Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

كييف وموسكو تتبادلان الاتهامات وواشنطن تنظر في حادثة انفجار السد

الفيضان الذي خلفه السد في خيرسون، أوكرانيا
الفيضان الذي خلفه السد في خيرسون، أوكرانيا Copyright Nina Lyashonok/ AP.
Copyright Nina Lyashonok/ AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكد البيت الأبيض الثلاثاء أن الانفجار الذي أحدث دمارا في سد في أوكرانيا أسفر "على الأرجح عن سقوط العديد من القتلى"، لكنه لفت إلى عدم توافر أدلة ملموسة بعد تسمح بتحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

اعلان

وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي للصحافيين إن الولايات المتحدة "لا يمكنها في هذه المرحلة تحديد ما حصل بشكل قاطع".

تبادلت موسكو وكييف الاتهامات بإحداث فجوة كبيرة في سد كاخوفكا في هجوم رأت كييف فيه محاولة روسية لعرقلة هجومها المضاد المنتظر، علما بأن قوات موسكو احتلت السد الواقع في جنوب أوكرانيا بعد ساعات على الغزو العام الماضي.

وأغرقت الفيضانات الناجمة عن الانفجار مدينة صغيرة وقرابة عشرين قرية، ما أدى إلى إجلاء 17 ألف شخص.

وأكد كيربي بأن ما وقع كان "انفجارا" وأحدث أضرارا "كبيرة". لكنه بدا حذرا فشدد على أن واشنطن ما زالت تنظر في الحادثة ولا يمكنها بعد توجيه أصابع الاتهام.

وقال إن الولايات المتحدة لم "تصل إلى خلاصة نهائية.. ما زلنا نحاول جمع المعلومات والتحدث مع الأوكرانيين".

ولدى سؤاله عما إذا كانت مهاجمة السد تشكّل جريمة حرب، قال كيربي "من الواضح جدا أن التدمير المتعمّد للبنى التحتية المدنية غير مسموح به في قواعد الحرب".

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"من يرفض يُعدم".. رئيس جماعة فاغنر: يجب إرسال 200 جنرال روسي إلى الجبهات في أوكرانيا

شاهد: خريجو المدارس المدمرة في أوكرانيا يرقصون فوق الأنقاض

شاهد: الجيش الأوكراني ينشر صورا جوية نادرة تظهر دمارا كبيرا لمدينة توريتسك المحاصرة