مقتل 13 شخصًا عام 2022.. جدل في فرنسا حول إطلاق النار على رافضي الامتثال لأوامر الشرطة

لا تزال المبادئ المرتبطة بمفهوم الدفاع عن النفس، سارية على عمل الشرطة
لا تزال المبادئ المرتبطة بمفهوم الدفاع عن النفس، سارية على عمل الشرطة Copyright JULIEN DE ROSA/AFP or licensors
Copyright JULIEN DE ROSA/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

غيّر قانون صدر في شباط/ فبراير 2017 الظروف التي بموجبها يحق لضباط الشرطة إطلاق النار. وقبل صدوره، كان العناصر الأمنيون يخضعون لقانون العقوبات ومبدأ الدفاع عن النفس فقط، مثل أي مواطن.

اعلان

سجّل عام 2022 مقتل 13 شخصاً على أيدي عناصر الشرطة الفرنسية، بعد محاولتهم الفرار من نقطة تفتيش.

ونسبت السلطات المحلية هذه الحوادث إلى سلوكيات القيادة الخطرة، بينما يلقي حقوقيون باللوم على قانون صدر عام 2017 حول استخدام السلاح من قبل الشرطة.

وفي آذار/ مارس الماضي، قُتل سائق سيارة في سيفران، قبل أن يلقى شخصان المصير نفسه في نيسان/ أبريل بباريس.

وفي حزيران/ يونيو، قُتل شخص بعد مطاردة الشرطة له في العاصمة الفرنسية، إضافة لمهاجر مصري على الحدود مع إيطاليا.

SAMEER AL-DOUMY/AFP or licensors
الشرطة الفرنسية خلال إقامة حاجز أمنيSAMEER AL-DOUMY/AFP or licensors

كما لقي رجلان مصرعهما في فينسيو وآخر في نيوفيل أون فيرين شمالي البلاد، في آب/ أغسطس، قبل تسجيل حالتي وفاة إضافية في رين ونيس.

وأفرج عن عناصر الشرطة المسؤولين عن هذه الحوادث دون محاكمة، ما أدى إلى رفع عدد من القضايا في المحاكم تنتظر البتّ بها.

على المقلب الآخر، سُجّلت آخر حالة وفاة لعناصر الشرطة بسبب رفض امتثال السائقين لأوامر الحاجز إلى آب/ أغسطس من العام 2020. وقبل ذلك بشهر، قُتل عنصر آخر في لوت-إي-غارون بعد أن صدمه السائق.

وعام 2022، أصيب شرطيان "بجروح خطيرة" في كروز، إضافة لشرطية في ليل.

متى يحق للشرطي إطلاق النار؟

غيّر قانون صدر في شباط/ فبراير 2017 الظروف التي بموجبها يحق لضباط الشرطة إطلاق النار. وقبل صدوره، كان العناصر الأمنيون يخضعون لقانون العقوبات ومبدأ الدفاع عن النفس فقط، مثل أي مواطن.

وفق المادة الجديدة، بات يحق للعناصر إطلاق النار على من يرفض الامتثال لأمر الحاجز، في حال لم يتمكنوا من إيقاف السيارة، إضافة لإمكانية تسبب السائق خلال هروبه بخطر على حياتهم وسلامة الآخرين. ولا تزال المبادئ المرتبطة بمفهوم الدفاع عن النفس، سارية على عمل الشرطة.

وتدافع الحكومة عن القانون الجديد، حيث اعتبر مصدر فيها لوكالة "فرانس برس" أن "رفض الامتثال لأوامر الحاجز تسبب في السنوات الماضية بقتل عدد من رجال الشرطة".

وبحسب الأرقام التي حصلت عليها الوكالة من مصدر في الشرطة، فإن عدد حالات رفض الامتثال للأوامر على الحواجز توزعت كالتالي: 14256 حالة عام 2021 مقارنة بـ13018 عام 2020 و14075 عام 2019.

وارتفع عدد إطلاق النار على المركبات المتحركة عام 2017 بعد صدور القانون الجديد، حيث تم تسجيل 202 عملية في ذلك العام، مقارنة بـ137 عام 2016.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وفاة رائد الفضاء والتر كاننغهام عضو أول رحلة مأهولة في برنامج أبولو عن 90 عاما

شاهد: اشتباكات بين طلاب جامعة السوربون والشرطة الفرنسية في باريس

شاهد: في جولة فريد من نوعها.. فرنسا تسمح للصحافة بدخول غواصة فرنسية تعمل بالطاقة النووية