Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

رئيس مجموعة فاغنر الروسية يفغيني بريغوجين.. تاريخٌ أسود لـ"طباخ بوتين"

 مجموعة فاغنر الروسية المسلحة، يفغيني بريغوجين
مجموعة فاغنر الروسية المسلحة، يفغيني بريغوجين Copyright Sergei Ilnitsky/AP
Copyright Sergei Ilnitsky/AP
بقلم:  Hassan Refaei مع إيكونومست
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أمضى بريغوجين تسع سنوات خلف القضبان بعد إدانته بتهمة السرقة والاحتيال إضافة إلى التغرير بمراهقين لإرتكاب أعمال إجرامية.

اعلان

رئيس مجموعة فاغنر الروسية المسلحة، يفغيني بريغوجين دعا الروس، الأربعاء، إلى الضغط على الجيش ليزوّد مقاتلي المجموعة بالذخيرة، في دعوة غير مسبوقة تعكس مدى التوتر بين المرتزقة وهيئة الأركان العامة.

دعوة بريغوجين جاءت بعد يوم من اتهامه لقائد الأركان الروسي فاليري غيراسيموف ووزير الدفاع سيرغي شويغو وهما شخصيتان بارزتان في إدارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بارتكاب "خيانة" من خلال عدم تسليم الذخائر التي تطالب بها فاغنر.

فمن هو يفغيني بريغوجين؟

يعدُّ بريغوجين حليفاً مقرباً مع الرئيس بوتين، ويقود مجموعة "فاغنر" وهي مجموعة من العناصر المرتزقة الذين ينفذون أعمال تُوصف بالـ"قذرة" خدمة  للسلطة الحاكمة في روسيا.

المعلومات المتوفرة عن طفولة هذا الرجل، شحيحة للغاية، لكن المؤكد أنه قضى غالبية أعوام عقده الثالث داخل السجن، حيث أمضى تسع سنوات خلف القضبان بعد إدانته بتهمة السرقة والاحتيال إضافة إلى التغرير بمراهقين لإرتكاب أعمال إجرامية.

وبعد إطلاق سراحه في التسعينيات من القرن الماضي، اشترى كشكاً لبيع النقانق في مدينة سانت بطرسبورغ، وسرعان ما توسع عمله إلى حد أنه استطاع أن يحوز على عديد من المطاعم الفخمة، من بينها المطعم العائم "نيو أيلاند" المفضّل لدى بوتين.

وشكّلت علاقته مع النائب السابق لعمدة سانت بطرسبورغ قاعدة انطلاق لصياغة علاقات وثيقة مع النخبة الروسية التي ضمنت له عقوداً لإمداد المدارس والمستشفيات والجيش بالمواد التموينية، في تلك الأثناء تعزز لقبه داخل الأوساط الحاكمة كـ"طباخ بوتين".

أسس بريغوجين وكالة لأبحاث الإنترنت التي تم استخدامها لدعم الكرملين في جميع أرجاء العالم خلال العقد الماضي، وقد اتُهمت تلك الوكالة بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في العام 2016.

وفي العام 2014، أسس بريغوجين شركة "فاغنر" وهي أول وأكبر شركة مرتبطة بالدولة للمقاولين العسكريين الخاصين العاملين في أوكرانيا وقد عملت على تعزيز الميليشيات الروسية في شبه جزيرة القرم  كما قدمت الدعم للانفصاليين الموالين لموسكو في منطقة دونباس الشرقية.

ويجدر بالذكر أن "فاغنر" كانت عملت في الصيف الماضي على تجنيد السجناء، وبالتعاون مع الدولة الروسية، تم إعفاء المدانين الذين شاركوا في العمليات القتالية في أوكرانيا، وبقوا على قيد الحياة، بعد ستة أشهر.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: زيادة متوسط حجم العضو الذكري في العقود الثلاثة الأخيرة ليس بالأمر السار.. لماذا؟

رئيس الوكالة الألمانية للشبكات يؤكد أن بلاده لم تتجاوز بعد أزمة إمدادات الغاز

شاهد: روسيا توسّع الهجوم على خاركيف وأوكرانيا تنشر صوراً لآثار الدمار بالمدينة