"لحوم للمدافع".. روسيا تضحّي بمرتزقة فاغنر بعد أن فقد زعيمها ثقة بوتين

مجموعة فاغنر المسلحة الروسية يفغيني بريغوجين
مجموعة فاغنر المسلحة الروسية يفغيني بريغوجين Copyright AP/PRIGOZHIN PRESS SERVICE
Copyright AP/PRIGOZHIN PRESS SERVICE
بقلم:  Hassan Refaei
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يقول الباحث المتابع لتحركات قوات فاغنر ونشاطاتها، أولكساندر كوفالينكو، إن رغم سيطرة المجموعة المذكورة في شهر كانون الثاني/يناير الماضي على بلدة سوليدار التي تبعد 10 كيلومتر شمال باخموت شرقي أوكرانيا إلا أن "يفغيني بريغوجين فقد ثقة بوتين بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدتها المجموعة الروسية".

اعلان

بين عشية وضحاها، وجدت مجموعة فاغنر المسلحة الروسية، سيئة الصيت والسمعة، نفسها في مرمى نيران كلا الجيشين المتحاربين على الأراضي الأوكرانية، وذلك بعد أن فقد زعيمها يفغيني بريغوجين ثقة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحسب ما ذكره أحد التقارير الأمريكية. 

فبريغوجين الذي كان حليفاً مقرباً مع الرئيس بوتين، ويقود مجموعة عسكرية من العناصر المرتزقة الذين ينفذون أعمال تُوصف بالـ"قذرة" ما برح يواصل القتال لإبعاد القوات الأوكرانية عن مدينة باخموت الشرقية وذلك بعد أشهر من المعارك الطاحنة التي تكبدت فيها فاغنر خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

ويقول الباحث المتابع لتحركات قوات فاغنر ونشاطاتها، أولكساندر كوفالينكو، إنه ورغم سيطرة المجموعة المذكورة في شهر كانون الثاني/يناير الماضي على بلدة سوليدار التي تبعد 10 كيلومتر شمال باخموت شرقي أوكرانيا إلا أن "يفغيني بريغوجين فقد ثقة بوتين بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدتها المجموعة الروسية".

ويضيف كوفالينكو في تصريحات لـ"لقناة فوكس نيوز ديجيتال" الأمريكية أن فاغنر "فقدت خلال معارك سوليدر عامودها الفقري"، لافتاً إلى أن "العمليات الحربية التي خاضتها المجموعة تعرّّضت لانتقادات شديدة داخل روسيا".

وكانت تقارير انتشرت قبل عدة أشهر تؤكد أن مسؤولي وزارة الدفاع الروسية يتطلعون إلى إبعاد بريغوجين من الدائرة المقربة لبوتين، وهو ما أدى إلى إصابة قائد فاغنر بالإحباط ومهاجمة وزير الدفاع سيرغي شويغو ورئيس هيئة الأركان العامة فاليري غيراسيموف الشهر الماضي متهماً الرجلين بـ"الخيانة" وبحجب إمدادات الذخيرة عن قواته.

ووفقاً للأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، فإن مدينة باخموت قد تقع في أيدي القوات الروسية خلال الأيام المقبلة، وقال خلال مؤتمر صحفي في ستوكهولم، الأسبوع الماضي: "ما نراه هو أن روسيا ترسل المزيد من الجنود، والمزيد من القوات، وما تفتقر إليه روسيا من حيث الجودة تسعى إلى تعويضه كماً"، مضيفاً أن الروس "تكبدوا خسائر فادحة، لكن في الوقت نفسه لا يمكننا استبعاد سقوط باخموت في نهاية المطاف خلال الأيام المقبلة".

وتعدّ باخموت جسر الجيش الروسي للتقدم باتجاه سلوفيانسك وكراماتورسك، أكبر مدن منطقة دونيستك التي أعلن بوتين ضمّها إلى الأراضي الروسية مع  ثلاثة مناطق أخرى من أوكرانيا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي. 

ويرى الخبير كوفالينكو أنه "من الصعب القول إن ثمة مخطط لتدمير مجموعة فاغنر، لكن الحقيقة هي أن القيادة العسكرية الروسية تستخدم عناصر فاغنر كلحوم حية"، على حد تعبيره، مضيفاً أن "بريغوجين غير قادر حالياً على فعل أي شيء.. وليس لديه أية وسيلة للمقاومة".

ويرى معهد دراسة الحرب، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن، أن وزارة الدفاع الروسية "قد تعطي الأولية حالياً لإنهاء (وجود)" قوات فاغنر في ساحة المعركة بباخموت رغم أن ذلك من شأنه أن يُبطء من معدّل التقدم الروسي في المنطقة المذكورة.

ولا ريب أن القضاء على قوات فاغنر يعني ارتفاع معدّلات الضحايا بين القوات العسكرية الروسية التي تكبّدت بالفعل عدداً كبيراً من القتلى في قطاع باخموت، ويشار في هذا السياق إلى أن أكثر من ألف جندي روسي قتلوا خلال الأسبوع الماضي وحده، وفقاً للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ويؤكد مسؤولون عسكريون غربيون أن روسيا زجّت بأعداد كبيرة من العناصر وبكميات هائلة من الأسلحة والذخائر في معركة باخموت لتحقيق مكاسبة عسكرية، ولو كانت محدودة، الأمر الذي يشير إلى أن القتال من أجل باخموت في نظر موسكو يحمل طابعاً رمزياً  أكثر مما هو استراتيجي.

ووفقاً لكوفالينكو فلا يزال بإمكان روسيا تحمّل تداعيات إبعاد قوات فاغنر عن مجهودها الحربي، لافتاً إلى أن "فاغنر ليست هي الشركة العسكرية الخاصة الوحيدة العاملة في روسيا، فثمة الآن شركة عسكرية خاصة أخرى هي باتريوت التي تعمل تحت إشراف زارة الدفاع الروسية وتزداد شعبيتها بإضطراد".

ويوضح كوفالينكو أن المسؤولين الروس حاولوا توسيع استخدام موسكو لقوات المرتزقة في أماكن كسوريا، لكنّ احتكار بريغوجين لهذا النوع من الأعمال كان يقف في طريقهم، ويقول: "لدى الجيش الروسي الآن الفرصة لاستخدام الشركات العسكرية الخاصة به والإعلان عنها لبوتين"، مضيفًا أن استخدام روسيا للتجنيد الإجباري سيمكنها أيضاً من الاستمرار في إرسال الرجال إلى الخطوط المواجهة الأمامية في أوكرانيا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الكرملين: روسيا لا تشكل أي تهديد لفنلندا والسويد وتأسف لطموحهما للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي

"أف بي آي": ارتفاع عدد جرائم الكراهية المبلغ عنها في الولايات المتحدة

الرئيس الأوكراني يوقع على قانون التعبئة العسكرية المثير للجدل