وصول الفرنسيين اللذين أفرجت عنهما إيران الى باريس

مسيرة لبنيامين برير في باريس، فرنسا السبت 8 يناير 2022
مسيرة لبنيامين برير في باريس، فرنسا السبت 8 يناير 2022 Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أفرج عن الفرنسي بنجامين بريير والأيرلندي الفرنسي برنارد فيلان، اللذين احتجزا في سجن مشهد في شمال شرق إيران، وهما الآن بصدد العودة إلى فرنسا وفقا لوزارة الخارجية الفرنسية يوم الجمعة.

اعلان

وصل الفرنسي بنجامان بريير ومواطنه الذي يحمل الجنسية الإيرلندية برنارد فيلان اللذان أفرجت إيران عنهما، الى مطار لو بورجيه قرب باريس ليل الجمعة، وفق صحافي في وكالة فرانس برس.

وأعلنت طهران وباريس أن الإفراج عن بريير (37 عاما) وفيلان (64 عاما) اللذين كانا موقوفين في مشهد بشمال شرق الجمهورية الإسلامية، أتى لأسباب "انسانية"، وذلك بعد سلسلة تحذيرات أطلقها مقرّبون منهما على خلفية الوضع الصحي لكل منهما وظروف احتجازهما.

واعتقل بريير، البالغ من العمر 37 عاما، بعد إطلاقه طائرة مسيرة بالقرب من الحدود بين إيران وتركمانستان عام 2020 بتهمة التجسس.، وحكم عليه في وقت لاحق بالسجن ثماني سنوات بتهمة التجسس.

ثم برأته محكمة استئناف لكنه بقي في السجن في وضع وصفته عائلته ب"غير المفهوم".

وبريير الذي كان معتقلا مثل فيلان في سجن وكيل أباد في مشهد، كان قد أعلن إضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله.

أما فيلان البالغ 64 عاما، يعمل مستشارا في مجال السفر ومقره في باريس. واعتقل في تشرين الأول/أكتوبر في مشهد وبقي مذاك في السجن.

في نيسان/أبريل حكم عليه بالسجن ست سنوات ونصف سنة بتهم تتعلق بالأمن القومي، وهو ما نفته عائلته بشدة.

وكانت عائلة فيلان قد قالت إن صحته تدهورت بشكل كبير في الاعتقال. وأعلن فيلان الاضراب عن الطعام والشراب في كانون الثاني/يناير احتجاجا على اعتقاله لكنه أوقف تحركه بناء على طلب عائلته التي خشيت أن يموت.

"العمل من اجل عودة مواطنينا الذين لا يزالون معتقلين في ايران"

وأكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة أن بلاده ستواصل "العمل من اجل عودة مواطنينا الذين لا يزالون معتقلين في ايران".

وكتب ماكرون على تويتر "أخيرا (باتا) حرّين. سيعود بنجامان بريير وبرنار فيلان الى عائلتيهما. إنه (مصدر) ارتياح. أرحب بالافراج عنهما. شكرا لجميع من عملوا من اجل بلوغ هذه النتيجة".

 والفرنسيان من بين أكثر من 20 أجنبيا مسجونين في إيران. ويرى نشطاء إنهم رهائن محتجزون في إطار استراتيجية متعمدة من طهران لانتزاع تنازلات من الغرب.

ولا يزال أربعة مواطنين فرنسيين آخرين، وصفتهم وزارة الخارجية الفرنسية في وقت سابق ب"الرهائن"، معتقلين في سجون في إيران.

وقالت الوزيرة كاترين كولونا إنها تحدثت في وقت سابق الجمعة إلى نظيرها الإيراني حسين أمير عبداللهيان وأكدت "تصميم فرنسا على ضمان استعادة المواطنين الفرنسيين الآخرين الذين ما زالوا معتقلين في إيران، حريتهم بالكامل".

وقالت الخارجية الإيرانية إن الوزيرين تحدثا هاتفيا بشأن الإفراج عن بريير وفيلان، والذي وصفته بأنه "عمل إنساني".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيران تعتقل ثمانية أشخاص بسبب اضراب عمالي في موقع رئيسي لانتاج الغاز في جنوب البلاد

اليونسكو تمنح جائزة حرية الصحافة لثلاث صحفيات إيرانيات سجينات في إيران

إطلاق نار على مسجد في فرنسا عشية عيد الفطر والشرطة ترفع حالة التأهب