Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مصر: زيارة وزير خارجية تركيا للقاهرة بمثابة تدشين لاستعادة العلاقات

لقاء وزير الخارجية المصري مع نظيره التركي في 27 فبراير إثر الزلزال الذي ضرب البلاد
لقاء وزير الخارجية المصري مع نظيره التركي في 27 فبراير إثر الزلزال الذي ضرب البلاد Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

توتّرت العلاقات بين مصر وتركيا بعد وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرئاسة في العام 2013 إثر إطاحته الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي كانت أنقرة من أبرز داعميه. وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، حليف مرسي المنتمي لجماعة "الإخوان المسلمين" قد أعلن حينها مرارا أنه لن يتواصل "أبدا" مع شخص مثل

اعلان

اعتبرت وزارة الخارجية المصرية، أن الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إلى القاهرة السبت، بمثابة تدشين لاستعادة العلاقات بين البلدين. جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، وفق بيان للوزارة، مساء الجمعة.

وسيلتقي تشاوش أوغلو نظيره المصري سامح شكري بعد زيارة قام بها الأخير إلى تركيا في شباط/فبراير عقب الزلزال المدمّر الذي ضرب البلاد.

وقال السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، إن "زيارة تشاوش أوغلو إلى مصر تُعد بمثابة تدشين لمسار استعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين، وإطلاق حوار مُعمق حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك". وأشار إلى أن الزيارة تهدف "للوصول إلى تفاهم مشترك يحقق مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين".

وكشف المتحدث باسم الخارجية أن شكري سوف يستقبل نظيره التركي في لقاء ثنائي في مقر وزارة الخارجية في قصر التحرير، ويعقب ذلك محادثات موسعة بحضور وفدي البلدين، ومؤتمر صحافي مشترك.

وتوتّرت العلاقات بين مصر وتركيا بعد وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرئاسة في العام 2013 إثر إطاحته الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي كانت أنقرة من أبرز داعميه، كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، حليف مرسي المنتمي لجماعة "الإخوان المسلمين" قد أعلن حينها مراراً أنه لن يتواصل "أبدا" مع شخص مثل السيسي.

ولكن الزعيمان تحدثا عبر الهاتف بعد يوم من الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا في 6 شباط/فبراير وأدى إلى مقتل 48500 في هذا البلد. 

وكان الرجلان قد تصافحا في تشرين الثاني/نوفمبر في كأس العالم في قطر، وهي دولة أخرى أعادت مصر إطلاق علاقاتها معها مؤخرًا بعد اتهامها بالتقرب من جماعة الإخوان المسلمين، كما زار وفد تركي مصر في أيار/مايو 2021 لمناقشة "التطبيع".

HANDOUT/AFP
مصافحة أردوغان للسيسي في كأس العالم في قطرHANDOUT/AFP

على المستوى التجاري لم تتوقف التبادلات بين البلدين، بل زادت من 4,4 مليار دولار في 2007 إلى 11,1 مليار دولار في 2020، بحسب مركز كارنيغي للأبحاث، حتى أن في 2022 كانت أنقرة أول مستورد للمنتجات المصرية بقيمة أربعة مليارات دولار.

لكن الخلافات ما زالت قائمة بين العاصمتين، إذ أصبحت إسطنبول "عاصمة" وسائل الإعلام العربية التي تنتقد حكوماتها، ولا سيما المقربة من جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبرها القاهرة "إرهابية".

وتفرّق المصالح بين القاهرة وأنقرة أيضًا في ليبيا حيث أرسلت تركيا مستشارين عسكريين وطائرات مسيرة لمواجهة المشير خليفة حفتر الرجل القوي في الشرق الليبي المدعوم من مصر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كمبوديا تستعيد كنوزاً منهوبة تعود إلى عصر أنغكور

ملهى "مولان روج" يعلن التوقف عن استخدام ثعابين في عروضه

زيارة تطوي 11 عاماً من القطيعة.. أردوغان يصل إلى مصر في أول زيارة رسمية وغزة تتصدر المباحثات