Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

"موت بطيء".. مخدر الفنتانيل القاتل يفتك بالمكسيك والولايات المتحدة

مخدر الفنتانيل
مخدر الفنتانيل Copyright GUILLERMO ARIAS/AFP or licensors
Copyright GUILLERMO ARIAS/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يشكّل الفنتانيل، وهو في الأصل مسكّن للألم متاح للاستخدام الطبي في الولايات المتحدة، موضع خلاف جديد بين واشنطن ومكسيكو.

اعلان

بعدما نجت من جرعة زائدة في الماضي، تحضّر إيلينا جرعةً من الهيروين داخل قاعة "سالا" لتعاطي المخدرات بصورة آمنة في مكسيكالي شمال المكسيك، والتي ترمي إلى حماية المدمنين من الويلات التي قد تصيبهم جراء تناول جرعات زائدة من الفنتانيل.

منذ أن نجت من مصير أسود اقتربت منه، تخشى هيلينا من وجود هذا الأفيون الاصطناعي الذي يفتك بكثيرين في الولايات المتحدة، على الجانب الآخر من الحدود.

في قاعة "سالا"، يمكنها اختبار المخدرات التي تشتريها في الشارع، لمعرفة ما تستخدمه.

وقد تلقت تطمينات بأن نتيجة الاختبار على الفنتانيل إيجابية، كما كان متوقعاً.

ويقول سعيد سليم، منسق منظمة "فيرتر" غير الحكومية التي أنشأت "سالا" في عام 2018 لحماية متعاطي المخدرات إنّ "جميع الاختبارات إيجابية".

وتروي هيلينا، بوجهٍ تبدو آثار الإدمان واضحة عليه، كيف نجت بصعوبة من جرعة زائدة، وذلك بُعيد حقنها بجرعتها المعتادة من الهيروين، وهو مخدر تتعاطاه منذ 20 عاماً.

وتقول "لقد أعطوني أمبولة"، في إشارة إلى قارورة النالوكسون، وهو ترياق يمكن أن يوقف موقتاً آثار المخدرات الأفيونية.

من خلال ارتياد قاعة "سالا"، وهي غرفة رائدة في أميركا اللاتينية للاستهلاك المنخفض المخاطر للمخدرات، خفضت هيلينا، التي تكسب لقمة عيشها من خلال العمل المنزلي، جرعتها اليومية إلى النصف.

تفتح هذه القاعة أبوابها للمشردين أو عاملي الجنس، وترحب بهم بحرارة. وتمنحهم المنظمة غير الحكومية مجموعات أدوات لمنع انتقال عدوى التهاب الكبد أو فيروس نقص المناعة البشرية.

جرعات زائدة

يقول ريكاردو (59 عاماً) "أشعر وكأنني لا أزال إنساناً".

على غرار هيلينا، هذا البائع المتجول الذي يتعاطى الهيروين منذ 26 عاماً هو أحد الناجين من الفنتانيل.

ويقول "عندما استبدلنا الهيروين" بـ"مزيج من الفنتانيل، تعرضت لجرعة زائدة نجوتُ منها بفضل الله".

ويصف الفنتانيل بأنه "يخدرك" و"يتركك نائماً عملياً".

في مكسيكالي، على الحدود مع الولايات المتحدة، تسجل الشرطة ما بين ثلاث إلى ست حالات وفاة لدى مدمني مخدرات مفترضين يومياً، بحسب المسؤول المحلي كارلوس روميرو.

ويقول روميرو: "غالباً ما يحصل ذلك بسبب الجرعات الزائدة"، لافتاً إلى أن "انتشار الفنتانيل ازداد كثيراً في المدينة".

GUILLERMO ARIAS/AFP or licensors
قاعة "سالا" لتعاطي المخدراتGUILLERMO ARIAS/AFP or licensors

تمثل الجرعات الزائدة ما يصل إلى 25% من حالات الطوارئ، كما يقول خوليو بوينروسترو، منسق الصليب الأحمر.

ويؤكد أن النالوكسون "ينقذ الأرواح". تشرح غلوريا بوينتي، الفنيّة في قسم الطوارئ بالصليب الأحمر، أنه "من دون النالوكسون، يكون خروج المريض من الأزمة بطيئاً".

وفي غياب الوصول المنتظم إلى هذا الدواء، يطرق الطاقم الطبي وعناصر الإطفاء والشرطة باب منظمة "فيرتر" التي تستورد النالوكسون من الولايات المتحدة حيث يباع من دون وصفة طبية.

اعلان

وقد انتقد الرئيس المكسيكي لوبيز أوبرادور بيع النالوكسون من دون وصفة طبية في الولايات المتحدة، قائلاً "بدلاً من معالجة الأمور في العمق، نكتفي باستخدام مسكّنات".

ويشكّل الفنتانيل، وهو في الأصل مسكّن للألم متاح للاستخدام الطبي في الولايات المتحدة، موضع خلاف جديد بين واشنطن ومكسيكو.

خطر على جانبي الحدود

وتدّعي واشنطن أن الكارتلات المكسيكية تهيمن على إنتاج هذه المادة وتهريبها. من جانبه، يشير الرئيس المكسيكي إلى أن المكونات الكيماوية للفنتانيل مستوردة من الصين.

وأعلنت مكسيكو الأسبوع الماضي عن اتفاقية مع الصين وكوريا الجنوبية لمكافحة تهريب الفنتانيل.

وما مجموعه 67% من 107375 حالة وفاة بسبب الجرعة الزائدة في الولايات المتحدة في عام 2021 كانت مرتبطة بتعاطي "مواد أفيونية اصطناعية"، وفق وكالة مكافحة المخدرات الأميركية.

اعلان

ويُعد الفنتانيل القاتل الأول للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، أكثر من أي سبب آخر، "بما في ذلك أمراض القلب والسرطان والقتل والانتحار وأنواع الحوادث الأخرى"، على ما جاء في موقع إدارة مكافحة المخدرات. وهذه المادة "أقوى بنحو 100 مرة من المورفين و50 مرة أقوى من الهيروين كمسكّن".

وقالت آن ميلغرام، مديرة إدارة مكافحة المخدرات، إن "الفنتانيل هو أكبر تهديد مخدرات قاتل واجهته أمتنا على الإطلاق".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: لوحات إعلانية تدعو رئيس جنوب إفريقيا لاعتقال فلاديمير بوتين

24 قتيلا على الأقل بينهم 12 شرطيا في ثلاث هجمات في المكسيك

أحد أبناء "إل تشابو".. المكسيك تسلّم الولايات المتحدة مطلوبًا لمحاكمته