الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تجريان مناورات جوية وكوريا الشمالية تحذر من "مواجهة شاملة"

مناورات جوية مشتركة بين سيول وواشنطن تجريان
مناورات جوية مشتركة بين سيول وواشنطن تجريان Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شملت هذه المناورات قاذفات ثقيلة طويلة المدى وطائرات مطاردة خفية تابعة للقوات الجوية الأميركية وطائرات مقاتلة تابعة للجيش الكوري الجنوبي.

اعلان

أعلنت كوريا الجنوبية الخميس أنها أجرت مناورات جوية مشتركة مع الولايات المتحدة ن استخدمت خلالها قاذفات استراتيجية ومطاردات خفية، ما أثار غضب جارتها الشمالية.

حلقت الطائرات فوق البحر الأصفر الواقع بين شبه الجزيرة الكورية والصين، في أول تدريبات من هذا النوع تجرى هذا العام. ويأتي عرض القوة هذا بعدما أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ونظيره الكوري الجنوبي تعزيز التعاون الأمني ضد بيونغ يانغ.

وشملت هذه المناورات قاذفات ثقيلة طويلة المدى من طراز "بي-1بي" وطائرات مطاردة خفية، تابعة للقوات الجوية الأميركية وطائرات مقاتلة من طراز "اف-35" تابعة للجيش الكوري الجنوبي، حسب وزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

وقال المصدر ذاته إن هذه المناورات الجوية التي أجريت الأربعاء أظهرت "إرادة وقدرة الولايات المتحدة على ضمان ردع واسع وقوي وموثوق به ضد التهديدات (...) من كوريا الشمالية" المرتبطة بالأسلحة النووية والصواريخ.

وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن الولايات المتحدة يمكن أن "تشعل مواجهة شاملة" مع بيونغ يانغ، على ما نقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، وأضاف أن الخطوات التي اتخذتها سيول وواشنطن لتكثيف تدريباتهما المشتركة تجاوزت "خطا أحمر أقصى".

وتريد سيول إقناع الرأي العام الذي يشعر بقلق متزايد، بمتانة التزام واشنطن دعمها في المسائل الدفاعية، بعد عام أعلنت خلاله بيونغ يانغ أن وضعها كقوة نووية "لا رجوع فيه" وأجرت عددًا قياسيًا من تجارب الأسلحة متحدية العقوبات الدولية.

واتفق أوستن ووزير الدفاع الكوري الجنوبي لي جونغ سوب هذا الأسبوع، على "توسيع وتعزيز مستوى وحجم" التدريبات العسكرية المشتركة بينهما في مواجهة "الاستفزازات المستمرة" من بيونغ يانغ، التي تتجلى خصوصاً من خلال توغل لطائرات بدون طيار مؤخرا.

تهديد نووي

قالت بيونغ يانغ في بيان إن تعزيز التدريبات العسكرية المشتركة بين واشنطن وسيول، ونشر أسلحة استراتيجية في المنطقة يرقى إلى مستوى "الحديث عن استخدام الأسلحة النووية ضد كوريا الديمقراطية"، أي كوريا الشمالية، حسب بيان بثته وكالة الأنباء المركزية.

وحذرت كوريا الشمالية من أنها سترد على هجوم نووي بالسلاح النووي وعلى "المواجهة الكاملة بمواجهة كاملة"، مضيفة أنها "غير مهتمة بأي اتصال أو حوار مع الولايات المتحدة طالما واصل هذا البلد سياسته العدائية".

وتثير التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية غضب بيونغ يانغ التي تعتبرها تدريبات على غزو محتمل وترد بتهديدات ومناورات.

وقال يانغ موجين، أستاذ الدراسات حول كوريا الشمالية في جامعة سيول: "من خلال التأكيد على أن الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية الكاملة عن الوضع المتدهور في شبه الجزيرة الكورية، اكتسبت (كوريا الشمالية) الشرعية لتطوير برامجها الصاروخية والأسلحة النووية"، وأضاف القول إن عرضاً عسكرياً كبيراً لكوريا الشمالية والإطلاق المقرر لقمر اصطناعي تجسسي، يمكن أن يفاقما التوتر في مواجهة سيول وواشنطن.

وذكر موقع "نورث 38" أن صوراً التقطت من أقمار اصطناعية تكشف أن "استعدادات كبرى لعرض" تجري في بيونغ يانغ قبل أيام من أحد أكبر الاحتفالات في البلاد.

وقال المصدر نفسه إنه هذا العرض قد ينظم في 16 شباط/فبراير أي في "يوم النجم الساطع"، الذي شهد مولد كيم جونغ إيل نجل مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ ووالد الزعيم الكوري الشمالي الحالي كيم جونغ أون.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وصول سفن حربية صينية إلى جنوب إفريقيا للمشاركة في مناورات بحرية مشتركة مع روسيا

بعد احتجازه في مواقع سوداء.. أمريكا تنقل سجينا باكستانيا من معتقل غوانتانامو إلى دولة بيليز

البيت الأبيض: كوريا الشمالية سلمت روسيا مؤخراً "أكثر من ألف حاوية" من المعدات العسكرية