Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الاتحاد الأوروبي يحقق في انتهاك "شات جي بي تي" لخصوصية البيانات

 شركة "أوبن إيه آي" الأمربكية تملك برنامج المحادثة "تشات جي بي تي"
شركة "أوبن إيه آي" الأمربكية تملك برنامج المحادثة "تشات جي بي تي" Copyright Richard Drew/AP
Copyright Richard Drew/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شكل الاتحاد الأوروبي هيئة مختصة للتحقيق في احتمال انتهاك روبوت المحادثة "تشات جي بي تي" لتشريعاته المتعلقة بحماية البيانات الشخصية.

اعلان

اتسعت دائرة تحقيقات الاتحاد الأوروبي وإجراءاته بشأن احتمال انتهاك روبوت المحادثة "تشات جي بي تي" تشريعاته المتعلقة بحماية البيانات، إذ شُكّلت هيئة أوروبية مختصة مجموعة عمل لتعزيز التعاون الأوروبي في هذا المجال، فيما انضمت اثنتان من الدول الأعضاء هما إسبانيا وفرنسا إلى إيطاليا في التحرك إزاء تقنية الذكاء الاصطناعي هذه.

وأعلن مجلس حماية البيانات الأوروبي المسؤول عن التنسيق بين السلطات المعنية بحماية الخصوصية في مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، عن إنشاء فريق عمل بهدف تعزيز تبادل المعلومات حول أي إجراءات يمكن اتخاذها تجاه "تشات جي بي تي".

وأفاد المجلس في بيانه بأنه يؤيد "التقنيات المبتكرة مثل الذكاء الاصطناعي"، لكنه شدد على أنها يجب أن تكون دائماً "متوافقة مع حقوق الناس وحرياتهم".

وبعيد الإعلان الأوروبي، أوضحت الهيئة الإسبانية لحماية البيانات أنها "فتحت بمبادرة منها" تحقيقاً في شأن شركة "أوبن إيه آي" الأمريكية التي تملك "تشات جي بي تي"، نظراً إلى "احتمال مخالفتها التشريعات المتعلقة" بحماية البيانات.

كذلك، قررت الهيئة الفرنسية لحماية البيانات الشخصية الخميس فتح "إجراء رقابة" مرتبطة ببرنامج "تشات جي بي تي".

وأصبحت إيطاليا في نهاية آذار/مارس أول دولة تحظر "تشات جي بي تي" موقتاً، وعللت سلطات روما قرارها بعدم احترام البرنامج التشريعات المتعلقة بالبيانات الشخصية، وبعدم وجود نظام للتحقق من عمر المستخدمين القصّر.

وأبهرت المنصّة التي أُطلقت في تشرين الثاني/نوفمبر، المستخدمين بقدرتها على الإجابة بوضوح ودقّة على أسئلة صعبة، لا سيّما كتابة أغان أو شيفرات برمجية، وحتى النجاح في امتحانات.

وأكدت "أوبن إيه آي" لوكالة فرانس برس بعد القرار الإيطالي حرصها على حماية البيانات، واحترامها أنظمة الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كتابة خطابات أو صياغة قوانين.. "تشات جي بي تي" مؤلف جديد في عالم السياسة

أوربان يؤيّد تصريحات ماكرون حول الصين: علينا أن نراعي مصالحنا

عقوبات أمريكية تستهدف شبكات تهريب الفنتانيل بين الصين والمكسيك