Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

محرم إنجه.. مرشح يضعف آمال المعارضة التركية للإطاحة بإردوغان في الانتخابات الرئاسية

محرِّم إنجه
محرِّم إنجه Copyright AP/Copyright 2021 The AP. All rights reserved
Copyright AP/Copyright 2021 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تمكن تحالف المعارضة المشكل من ستة أحزاب ذات توجهات مختلفة، من تجاوز خلافاته، والاتفاق في بداية آذار/مارس على ترشيح زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو.

اعلان

اعتقدت المعارضة التركية أنها قامت بالمهمة الأصعب عبر توحيد قواها بشكل غير مسبوق ضد الرئيس رجب طيب إردوغان، ولكنها لم تحسب حساب محرِّم إنجه الذي أعلن الترشح بمفرده قبل سبعة أسابيع من الانتخابات الرئاسية. وبالنسبة للكثيرين في تركيا، لا يزال إنجه الخطيب المفوّه، الذي رفع آمال معارضي أردوغان في الانتخابات الرئاسية عام 2018.

لكن إنجه توارى عن الأنظار من دون أن يحيي مؤيديه مساء الجولة الأولى التي شهدت إعادة انتخاب رجب طيب إردوغان بحصوله على 52.6 بالمائة من الأصوات ليتواصل حكمه المستمر منذ عام 2003.

إلا أن المرشح السابق عن حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة التركي الرئيسي، أعلن في منتصف آذار/مارس أنه سيترشح أيضا هذه السنة، هذه المرة تحت ألوان حزبه "الوطن". يقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة سابانجي في إسطنبول بيرق إيسن لوكالة فرانس برس "هذا نبأ غير سار للمعارضة".

وقد تمكن تحالف المعارضة المشكل من ستة أحزاب ذات توجهات مختلفة، من تجاوز خلافاته، والاتفاق في بداية آذار/مارس على ترشيح زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو.

وحصل الأخير الأربعاء على تأييد ضمني من حزب الشعوب الديمقراطي، الداعم للأكراد، وهو القوة السياسية الثالثة في تركيا، مما دفع بعض المحللين إلى القول إن المعارضة قد تنتصر في الجولة الأولى على الرئيس أردوغان الذي أفل نجمه.

يضيف بيرق إيسن "نظرا لقدرته على جذب أصوات ناخبي حزب الشعب الجمهوري وحزب الخير (التشكيلان الرئيسيان لتحالف المعارضة)، يمكن أن يلعب إنجه دور المفسد ما سيقود إلى جولة انتخابية ثانية".

محرِّض

في الانتخابات الرئاسية لعام 2018، تم تفضيل أستاذ الفيزياء والكيمياء السابق الذي أصبح نائبا برلمانيا، والمعروف حتى ذلك الحين بخطبه المثيرة بالبرلمان التركي على كمال كيليتشدار أوغلو الذي يُعتبر أقل قدرة على حشد الجماهير، لمواجهة رجب طيب اردوغان.

لكن هزيمته في الجولة الأولى بعد حصوله على 30.6 بالمائة من الأصوات صاحبها إحراج كبير: فبدلاً من الإقرار بهزيمته علنا، اكتفى محرم إنجه ببعث رسالة موجزة إلى صحفي بارز اعترف فيها بفوز اردوغان. ونشرت تلك الرسالة في إحدى الصحف، ما قوّض شعبيته.

بعد فشله في إزاحة كمال كليتشدار أوغلو من رئاسة حزب الشعب الجمهوري بعد بضعة أشهر، أسس محرم إنجه الذي يبلغ من العمر 58 عاما حزبه القومي العلماني في أيار/مايو 2021. أظهر المرشح ثقته بنفسه هذا الأسبوع عند تقديم ترشيحه لهيئة الانتخابات.

وقال إنجه الذي واصل الجمعة جمع مئة ألف تزكية ضرورية من ناخبين، "ستذهب الانتخابات إلى جولة ثانية، وسأنُتخب رئيسًا في الجولة الثانية بأكثر من 60 بالمائة من الأصوات".

شعبية لدى الشباب

يعتقد المحللون أن محرم إنجه الماهر في التواصل، له صدى بين الناخبين الشباب، الذين سئموا من الرئيس إردوغان، وغير مقتنعين بترشيح كمال كيليتشدار أوغلو، الموظف العام الكبير السابق البالغ 74 عاما، والذي يقدم نفسه على أنه "قوة هادئة".

يقول بيرق إيسن: "يبدو أنه يتمتع بشعبية خاصة لدى أبناء الجيل زي الذين يمكن أن يجذبهم بسهولة المرشحون المناهضون للوضع الراهن". ويتابع "بالنسبة لهؤلاء الناخبين، لا يجسّد كيليتشدار أوغلو أي تجديد".

لكن مراقبين يعتبرون أن محرم إينجه ليس له فرصة للفوز بمفرده على الرئيس أردوغان، الذي يحمل وزر الأزمة الاقتصادية وتداعيات زلزال السادس من شباط/فبراير، الذي أودى بحياة أكثر من 50 ألف شخص ودمر مدنا بأكملها. والأسوأ من ذلك أن ترشحه لن يؤدي إلا إلى الإضرار بتحالف المعارضة.

يقول الصحفي السياسي دنيز زيرك: "من غير المرجح أن يستقطب إنجه أصواتا من الحزب الحاكم". ويضيف: "من هو أكبر مستفيد (من ترشحه)؟ إنه أردوغان".

قبل خمسين يوما من الانتخابات، ما زالت المعارضة تحاول إقناع محرم إنجه بالانسحاب من السباق.

ويعتبر عمري بكر من مركز أوراسيا غروب للدراسات أن "قراره وقرار حزب الشعب الجمهوري بشأن دفن الأحقاد من عدمه سيكون مفتاح مصير كيليتشدار أوغلو في الجولة الثانية".

لخص كاتب العمود التركي غوفينتش داغوستون الاثنين عبر صحيفة بيرغون اليومية اليسارية الشعور المشترك في صفوف معارضي الرئيس أردوغان، متوجها لإنجه بالقول "انسحب على الفور. ترشحك لن يجلب لك أي نجاح".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إردوغان الطامح إلى الفوز بولاية جديدة.. يبدأ رسميا حملة انتخابية تنطوي على خطورة

إردوغان يطلق حملته الانتخابية وخصمه يقول إن تحالفه قريب من "الإطاحة بعرش الطغاة"

المعارضة التركية تختار مرشحا مشتركا لمواجهة أردوغان في الانتخابات الرئاسية