ارتفاع عدد قتلى انهيار أرضي بجزيرة إسكيا الإيطالية إلى 3 واستمرار عمليات الإنقاذ

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
انزلاق للتربة في جزيرة إيسكيا الإيطالية
انزلاق للتربة في جزيرة إيسكيا الإيطالية   -   حقوق النشر  AP Photo/Salvatore Laporta

قال مكتب حاكم نابولي يوم الأحد إن ثلاثة أشخاص على الأقل قُتلوا في جزيرة إسكيا بجنوب إيطاليا، بعد أن دمر انهيار أرضي بلدة صغيرة.

وكثفت فرق الطوارئ جهود البحث بعد الانهيار الأرضي الذي وقع بسبب الأمطار الغزيرة ودمر بلدة كاساميتشولا تيرمي يوم السبت. ولا يزال عشرة أشخاص في عداد المفقودين، وفقاً لبيانات قدمتها السلطات المحلية في وقت سابق يوم الأحد.

وهرع عشرات من مسؤولي الطوارئ إلى الجزيرة التي اجتاحتها الفيضانات.

وانضم الغواصون إلى عمليات الإنقاذ يوم الأحد، وأخذوا يبحثون في المياه قبالة ميناء كاساميتشولا تيرمي، حيث سحقت موجة من الطين والحطام والحجارة انفصلت عن أعلى جبل على الجزيرة منازل وطرقا.

وأظهرت صور ومقاطع مصورة من الجو مباني مدمرة جراء الانهيار الأرضي وسيارات وقد انجرفت في البحر بسبب ما وصفه أحد السكان بأنه "شلال من المياه والطين".

وعقدت الحكومة الإيطالية الجديدة برئاسة جورجا ميلوني اجتماعاً لمجلس الوزراء يوم الأحد وأصدرت مرسوماً يهدف لتقديم مساعدات عاجلة للمتضررين من الكارثة، ومن بينهم 167 شخصاً تم إجلاؤهم.

وإسكيا جزيرة بركانية كثيفة السكان تقع على بعد نحو 30 كيلومتراً عن نابولي، وتجذب الزوار بما تتمتع به من حمامات مياه ساخنة وسواحل خلابة.

ومنذ أمس السبت، كتبت خدمة الإطفاء الإيطالية على تويتر أن 70 من رجال الإطفاء يعملون على الجزيرة. وقال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو بيانتيدوزي "هناك بعض الصعوبات في عمليات الإنقاذ لأن الأحوال الجوية لا تزال تشكل تحدياً".

وأسفر انهيار أرضي في عام 2006 عن مقتل رجل وبناته الثلاث في الجزيرة.

وجنوب إيطاليا، حيث تُبنى المنازل عادة بشكل غير قانوني لا يراعي قواعد السلامة، عرضة للانهيارات الأرضية المميتة. ففي عام 1998، لقى ما لا يقل عن 150 شخصاً حتفهم عندما غمرت الفيضانات قرية سارنو القريبة أيضاً من نابولي.

المصادر الإضافية • أ ف ب