالت الشركة في بيان إن العقار ارتبط بانخفاض نسبي في تدهور الأعراض بنحو 8٪ في إحدى الدراستين و6٪ في الدراسة الأخرى عند المقارنة بين من تلقوا العقار ومن تم إعطاؤهم عقارا وهميا، لكنها أضافت أن هذه النتائج لا يُعتد بها من الناحية الإحصائية.

وتراجعت أسهم روش 4.4٪ إلى أدنى مستوياتها في نحو سبعة أسابيع.

وارتفعت أسهم شركتي بيوجين وإيلي ليلي الأمريكيتين لصناعة الأدوية واللتين تطوران علاجات منافسة لمرض الزهايمر، 3.8٪ و2.3٪ على التوالي في تداولات ما قبل السوق.

وأحرزت بيوجين في سبتمبر أيلول نجاحا مفاجئا على عقار تجريبي لمرض الزهايمر طورته مع شركة إيساي.

وقالت الشركتان في ذلك الحين إن عقارهما التجريبي ليكانيماب أبطأ تطور مرض الزهايمر 27٪ مقارنة مع دواء وهمي في تجربة كبيرة على المرضى في المراحل المبكرة من ظهور الأعراض.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: "رالي الحمادة" الصحرواي في ليبيا يفتح الطريق أمام مشاركة المرأة رغم الصراعات

شاهد: صناع الشوكولاتة في سويسرا يستعدون لعيد الفصح وسط ارتفاع أسعار الكاكاو

مقررة خاصة أممية: هناك "أسباب معقولة" للاعتقاد بأن إسرائيل ترتكب "إبادة جماعية" في غزة