نتنياهو يهدد الفلسطينيين: إسرائيل سترد بشكل قوي وسريع ودقيق على هجومي القدس

قوات الأمن الإسرائيلية في حي سلوان المحاذي لباب المغاربة بالقدس حيث وقع هجوم استهدف مستوطنين
قوات الأمن الإسرائيلية في حي سلوان المحاذي لباب المغاربة بالقدس حيث وقع هجوم استهدف مستوطنين Copyright REUTERS
Copyright REUTERS
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

إدانات عربية ودولية للهجوم الذي استهدف كنيسا بحي النبي يعقوب بالقدس الشرقية المحتلة

اعلان

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم السبت إن رد إسرائيل على هجوم نفذه مسلح فلسطيني وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص على أطراف القدس سيكون "قويا وسريعا ودقيقا".

وأدلى نتنياهو بالتصريحات خلال اجتماعه مع الحكومة الأمنية المصغرة بشأن الهجوم الذي وقع يوم الجمعة.

تهديد نتنياهو جاء بعد هجوم صباح السبت بحسب المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية قال لإذاعة الجيش إن شخصين أصيبا بالرصاص فيما يشتبه بأنه هجوم فلسطيني بالقرب من البلدة القديمة بالقدس، واصفا الهجوم بأنه "إرهابي".

وأفادت خدمة الإسعاف الإسرائيلية بأن الجريحين أصيبا بجروح خطيرة. وقالت الشرطة إن المهاجم "تم تحييده" على حد تعبيرها ويبلغ من العمر 13 لكن عائلة الطفل الفلسطيني نفت بالقطع صلة نجلها في العملية وأكدت أن مروره تزامن صدفة وقت وقوع الهجوم بحسب ما نقلته وسائل إعلام فلسطينية رسمية.

وجاء إطلاق النار بعد يوم واحد من مقتل سبعة برصاص مسلح فلسطيني بالقرب من كنيس يهودي على أطراف المدينة.

عمار عوض/رويترز
رجلا شرطة إسرائيليان بجانب قطعة قماش ملطخة بالدماء قرب موقع إطلاق نار خارج المدينة القديمة في القدس يوم السبتعمار عوض/رويترز

وقد قدم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التعازي يوم السبت في أعقاب هجومين في القدس، قائلا إن مواطنة أوكرانية قتلت في أحدهما.

وكتب زيلينسكي على تويتر "نشاطر إسرائيل الألم بعد الهجمات الإرهابية في القدس. كانت من بين القتلى امرأة أوكرانية. خالص التعازي لأسر الضحايا".

إلى ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي يوم السبت تعزيز قواته في الضفة الغربية المحتلة، وتقرر تعزيز فرقة ما يسمى يهودا والسامرة (بالضفة الغربية) بكتيبة إضافية عقب تقييم أمني للأوضاع.

كما أعلنت الشرطة الإسرائيلية السبت اعتقالها 42 شخصا بعد إطلاق نار أوقع قتلى أمام كنيس في القدس الشرقية، من بينهم أفراد من عائلة منفذ الهجوم.

واشنطن تعرض على تل أبيب المساعدة

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن تحدث إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعرض عليه تقديم كل "وسائل الدعم المناسبة".

جاء ذلك بعد مقتل سبعة أشخاص في إطلاق نار على معبد يهودي في ضواحي القدس يوم الجمعة.

من ناحيته أدان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين يوم الجمعة الهجوم الذي نفذه مسلح فلسطيني على مشارف القدس وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين في معبد يهودي.

وقال بلينكين الذي من المقرر أن يتوجه إلى المنطقة قريبا في بيان إن "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي المروع".

وأضاف "نحن على اتصال وثيق مع شركائنا الإسرائيليين ونعيد التأكيد على التزامنا الراسخ بأمن إسرائيل".

السعودية تحذر من التصعيد

قالت وزارة الخارجية السعودية يوم السبت إن المملكة تحذر من المزيد من التصعيد بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد الهجوم على كنيس يهودي في القدس.

وجاء في بيان للوزارة أن السعودية حذرت "من انزلاق الأوضاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى المزيد من التصعيد الخطير، والمملكة إذ تدين كل استهداف للمدنيين، لتؤكد ضرورة وقف التصعيد وإحياء عملية السلام وإنهاء الاحتلال".

الأردن والإمارات يدينان الهجوم على كنيس في القدس الشرقية

دان الأردن والإمارات السبت الاعتداء الذي وقع مساء الجمعة خارج كنيس يهودي بحي إستيطاني بالقدس الشرقية وأودى بحياة سبعة أشخاص على الأقل، مشددين على ضرورة وقف التصعيد الحاصل بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية سنان المجالي في بيان "يدين الأردن الهجوم الذي استهدف مدنيين قرب كنيس في القدس الشرقية، كما يدين كل أعمال العنف التي تستهدف المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

اعلان

وأضاف "تؤكد وزارة الخارجية الأردنية ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة وفاعلة لوقف حالة التصعيد الخطيرة والمدانة التي ذهب ضحيتها مدنيون فلسطينيون وإسرائيليون، وتنذر بتفجر دوامات من العنف سيدفع الجميع ثمنها".

وأكد المجالي "ضرورة العمل الفوري للحيلولة دون تفاقم دوامة العنف المتصاعدة وتكثيف الجهود لاستعادة التهدئة ووقف كل الإجراءات الأحادية والاستفزازية التي تدفع باتجاه المزيد من التصعيد والتوتر".

كما شدد على "ضرورة وقف التدهور الخطير الذي يكرّس اليأس ويغذّي التطرف عبر تكاتف الجهود لإعادة الثقة بجدوى العملية السلمية من خلال استئناف مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين".

ودانت وزارة الخارجية الإماراتية السبت "الهجوم الإرهابي"، معربة في بيان عن "استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية".

و أعربت الوزارة عن "خالص تعازيها للحكومة الإسرائيلية وشعبها الصديق ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين".

اعلان

حزب الله اللبناني يشيد بعملية القدس

أشاد حزب الله السبت بما وصفه بـ"العملية الاستشهادية البطولية" التي نفّذها شاب فلسطيني وأسفرت عن مقتل سبعة أشخاص في حي استيطاني في القدس الشرقية، معتبراً أنها "أربكت العدو وكشفت "هشاشة" أمنه.

وقتل سبعة أشخاص في إطلاق نار نفذه فلسطيني (21 عاماً) من سكان القدس الشرقية أمام كنيس في حيّ نيفي يعقوب الاستيطاني في القدس، قبل أن تطارده الشرطة وترديه.

وأشاد حزب الله في بيان "بالعملية الاستشهادية البطولية" التي "أربكت العدو وكشفت هشاشة أمنه وإجراءاته وأدخلت الرعب والقلق إلى قلوب كيانه ومستوطنيه".

ورأى فيها "ردّ فعل سريعا وحاسما وجريئا على العدوان والمجزرة التي ارتكبها العدو الصهيوني في مخيم جنين، وصفعة قوية لحكومة المتطرفين والفاسدين"، مؤكداً "تأييده المطلق لكافة الخطوات التي تقوم بها فصائل المقاومة الفلسطينية".

ضبط النفس

قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش "قلق للغاية" بسبب التصعيد الحالي للعنف في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة ويدعو "لأقصى درجات ضبط النفس" يوم الجمعة.

اعلان

وقال المتحدث إن غوتيريش أدان بشدة هجوم يوم الجمعة الذي أودى بحياة سبعة أشخاص على الأقل وأصاب عشرة آخرين في معبد يهودي على أطراف القدس.

وارتفع عدد القتلى الفلسطينيّين في الضفّة الغربيّة هذا العام إلى 30 بينهم مقاتلون ومدنيّون قُتل معظمهم برصاص القوّات الإسرائيليّة، فيما سجل العام 2022 أكبر حصيلة للقتلى في الأراضي الفلسطينيّة، بحسب الأمم المتحدة.

فقد قُتل العام الماضي ما لا يقلّ عن 26 إسرائيليًا و200 فلسطيني في أنحاء إسرائيل والأراضي الفلسطينيّة، معظمهم في الضفّة الغربيّة، وفق تعداد لفرانس برس استنادًا إلى مصادر رسميّة.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بن غفير: "كل إرهابي يجب أن يُرسلَ إلى الكرسي الكهربائي"

فيديو: مستوطنون يضرمون النار في منزل فلسطيني ويحطمون أكثر من مئة سيارة ومحل تجاري بالضفة الغربية

تمثل من قتلوا أو أسروا يوم السابع من أكتوبر.. مقاعد فارغة على مائدة العشاء في عيد الفصح اليهودي