خبر وفاة شابة سورية إثر سقوطها في حفرة للصرف الصحي يثير ضجة واسعة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بالوعة للصرف الصحي
بالوعة للصرف الصحي   -   حقوق النشر  jacobmwhitney1 de Pixabay

أثار خبر وفاة شابة سورية إثر سقوطها في فتحة مكشوفة للصرف الصحي، غمرتها مياه الأمطار بالقرب من دوار الشبيبة بمدينة اللاذقية السورية، موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي. وعلت الصرخات الساخطة والمستنكرة والتي تطالب بمحاسبة المقصرين في إجراء إصلاحات البنية التحتية اللازمة. 

وسقطت الشابة ندى داوود، البالغة من العمر 25 عاما، ووالدتها في فوهة للصرف الصحي، يوم الخميس، قبل أن يتم إنقاذ الأم والعثور على الشابة المهندسة جثة هامدة، بعد أن سحبتها مياه الأمطار إلى عمق بالوعة الصرف الصحي مسافة 15 متراً.

وفي منشور عبر فيسبوك، أعلن فوج إطفاء اللاذقية، ليل الخميس العثور على داوود بعد ساعات من البحث المتواصل.

وفي تغريدة نشرتها عبر تويتر، تساءلت علا شفيع إن كان سيتم محاسبة المسؤول عن بقاء هذه الحفرة مفتوحة بهذا الشكل، وقالت : "المسؤول عن وفاتها هل ستتم معاقبته ؟ يستحق الموت بنفس الطريقة.. علّها تشفي قهر أهلها وإن كانت لا تشفي".

وتعليقا على خبر وفاة داوود بهذه الطريقة، علق علي ماروش قائلا : "الوجع ماعم يرضى يخلينا نفرح شوي، مابعرف شو هالذنوب يللي مرتكبينا عنجد ... كل يوم وجع كل يوم قهر كل يوم في دموع عم توّدع محبينها، الموت ما بخّل علينا بطرق الرحيل... للاسف .. الله يرحم الصبية و يصبر قلوبنا كلنا".

بدورها، كتبت رشا خليفة "في العالم، يأتي الشتاء، فتتساقط الأمطار.. في بلادي يأتي الشتاء، فتتساقط الأرواح.. لا حروف تكفي لوصف الفاجعة".

" أرخص من غطا ريكار صرف صحي"

وفي سياق متصل، كتب الشاب حيدر خليل في تغريدة عبر تويتر: " صارت حياتنا أرخص من غطا ريكار صرف صحي.. ندى داوود مهندسة 25عاما، وحيدة لأهلها سقطت بحفرة للصرف الصحي بـاللاذقية أثناء هطول الأمطار والبحث استمر لساعات حتى التقى جثمانها".

ونشر صالح السليم، مجموعة صور للحظات تشييع جثمان داوود في اللاذقية.