نيويورك تصبح سادس ولاية أمريكية تسمح بتحويل جثت الموتى إلى سماد بشري

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بداخل إحدى المنشآت لتحضير السماد الزراعي في كولومبيا
بداخل إحدى المنشآت لتحضير السماد الزراعي في كولومبيا   -   حقوق النشر  أ ب

أصبحت نيويورك الولاية الأمريكية السادسة التي تتيح صناعة واستخدام السماد البشري، بحسب ما أعلنته حاكمة الولاية، كاثي هوشول، في الأول من كانون الثاني/يناير 2023.

ومنذ 2019 شرعّت 5 ولايات أمريكية هذا الإجراء. ويرى البعض في القرار بديلاً بيئياً عن الحرق أو الدفن، ويسمح بإعادة تدوير أجسام الموتى وتحويلها إلى سماد زراعي وتقليل انبعاثات الكربون. 

كيف تجري العملية؟

من أجل تحويل جسد أي ميت إلى سماد بشري، يجب التوجه إلى إحدى الشركات المختصة بهذه المهمة في نيويورك، شرط أن لا يحتوي الجسم أية مواد إلكترونية [بطاريات أو غرس مشعة]. 

بعد ذلك يتم وضع الميت في حاوية شبه مفتوحة قابلة لإعادة الاستخدام وهي تحتوي على نشارة الخشب وغيرها من المواد التي تسمح للميكروبات بتحويل الجسم إلى سماد. 

وتتطلب العملية من 6 إلى ثمانية أسابيع بحسب تقارير بريطانية وفرنسية. وتشير صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى أنه يمكن إنتاج متر مكعب من السماد الغني بالمواد العضوية بعد كلّ عملية من هذا النوع. 

مسألة ذات حساسية بالغة

وجدت حاكمة نيويورك نفسها وسط موجة حادة من الانتقادات قبل اتخاذ القرار. 

وقالت الكنيسة الكاثوليكية في نيويورك في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي إن "تحضير السماد عملية تستخدم فيها غالباً النفايات العضوية المنزلية أو الزراعية، ولا تقدم الاحترام الواجب للرفات الجسدية".   

وكانت ولاية واشنطن أول ولاية تسمح بتحويل الأموات إلى سماد في 2019 وتبعتها ولاية كولورادو وأوريغون في 2021 ثم فيرمونت وكاليفورنيا في 2022.