شاهد: إيران تنشر فيديو لناقلة النفط التي احتجزتها في الخليج وعلى متنها 24 هنديًا

القوات البحرية الإيرانية تحتجز ناقلة النفط الخام "أدفانتج سويت" في خليج عمان
القوات البحرية الإيرانية تحتجز ناقلة النفط الخام "أدفانتج سويت" في خليج عمان Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أوضحت شركة "أدفانتدج تانكرز" لوكالة فرانس برس أن حالات مماثلة سابقة تُظهر ان الطاقم المحتجز "ليس في خطر"، بعد احتجاز الناقلة الخميس.

اعلان

أعلنت الشركة المشغلة لناقلة نفط كانت متّجهة نحو الولايات المتحدة، واحتجزتها إيران في خليج عمان أن السفينة كانت تقل 24 هندياً هم أفراد الطاقم، وأضافت الجمعة أنها تعمل على تأمين الإفراج عنهم.

وأوضحت شركة "أدفانتدج تانكرز" لوكالة فرانس برس أن حالات مماثلة سابقة تُظهر ان الطاقم المحتجز "ليس في خطر"، بعد احتجاز الناقلة الخميس.

وقالت الشركة في بيان إن البحرية الإيرانية نقلت السفينة "أدفانتج سويت" التي ترفع علم جزر مارشال إلى ميناء لم يُكشف عن اسمه، بسبب "نزاع دولي".

وقالت "أدفانتج تانكرز" في البيان المرسل إلى وكالة فرانس برس إن "البحرية الإيرانية ترافق حالياً أدفانتج سويت إلى ميناء على أساس نزاع دولي".

وأضافت أن "تجارب مماثلة تظهر أن أفراد طواقم السفن المحتجزة في ظروف مماثلة لا يتعرضون للخطر"، مؤكدة أن الشركة "على اتصال وثيق مع سائر السلطات المختصة للتوصل إلى الإفراج عن الطاقم والسفينة".

وأعلنت إيران أن ناقلة النفط اصطدمت بسفينة إيرانية ما أدى إلى فقدان إيرانيَّين اثنين من طاقمها وإصابة آخرين.

ولم تقدّم الجمهورية الإسلامية حتى الآن أي تفاصيل عن حالة أو جنسية أي من أفراد الطاقم الآخرين.

وطالبت البحرية الأميركية بالإفراج الفوري عن السفينة، وانتقدت "المضايقات الإيرانية المستمرة" في مياه الخليج.

وقال متحدث باسم "أدفانتج تانكرز" إن السفينة حمّلت النفط من الكويت واستأجرتها شركة شيفرون كورب. وغادرت الكويت متجّهة إلى هيوستن، تكساس، في الولايات المتحدة، بحسب موقع "مارين ترافيك" المتخصص في رصد حركة الملاحة البحرية.

وكان تصدير النفط يعد من أبرز موارد إيران قبل العام 2018، حين انسحبت الولايات المتحدة أحاديا من الاتفاق الدولي بشأن برنامج طهران النووي، وأعادت فرض عقوبات شديدة عليها.

ويشكّل موضوع النفط نقطة تجاذب بين الجانبين، اذ تتهم واشنطن طهران بالتحايل على العقوبات لتصدير نفطها الى دول مثل الصين وسوريا وفنزويلا.

وأتى احتجاز الناقلة بعد أيام على تشديد بريطانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوباتها على الحرس الثوري الإيراني بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان. 

المياه التي تم الاستيلاء عليها على الناقلة، بالقرب من مضيق هرمز، هي نقطة عبور ضيقة لما لا يقل عن ثلث النفط المنقول بحراً في العالم.

في تموز/ يوليو 2019، احتجزت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإسلامي الإيراني ناقلة النفط ستينا إمبيرو التي كانت ترفع العلم البريطاني في نفس الممر المائي بزعم أنها صدمت قارب صيد، وأطلقت سراحها بعد شهرين.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: حلاق شاب يقص شعر جوزيب بوريل في مركز للمهاجرين في بوغوتا

رئيسي يهدد تل أبيب: ردنا سيكون "رهيبًا وشديدًا"

"بعضها مخيف للغاية".. مسؤول أمريكي: أي تطور جديد بين إسرائيل وإيران سيطرح احتمالات كثيرة