مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 18 آخرين في الانفجار قرب فندق في كابول (مشفى)

العاصمة الأفغانية كابول
العاصمة الأفغانية كابول Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وتصر حركة طالبان على أن الأوضاع الأمنية تحسّنت منذ عادت إلى السلطة في آب/اغسطس العام الماضي، لكن وقعت الكثير من الانفجارات والهجمات التي أعلن الفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها.

اعلان

سُمع دوي انفجار وإطلاق نار في العاصمة الأفغانية كابول الاثنين قرب فندق يرتاده رجال أعمال صينيون، بحسب ما أفاد شاهد عيان.

وتصر حركة طالبان على أن الأوضاع الأمنية تحسّنت منذ عادت إلى السلطة في آب/اغسطس العام الماضي، لكن وقعت الكثير من الانفجارات والهجمات التي أعلن الفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها.

وقال شاهد عيان لوكالة فرانس برس "كان الانفجار قويا جدا وتلاه إطلاق نار كثيف". وتحدّثت وسائل الإعلام الأفغانية أيضا عن تفاصيل مشابهة.

وتعذر الحصول حتى الان على تعليق فوري من المسؤولين الأمنيين بشأن الانفجار الذي وقع في شهرنو، أحد الأحياء التجارية الرئيسية في كابول.

ويقع في الحي فندق كابول لونغان، وهو مجمّع متعدد الطوابق يرتاده رجال الأعمال الصينيون الذين يزورون أفغانستان بشكل متزايد منذ عودة طالبان.

وقال مصدر في طالبان يتمركز في باكستان لوكالة فرانس برس إن عددا غير معروف من المهاجمين دخلوا الفندق.

وأضاف "تم إطلاق عملية ضد المهاجمين. إطلاق النار متواصل".

وشاهد مراسلو فرانس برس فرقا من عناصر القوات الخاصة التابعة لطالبان تسارع إلى الموقع.

ولم تعترف الصين التي تتشارك حدودا وعرة مع أفغانستان تمتد على 76 كيولمترا، رسميا بحكومة طالبان، إلا أنها من الدول القليلة التي حافظت على حضورها الدبلوماسي الكامل في البلاد. 

نقطة تجمّع للأويغور

ولطالما تخوّفت بكين من إمكانية تحوّل أفغانستان إلى نقطة تجمّع لانفصاليين من أقلية الأويغور في منطقة شينجيانغ الحدودية الحساسة.

وتعهّدت طالبان ألا تستخدم أفغانستان قاعدة للأويغور وقدّمت الصين في مقابل ذلك دعما اقتصاديا واستثمرت في إعمار أفغانستان.

وتعد المحافظة على الاستقرار بعد عقود من الحرب في أفغانستان من الاعتبارات الرئيسية بالنسبة لبكين في وقت تسعى لتأمين حدودها والاستثمارات في البنى التحتية الاستراتيجية في باكستان المجاورة، حيث الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني.

وتعمل طالبان جاهدة لتصوير أفغانستان على أنها بلد آمن بالنسبة للدبلوماسيين ورجال الأعمال لكن موظفين في السفارة الروسية قتلا في تفجير انتحاري وقع خارج مقر البعثة في أيلول/سبتمبر، في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

كذلك، أعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم استهدف السفارة الباكستانية في كابول هذا الشهر اعتبرته باكستان "محاولة اغتيال" استهدفت السفير.وأصيب حارس أمني في الهجوم.

ورغم امتلاكها حقوقا في كبرى المشاريع في أفغانستان، خصوصا منجم "ميس أيناك" للنحاس، لم تتحرك الصين لتحقيق تقدّم في أي من هذه المشاريع.

وتعتمد طالبان على الصين لتحويل موقع يضم أحد أكبر مخزونات النحاس في العالم إلى منجم يمكن أن يساعد الدولة التي تعاني من نقص السيولة والخاضعة لعقوبات، على التعافي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السعودية أنفقت 5.1 مليار ريال على حوافز الصناعات العسكرية المحلية في 2021 و2022

شاهد: العلم الفلسطيني أصبح مشهدا مألوفا في مونديال قطر

فيضانات في أفغانستان تخلف عشرات القتلى والجرحى وتسفر عن دمار واسع النطاق