فرنسا: الحكم بالسجن لمدة 18 عاما على قاتل ومشعل النيران في صاحبته "المراهقة الحامل"

شقيق شاينا ولجنة المساندة أمام مدخل محكمة بوفيه
شقيق شاينا ولجنة المساندة أمام مدخل محكمة بوفيه Copyright FRANCOIS NASCIMBENI/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أثار مقتل التلميذة الثانوية العام 2019، غضبا في فرنسا وألقى بظلاله على عدد النساء اللائي يقتلن بأيدي عشاقهن

حكمت محكمة بوفيه شمال فرنسا بالسجن لمدة 18عاما على الشاب الذي قتل المراهقة شاينا، التي كانت تبلغ من العمر 15 عاما وقت الحادث، حرقا وهي حامل منذ ثلاث سنوات في مدينة كراي الصغيرة بمحافظة لواز شمال العاصمة الفرنسية باريس.

اعلان

وكانت الجريمة قد هزت الرأي العام في فرنسا خاصة، وأن المجرم قام بطعن الضحية عدة مرات ثم عمد إلى حرقها حية وهي حامل.  محامية العائلة إيليز عرفي أعربت عن خيبة أملها من الحكم القضائي: "أشعر بخيبة أمل كبيرة. إن العدالة لم تكن على مستوى الأفعال التي قام بها المجرم. طعن .. سقوط شاينا أرضاً .. إفراغ البنزين .. إشعال النار. لا.. إنه يستحق عقوبة أكثر من ذلك".

وأثار مقتل التلميذة الثانوية العام 2019، غضبا في فرنسا وألقى بظلاله على عدد النساء اللائي يقتلن بأيدي شركاء حميمين.

وأوضح القضاء أن المتهم الذي كان يبلغ من العمر 17 عاما خلال تنفيذه للجريمة، استدرج شاينا إلى مستودع مهجور في كراي لقتلها ثم حرق جسدها.

وتحدث تقرير الطب الشرعي عن "جروح متعددة" في جسد الضحية نتيجة إصابتها بسكين، مؤكدا أن شاينا كانت لا تزال تتنفس في بداية "حرقها".

وحسب المدعي العام، فإن الجريمة كانت "مع سبق الإصرار في كل مرحلة" حيث سعى إلى تسليط حُكم بالسجين من 20 إلى 30 عاما، لكن المحكمة أخذت وضع المتهم كقاصر عند تنفيللجريمة بعين الاعتبار.

شقيق الضحية ويدعى ياسين بكى بشدة أثناء النطق بالحكم وصرخ قائلا: "18 عاما .. هذه هي العدالة في فرنسا"، قبل أن ينهار ويتمّ نقله إلى المستشفى.

تمنع القيود وسائل الإعلام من التعرف على المتهم، الذي تمسك ببراءته بشدة حيث قال للقضاء: "لماذا لماذا؟" ردا على الحكم .. أنتم مخطئون .. أنا بريء"، بعد مداولات استمرت أربع ساعات. وأوضحت محامية الدفاع أكدت أنه "من السابق لأوانه" التعليق على إمكانية الاستئناف.

وأثارت القضية ضجة في فرنسا حيث تقتل امرأة على يد شريكها أو شريكها السابق كل ثلاثة أيام بحسب بيانات وزارة الداخلية.

كان مقتل شاينا صادمًا بشكل خاص، ليس فقط لصغر سنها، وإنما أيضًا لأنها وقعت قبل عامين ضحية لاعتداء جنسي، حيث حُكم على أربعة شبان آخرين بأحكام مع وقف التنفيذ تراوحت بين ستة أشهر وسنتين سجن.

وتم نشر فيديو مصور على الإنترنت للاعتداءه الذي تعرضت له شاينا، وهو ما اعتبره القضاء رغبة المتهمين في إظهار شاينا كفتاة "سهلة" ويمكنها تقديم "خدمات جنسية".

في اليوم السابق لمقتلها، شاركت شاينا في مأدبة عشاء عائلية، وقد وجد الأقارب في حقيبة يدها اختبار حمل إيجابي حيث نُسبت الأبوة المتهم الذي كانت على علاقة به.

اعلان

وأكد الادعاء أن المتهم كان "على استعداد لتدمير كل شيء للحفاظ على صورته" وتجنب استنكار والديه. وحسب القضاء الفرنسي قد يستفيد المتهم من تخفيض العقوبة وقد "يخرج خلال ثماني سنوات"، وهو ما جعل المحامية إيليز عرفي تؤكد أن "العدالة لا تهتم بالعنف ضد المرأة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السعودية تعدم ثلاثة مواطنين أدينوا بـ"تأسيس خلية إرهابية" وقتل رجل أمن عمدا وحرق جثمانه

مصرع 14 شخصًا في حرائق غابات في كازاخستان

السلطات الفرنسية تزيل عقبة أمام نساء يترددن في الإبلاغ عن تعرضهن للإساءة