Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الأمم المتحدة تندد بـ"تشديد" السلطات الإيرانية ردها على التظاهرات

في هذه الصورة الثابتة من مقطع فيديو قدمته منظمة هنغاو لحقوق الإنسان، يحاول شخص مساعدة شخص آخر مع اندلاع إطلاق نار في جاونرود، وهي بلدة كردية في غرب إيران.
في هذه الصورة الثابتة من مقطع فيديو قدمته منظمة هنغاو لحقوق الإنسان، يحاول شخص مساعدة شخص آخر مع اندلاع إطلاق نار في جاونرود، وهي بلدة كردية في غرب إيران. Copyright AP/Hengaw Organization for Human Rights
Copyright AP/Hengaw Organization for Human Rights
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

الأمم المتحدة تندد بـ"تشديد" السلطات الإيرانية ردها على التظاهرات

اعلان

نددت الأمم المتحدة الثلاثاء بـ"تشديد" طهران ردها على التظاهرات مطالبة السلطات الإيرانية بإقرار تعليق فوري لعقوبة الإعدام.

وقال المتحدث باسم مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة جيريمي لورنس خلال مؤتمر صحافي روتيني في جنيف إن المفوض السامي لحقوق الإنسان "فولكر تورك يرى أن عدد الوفيات المتزايد جراء التظاهرات في إيران، ومن بينها وفاة طفلين في نهاية الاسبوع، وتشديد رد قوات الأمن، يشيران إلى أن الوضع حرج في البلد".

وأضاف "نطلب بإلحاح من السلطات الاستجابة لطلبات المواطنين على صعيد المساواة والكرامة والحقوق بدل استخدام قوة غير مجدية أو غير متناسبة لقمع التظاهرات".

وشدد على أن "غياب المحاسبة في ما يتعلق بالانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان في إيران لا يزال مستمرا ويساهم في الشكاوى المتزايدة".

بدأت التظاهرات إثر وفاة الشابة مهسا أميني البالغة 22 عاماً في 16 ايلول/سبتمبر، بعد أيام من توقيفها لانتهاكها قواعد اللباس في الجمهورية الإسلامية.

وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة مقتل اكثر من 300 شخص بينهم اكثر من اربعين طفلا منذ انطلاق التظاهرات، فيما افادت منظمة حقوق الإنسان في إيران التي تتخذ في أوسلو مقرا عن مقتل 378 شخصا بينهم 47 طفلا.

وقتل في نهاية الأسبوع الماضي ستة أشخاص بينهم فتيّان في الـ16 من عمرهما، وفق المفوضية العليا لحقوق الإنسان.

وذكر المتحدث أن "متظاهرين قتلوا في 25 من محافظات إيران الـ31، بينهم أكثر من مئة في سيستان بلوشستان"، مشيرا إلى أن السلطات الإيرانية افادت كذلك عن مقتل عدد من عناصر قوات الأمن منذ بدء الاحتجاجات.

اعتُقل آلاف المتظاهرين السلميين وبينهم العديد من النساء والأطفال والمحامين والناشطين والصحافيين، بحسب خبراء في حقوق الإنسان في الأمم المتحدة. وأصدر القضاء حتى الآن ستة أحكام بالإعدام على ارتباط بالتظاهرات.

ودعت المفوضية العليا لحقوق الإنسان إلى إطلاق سراح "كل المعتقلين على أساس ممارسة حقوقهم، بما فيها حق التجمع سلميا، وإسقاط التهم الموجهة إليهم" مطالبة إيران كذلك بأن "تصدر فورا" تعليقا لعقوبة الإعدام.

وشدّد لورنس على أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان قلقة بشأن خاص حيال ازدياد القمع في المدن الكردية.

وقال "ذكرت مصادر أن أكثر من 40 شخصًا قتلوا في مدن كردية خلال الأسبوع الفائت. تمّ نشر عدد مهم من قوات الأمن في الأيام الأخيرة".

وأضاف "هذه الليلة، تلقينا معلومات مفادها أن قوات الأمن ردت بقوة على الاحتجاجات في عدة بلدات كردية بشكل أساسي، بما فيها جوانرود وسقز".

تعتبر الأمم المتحدة أن رفض السلطات الإيرانية إعادة جثث القتلى إلى عائلاتهم "مقلق جدًا"، بالإضافة إلى أنه "يجعل إعادة الجثث خاضعة لشرط عدم تحدث العائلات إلى وسائل الإعلام أو الموافقة على تقديم نسخة خاطئة عن سبب الوفاة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عشرات القتلى في حريق ناجم عن "أنشطة غير قانونية" في مصنع في الصين

إيران: إلغاء حكم الإعدام بحق مغني الراب توماج صالحي

إيران تحكم على نرجس محمدي الحائزة على جائزة نوبل للسلام بالسجن لمدة عام