Newsletterرسالة إخباريةEventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

عقوبات أمريكية تستهدف شبكات تهريب الفنتانيل بين الصين والمكسيك

احتجازكميات من مخدر الفنتانيل القاتل
احتجازكميات من مخدر الفنتانيل القاتل Copyright HANDOUT/AFP or licensors
Copyright HANDOUT/AFP or licensors
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

عقوبات أمريكية تستهدف شبكات تهريب الفنتانيل بين الصين والمكسيك

اعلان

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية الجمعة عن فرض عقوبات على كيانات صينية بعد اتهامها بتزويد عصابات الاتجار بالمخدرات في المكسيك بمركبات كيميائية تدخل في إنتاج عقار الفنتانيل المخدر قبل تهريبه إلى الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة في بيان إن عقوباتها استهدفت أيضا أربعة من أبناء بارون المخدّرات المكسيكي "إل تشابو" المسجون في الولايات المتّحدة.

وقال وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند خلال مؤتمر صحافي إنّ الولايات المتّحدة تتصدّى بهذه العقوبات "للعمليات الأوسع نطاقاً والأكثر عنفاً وانتشاراً لتهريب الفينتانيل، والتي يديرها كارتيل سينالوا وتغذّيها مُركّبات كيميائية مصدرها شركات دواء صينية".

وأوضح الوزير أنّ من بين المستهدفين بهذه العقوبات أربعة "تشابيتوز"، لقب أبناء مؤسّس كارتيل سينالوا، خواكين "إل تشابو" غوسمان.

وقال نائب وزيرة الخزانة المعني بشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية برايان نلسون في بيانه إن هذا المخدر يتسبب سنويا في وفاة عشرات الآلاف من الأمريكيين سنويا.

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على كيانين في الصين، وخمسة أفراد مقرّاتهم في الصين وغواتيمالا، وذلك بتهمة تورطّهم في توريد مركّبات كيميائية ضرورية لتصنيع الفينتانيل.

وقال براين نيلسون، وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، في بيان إنّ "الفينتانيل غير القانوني مسؤول عن مقتل عشرات آلاف الأميركيين كلّ عام".

من ناحيتها، أعلنت وزارة الخارجية رصد مكافآت مالية مقابل أيّ معلومة تؤدّي إلى توقيف أو تساهم في إدانة 27 شخصاً متّصلين بعمليات تهريب هذا المخدّر الاصطناعي.

احتجاج صيني على عقوبات واشنطن

وصرحت بكين الخميس أنها "تعترض بشدة" على عقوبات أميركية وصفتها ب "غير البناءة"، استهدفت خمسة كيانات صينية متهمة بتسهيل تهريب مواد أفيونية اصطناعية مسؤولة عن عدد قياسي من الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة في الولايات المتّحدة.

وبين العامين 2020 و2021، قفزت بنسبة 17% الوفيات المرتبطة بجرعات زائدة من المواد الأفيونية في الولايات المتّحدة، إذ ارتفعت من 69 ألف وفاة إلى 81 ألف وفاة.

وفي آذار/مارس قال السناتور ليندسي غراهام إنّه من بين 106 آلاف شخص قضوا في 2022 بسبب جرعات زائدة، 70 ألفاً منهم كانت وفاتهم مرتبطة بالفينتانيل، متّهماً كارتيلات المخدّرات المكسيكية بإغراق الولايات المتّحدة بهذا الأفيون الاصطناعي الذي يعتبر أقوى 50 مرة من الهيروين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أمر قضائي باستجواب بولسونارو بشأن أعمال شغب ارتكبها أنصاره مطلع العام فهل أتى وقت الحساب؟

الاتحاد الأوروبي يحقق في انتهاك "شات جي بي تي" لخصوصية البيانات

العيدُ عيدان في اليمن.. هكذا علق أهالي السجناء المفرج عنهم في إطار صفقة تبادل بين الحوثيين والحكومة