شاهد: زعيم كوريا الشمالية يفتتح اجتماعا للحزب الحاكم وسط تقارير عن أزمة غذاء

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يتحدث خلال اجتماع لحزب العمال الحاكم في مقره في بيونغ يانغ ، كوريا الشمالية يوم الأحد، 26 فبراير/شباط، 2023.
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يتحدث خلال اجتماع لحزب العمال الحاكم في مقره في بيونغ يانغ ، كوريا الشمالية يوم الأحد، 26 فبراير/شباط، 2023. Copyright 朝鮮通信社/KCNA via KNS
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

افتتح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون اجتماعا للجنة المركزية لحزبه، لمناقشة التنمية الزراعية، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الإثنين، في ظل تقارير عن نقص "خطير" في الغذاء في الدولة المعزولة.

اعلان

افتتح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون اجتماعا للجنة المركزية لحزبه، لمناقشة التنمية الزراعية، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الإثنين، في ظل تقارير عن نقص "خطير" في الغذاء في الدولة المعزولة.

عادة ما تعقد مثل هذه الاجتماعات مرة أو مرتين في السنة، لكن اجتماع اللجنة المركزية يأتي بعد شهرين فقط من الاجتماع السابق الذي ركز أيضًا على القضايا الزراعية.

يثير التوقيت غير المعتاد للاجتماع تكهنات بشأن وجود نقص خطير في الغذاء في كوريا الشمالية.

وافتتح كيم الاجتماع الأحد بحضور كبار مسؤولي الحزب الحاكم "لتحليل ومراجعة... برنامج الثورة الريفية في العصر الجديد، واتخاذ قرار بشأن المهام الهامة العالجة والمهام الملحة"، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية.

朝鮮通信社/KCNA via KNS
2023 لم يُسمح للصحفيين المستقلين بتغطية اجتماع حزب العمال الحاكم الذي عقد في مقره في بيونغ يانغ، كوريا الشمالية الأحد26 فبراير/شباط朝鮮通信社/KCNA via KNS

وقالت الوكالة إن المشاركين "وافقوا بالإجماع على بنود جدول الأعمال وناقشوا" الموضوع، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

من جهتها، أوردت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية أن هناك تقارير عن وفيات بسبب المجاعة في الشمال.

وقال المتحدث باسم الوزارة كو بيونغ-سام الأسبوع الماضي "نعتقد أن نقص الغذاء هناك خطير"، مضيفا أن بيونغ يانغ طلبت على ما يبدو مساعدات من برنامج الأغذية العالمي.

تواجه كوريا الشمالية المسلحة نوويا صعوبات منذ فترة طويلة في توفير الغذاء في ظلّ عقوبات مفروضة عليها بسبب برامج أسلحتها.

وهي معرضة بشدة للكوارث الطبيعية بما في ذلك الفيضانات والجفاف بسبب ضعف البنية التحتية وإزالة الغابات وعقود من سوء الإدارة.

وتزايدت صعوباتها بسبب إغلاقها الحدود لسنوات اثر تفشي فيروس كوفيد، قبل أن تفتحها جزئيا مؤخرا للسماح ببعض التجارة مع الصين المجاورة.

تعرضت كوريا الشمالية لعدة مجاعات تسببت إحداها في التسعينيات في مصرع مئات الآلاف من المواطنين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل سيؤدي الاتفاق بين سيول وواشنطن إلى خطر أكبر؟

فيديو: مسيرات احتجاجية في برلين على تزويد أوكرانيا بالأسلحة

بوتين يهدي صديقه المحب للسيارات الفاخرة كيم جونغ أون.. ليموزين روسية الصنع