عاجل

ولاية أمريكية تقرّ استخدام الجثث البشرية في صناعة السماد العضوي

 محادثة
ولاية أمريكية تقرّ استخدام الجثث البشرية في صناعة السماد العضوي
حقوق النشر
The vessel where the composting takes place.CAHNRS Communications / Washington State Univ.
حجم النص Aa Aa

وقع حاكم ولاية واشنطن جاي إنسلي تشريعا يجعل من واشنطن أول ولاية تسمح باستخدام رفات جثث الموتى في صناعة سماد عضوي كبديل لدفن أو حرق الجثث البشرية. ويسمح التشريع الجديد بإعادة تشكيل الرفات البشرية عن طريق عملية لتسريع تحلل الجسم وتحويله إلى تربة مشبعة بالمغذيات يمكن إعادتها لاحقا إلى أقارب الميت.

وستسمح هذه العملية للمؤسسات المختصة بدفن الموتى بتقديم "الاختزال العضوي الطبيعي"، والذي يحول الجسم الممزوج بمواد كرقائق الخشب والبرسيم إلى تربة في غضون عدة أسابيع. وتشبه عملية تحويل الجثث البشرية إلى سماد عملية تكوّن السماد التقليدي، فالجسم يُترك ليتحلل إلى مواد عضوية إلى جانب رقائق الخشب أو القش. وفي بعض الأحيان يتمّ سحب الهواء إلى داخل حجرة لمساعدة الميكروبات على تسريع عملية التحلل، وفي غضون 4 أسابيع لا يبقى إلا السماد.

للمزيد:

شاهد: صالون تجاري في اليابان للتكفل بالأموات

شاهد: مقابر للمدافعين عن البيئة من دون تابوت ولا شاهد

ويُسمح للأقارب الموتى بنشر السماد مثلما يتم نشر رماد الأجسام التي يتمّ حرقها، أو ربما استخدام ذلك السماد لزراعة الخضروات أو الأشجار.

نورا مينكين، المديرة التنفيذية لجمعية الشعب التذكارية في سياتل، والتي تساعد الناس على التخطيط للجنازات قالت: "هذه العملية تعطي معنى وأهمية لأجسامنا بعد الموت".

ويعتبر أنصار هذا التشريع أن عملية تحويل رفات الموتى إلى سماد عضوي هي بديل صديق للبيئة وأهم بكثير من عملية حرق الجثث، التي تفرز ثاني أكسيد الكربون والجزيئات في الهواء وأهم أيضا من عمليات الدفن التقليدي التي تأخذ مساحات واسعة من الأراضي وكذا التوابيت التي يصعب التخلص منها.

واعتبر النائب الديمقراطي جيمي بيدرسن الذي قدم مشروع القانون أنّ طريقة التخلص من الجثث بهذه الطريقة ستكون في صالح المواطنين الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الجنازات العادية أو لا يعتبرون حرق الجثث وسيلة مناسبة ومريحة، فالعملية أرخص من الجنازة التي قد تصل تكاليفها إلى 7 آلاف دولار.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox