القوميون في قلب اللعبة الانتخابية في تركيا

المواطن التركي ناظم جيهان يصوت في الانتخابات التركية في اسطنبول. 2023/05/14
المواطن التركي ناظم جيهان يصوت في الانتخابات التركية في اسطنبول. 2023/05/14 Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعدما كان المراقبون يراهنون على رغبة في التغيير في تركيا في ظل تراجع الحقوق والحريات المتواصل، رأى الصحافي كان دوندار في اتصال أجري معه في منفاه في برلين، أن "الخوف من التغيير والحاجة إلى الأمن والاستقرار تغلبا" وأضاف قوله إن الناخبين "اختاروا الأمن على السلام والحرية".

اعلان

مع اقتراب الذكرى المئوية لإعلان الجمهورية التركية في تشرين الأول/أكتوبر، شهد البلد صعود التصويت القومي مرغما المعارضة ضد الرئيس المنتهية ولايته رجب طيب أردوغان على اتخاذ منعطف يميني.

بمواجهة الأزمة الاقتصادية الخطيرة وفي ظل أوضاع إقليمية ضبابية في سوريا والعراق وأوكرانيا، رأى المؤرخ الفرنسي إتيان كوبو خبير الحركة القومية التركية أن "القومية هي بمثابة عزاء، تبعث شعورا بالارتياح"، مشيرا إلى "إجماع إلزامي" أشبه "بعقيدة" ملازمة للأمة التي أسسها مصطفى كمال أتاتورك.

ويقبل أردوغان على الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأحد في موقع الصدارة بعد حصوله على 49,5% من الأصوات في الدورة الأولى مقابل 44,9% لخصمه كمال كيليتشدار أوغلو، وقد عزز موقعه أكثر مع تلقيه دعم المرشح الثالث في الدورة الأولى، القومي المتشدد سنان أوغان الذي جمع 5,2% من الأصوات.

وبعدما كان المراقبون يراهنون على رغبة في التغيير في البلد في ظل تراجع الحقوق والحريات المتواصل، رأى الصحافي كان دوندار في اتصال أجري معه في منفاه في برلين أن "الخوف من التغيير والحاجة إلى الأمن والاستقرار تغلبا"، موضحا القول إن الناخبين "اختاروا الأمن على السلام والحرية".

ويلاحَظ التوجه ذاته الذي لا يقتصر على تركيا وحدها بحسب دوندار، في البرلمان حيث حصلت التنظيمات القومية ومن بينها حزب الحركة القومية المتحالف مع أردوغان وحزب الخير العضو في ائتلاف المعارضة، على حوالى ربع الأصوات.

"مستودع للمهاجرين"

وقال كوبو إن "القومية أشبه بريح تهب باستمرار على تركيا"، نافيا أي تعارض مع الإسلام السياسي الذي اعتنقه أردوغان في صعوده إلى السلطة منذ منتصف التسعينات حين فاز ببلدية اسطنبول، ورأى أن "تركيا التي تدعي العلمانية وهْم"، مذكرا بشعار يردده حزب الحركة القومية "لسنا أتراكا إن لم نكن مسلمين".

كما لفت المؤرخ إلى أن أردوغان "لم يرفض يوما بصورة تامة مقام القائد"، رغم أنه بدا وكأنه يتعرض لمبدأ العلمانية الذي أرساه مصطفى كمال أتاتورك عند تأسيس الجمهورية، إذ أجاز للنساء وضع الحجاب في الوظائف العامة وحوّل كنائس قديمة إلى مساجد، وأبرزها كاتدرائية آيا صوفيا.

وأشار منديريس شينار أستاذ العلوم السياسية في جامعة باسكنت في أنقرة، إلى "التقدم المنتظم الذي حققته الحركة القومية بموازاة النزعة الإسلامية منذ التسعينات"، بمواكبة تراجع متواصل لأحزاب الوسط.

وبمواجهة هذه الموجة، أرغم كمال كيليتشدار أوغلو على رأس حزب الشعب الجمهوري الذي أسسه أتاتورك، على اتخاذ منعطف يميني للصمود بوجه أردوغان.

ويعمد منذ 14 أيار/مايو إلى تشديد خطابه، معتمدا القبضة المرفوعة عند إلقاء خطابات بدل القلب الذي كان يشكله بيديه أمام الحشود.

وفي هذا السياق، حمل بشدة على اللاجئين السوريين الـ3,4 ملايين واعدا بإعادتهم إلى بلادهم "في غضون سنتين" وأكد هذا الأسبوع في أنطاكية (جنوب) المحاذية لسوريا والتي دمرها الزلزال في 6 شباط/فبراير "لن نحول تركيا إلى مستودع للمهاجرين".

وتلقى كيليتشدار أوغلو تأييد زعيم حزب "النصر" القومي أوميت أوزداغ المعادي للأجانب والذي يعتزم تعيينه وزيرا للداخلية في حال فوزه في الانتخابات، ما أثار امتعاض الناخبين الأكراد.

ويجد كيليتشدار أوغلو نفسه في مأزق مع اتهام معسكر إردوغان له "بالإرهاب" لاعتباره متواطئا مع حزب العمال الكردستاني بسبب دعم واتهام حزب العمال الكردستاني له بالتواطؤ بسبب حصوله على دعم حزب الشعوب الديموقراطي المؤيد لقضية الأكراد.

وإن كان هجومه المضاد "منطقيا، فإنه قد يجعله يخسر أي مصداقية" برأي شينار، ورغم ذلك قرر حزب الشعوب الديمقراطي تأكيد دعمه له على أمل الانتهاء من "حكم الرجل الواحد".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تركيا تنتخب.. أردوغان يطمح لولاية جديدة وكليتشدار أوغلو يدعو الأتراك للتخلص من "النظام الاستبدادي"

مواجهات في شمال كوسوفو بين الشرطة وسكان صرب

شاهد: المعجبون يضعون الورود في ممر المشاهير في لوس أنجلس تكريما لتينا تورنر