Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال دهم مخيم الفارعة شمال الضفة الغربية

دخان يتصاعد من موقع للهدم في قرية كفر دان بالضفة الغربية بالقرب من جنين، الاثنين 2 كانون الثاني/ يناير 2023.
دخان يتصاعد من موقع للهدم في قرية كفر دان بالضفة الغربية بالقرب من جنين، الاثنين 2 كانون الثاني/ يناير 2023. Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كانت 2022 السنة الأكثر دموية في الضفة الغربية منذ أن بدأت الأمم المتحدة في العام 2005 إحصاء القتلى في الأراضي الفلسطينية.

اعلان

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الثلاثاء مقتل فتى فلسطيني في السابعة عشرة برصاص الجيش الإسرائيلي خلال تنفيذه عملية دهم لمخيم الفارعة شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأشارت وزارة الصحة في بيان إلى "استشهاد الطفل محمود ماجد محمد العايدي (17عاما) متأثراً بجروحٍ حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في الرأس، فجر اليوم الثلاثاء في مخيم الفارعة".

وقال شهود عيان في طوباس لفرانس برس، إن "قوات من الجيش الإسرائيلي اقتحمت مخيم الفارعة لاعتقال فلسطينيين، وجرت مواجهات بالحجارة أصيب خلالها محمود ماجد محمد العايدي برصاص الجيش الإسرائيلي بالرأس. نقل على الإثر إلى مستشفى طوباس، ولخطورة حالته نقل إلى مستشفى رفيديا في نابلس حيث أعلن عن وفاته".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن قواته كانت تقوم بعملية في مخيم الفارعة و"أثناء العملية اقترب فلسطيني من الجنود حاملاً عبوة ناسفة. رد الجنود بالذخيرة الحية وتم تحديد إصابة".

كما أعلن الجيش عن تنفيذ حملة اعتقالات في أنحاء واسعة من مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة من شمالها حتى جنوبها.

من جهة ثانية، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن "استشهاد الشاب هارون رسمي يوسف أبو عرام (20 عاما) متأثراً بإصابته قبل عامين برصاص الاحتلال الحي في مسافر يطا، وقد أدت إصابته لشلل رباعي وتعقيدات صحية توفي على إثرها". أعلن الجيش مسافر يطا منطقة عسكرية مغلقة وطرد العديد من سكانها الفلسطينيين منها.

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الاثنين أنّ أحد عناصرها قُتل في عملية طعن أصيب خلالها أيضاً برصاصة أطلقها حارس مسلح بهدف إصابة المهاجم لكنه أخطأ. كما أصيب فتى يهودي بجروح في عملية طعن ثانية.

وقع الهجومان في القدس الشرقية المحتلّة ونفّذهما فَتيان فلسطينيان من مخيّم شعفاط للاجئين حيث أطلق لاحقاً شرطيون إسرائيليون النار على سائق سيارة فلسطيني حاول دهسهم.

وقالت الشرطة إنّه خلال مشاركته في عملية تفتيش داخل حافلة عند مدخل مخيّم شعفاط للاجئين الفلسطينيين تعرّض الشرطي للطعن بسكّين فأطلق مدني إسرائيلي النار على الفتى المهاجم لكنّ إحدى الرصاصات أصابت بالخطأ الشرطي.

واعتُقل الفتى (13 عاماً) فيما قضى الشرطي أسيل سواعد (22 عاماً) الذي سيُشيع بعد ظهر الثلاثاء في قرية الحصينية البدوية في الجليل الأسفل.

وقالت جمعية الهلال الأحمر في القدس الشرقية المحتلة ليل الثلاثاء إن طواقمها تعاملت مع إصابة شاب (35 عاما) برصاصة في البطن في مخيم شعفاط في القدس. ووصفت إصابته بالمتوسطة إلى خطيرة. ونقل الجريح إلى مستشفى هداسا عين كارم في القدس الغربية.

كانت 2022 السنة الأكثر دموية في الضفة الغربية منذ أن بدأت الأمم المتحدة في العام 2005 إحصاء القتلى في الأراضي الفلسطينية.

منذ مطلع العام، أودت أعمال العنف والمواجهات بحياة 48 فلسطينيا بينهم مقاتلون ومدنيّون بعضهم قصّر، وعشرة اسرائيليين أحدهم شرطي وتسعة مدنيّين بينهم ثلاثة قاصرين، فضلا عن امرأة أوكرانية، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى مصادر رسمية إسرائيلية وفلسطينية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل إسرائيليين اثنين في القدس خلال عملية دهس ونتنياهو يأمر بتعزيز وجود القوات

فيديو: لحظة قيام فتى فلسطيني بفتح النار على مستوطنين مسلحين في بلدة سلوان بالقدس

نتنياهو: لا تأكيد بشأن مقتل القائد العسكري لحماس محمد الضيف