إسبانيا تعتقل شخصاً يشتبه ببعثه طرودا مفخخة إلى رئيس الوزراء وسفارة أوكرانيا بمدريد

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
إسبانيا
إسبانيا   -   حقوق النشر  أ ف ب

اعتقلت الشرطة الإسبانية، اليوم الأربعاء، رجلاً يشتبه بتورطه في إرسال طرود بريدية مفخخة لرئيس الوزراء الإسباني وإلى السفارة الأوكرانية في مدريد، وفقاً لبيان وزارة الداخلية.

وأوضح البيان أن الشرطة ألقت القبض على مواطن إسباني يبلغ من العمر 74 عاماً في مدينة ميراندا دي إيبرو شمال إسبانيا، مضيفاً أن  العملية  "جارية ويتم تفتيش منزل الشخص الموقوف".

وكانت ستة طرود بريدية أُرسلت قبل نحو شهرين إلى جهات مختلفة في إسبانيا، من بينها المقر الرسمي لرئيس الوزراء بيدرو سانشيز ومقر وزارة الدفاع وإلى قاعدة جوية بالقرب من مدريد يتم منها نقل المساعدات العسكرية الإسبانية إلى أوكرانيا.

وتمكّنت الإجراءات الأمنية من إحباط محاولات التفجير تلك، لكن موظفاً في السفارة الأوكرانية أصيب بجروح طفيفة أثناء فتح الطرد المفخخ المرسل إلى السفير، وعلى إثر ذلك عززت كييف إجراءاتها الأمنية في سفاراتها في الخارج.

وتأتي عملية اعتقال المشتبه به بعدما نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية يوم الأحد الماضي تقريراً لفتت فيه إلى أن ضباط المخابرات العسكرية الروسية طلبوا من عملائهم أو من عناصر "الحركة الإمبراطورية الروسية"، هي مجموعة يمينية متطرفة مقرها روسيا ولها أعضاء وأنصار في كافة أنحاء أوروبا، طلبوا منهم إرسال الطرود المفخخة لتلك المواقع المستهدفة في إسبانيا.

وقال مسؤولون أميركيون للصحيفة إن العملية قد تكون إشارة من عملاء روسيا على أن موسكو وعملاءها يمكن أن ينفذوا المزيد من الهجمات في دول أوروبا إذا ما واصلت دعمها لأوكرانيا.

وأكّدت الصحيفة أن هذه المجموعة المتطرفة والمتعصبة للبيض والمدرجة على قائمة واشنطن للمنظمات الإرهابية في العام 2020، قد عملت بشكل خفّي لصالح الاستخبارات العسكرية الروسية، مضيفة أن "أعضاء بارزين في المجموعة توجهوا إلى إسبانيا التي سلطت شرطتها الضوء على صلاتهم بمنظمات إسبانية من اليمين المتطرف".

ونقلت الصحيفة عن أولئك المسؤولين الأمريكيين قولهم إن الضباط الروس الذي وجهوا بتنفيذ تلك العمليات يسعون إلى "إبقاء الحكومات الأوروبية على حذر"، وربما أن أولئك المسؤولين يختبرون أداء الجماعات المتطرفة التي تديرها موسكو في حال ما قررت الأخيرة تصعيد الصراع".

ويجدر بالذكر أنه بالإضافة إلى إرسالها مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا منذ أن اجتاحتها القوات الروسية في الرابع والعشرين من شهر شباط/فبراير الماضي، تقوم إسبانيا بتدريب القوات الأوكرانية كجزء من برنامج الاتحاد الأوروبي، كما تقدم مساعدات إنسانية للأوكرانيين.

المصادر الإضافية • أ ف ب