Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

لقاء نادر بين الرئيس الصيني شي جينبينغ ورجل الأعمال الأمريكي بيل غيتس في بكين

بيل غيتس في بكين. 2017/11/03
بيل غيتس في بكين. 2017/11/03 Copyright Thomas Peter/AP
Copyright Thomas Peter/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بيل غيتس هو أحد أغنى رجال العالم وهو واحد من عدد من رجال الأعمال الغربيين الذين يزورون الصين، منذ أن رفعت البلاد القيود الصارمة التي فرضتها لكبح كوفيد، وجعلتها معزولة إلى حد كبير عن العالم لما يقرب من ثلاث سنوات.

اعلان

أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ خلال لقاء نادر مع مؤسس مجموعة مايكروسوفت بيل غيتس أن الصين "وضعت دائما آمالها في الشعب الأميركي" رغم التوتر بين واشنطن وبكين، كما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة.

وقال شي جينبينغ لغيتس: "أنت أول صديق أميركي ألتقيه هذه السنة" مضيفا "لطالما علقنا آمالنا على الشعب الأميركي ونأمل أن تتواصل الصداقة بين الشعبين"، وفق ما أوردت صحيفة الشعب. وأشارت الصحيفة إلى أن بيل غيتس استُقبل بصفته الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس.

وكان الملياردير الذي وصل مساء الأربعاء إلى الصين، أوضح أنه يزور هذا البلد للقاء شركاء وبحث مسائل تتعلق بالصحة والتطور.

 لم يستقبل شي جينبينغ سوى عدد ضئيل جدا من رجال الأعمال الأميركيين بصورة فردية في السنوات الأخيرة، وأبرزهم رئيس مجموعة آبل تيم كوك ورئيس أمازون جيف بيزوس.

ونقلت الوكالة عن شي قوله: "إن أساس العلاقات الصينية الأميركية يكمن في العلاقات بين الشعبين...وضعنا دائمًا آمالنا في الشعب الأميركي ونأمل أن تستمر الصداقة بين الشعبين".

و بيل غيتس، هو أيضا رئيس مؤسسة بيل وميليندا غيتس الأميركية". ويُعد اللقاء نادراً بالنسبة لرجل أعمال أميركي.

وجرى اللقاء قبل يومين من زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن وسط توتر دبلوماسي شديد بين بكين وواشنطن.

وهذه الزيارة هي الأولى له للبلاد منذ أربع سنوات. وكانت مؤسسة بيل وميليندا غيتس قالت أمس الخميس، إنها ستمنح 50 مليون دولار لدعم الجهود الصينية لمكافحة الملاريا والسل.

وأوضح معهد بيل وميليندا غيتس أن هذا المبلغ يهدف إلى دعم "الجهود من أجل تحسين النتائج على صعيد الصحة في العالم بأسره بفضل علاجات حيوية للأمراض المعدية مثل السلّ والملاريا". وشدد على أن هذه الأمراض "تلحق بصورة غير متناسبة بالدول الأكثر فقرا في العالم".

"تقدم كبير"

وتعقب هذه الزيارة الأولى لبيل غيتس إلى الصين منذ 2019، زيارات عدد من كبار أقطاب الاقتصاد الأميركي، ولا سيما رئيس شركتي تيسلا وسبايس إكس إيلون ماسك في أيار/مايو.

وبعدما أغلقت الصين حدودها وعزلت نفسها عن باقي العالم على مدى ثلاث سنوات في سياق جهود مكافحة تفشي كوفيد، أعادت فتح أبوابها قبل ستة أشهر.

وتعتزم مؤسسة بيل وميليندا غيتس تجديد تعاونها مع معهد اكتشاف أدوية للصحة العالمية الذي أسسه بيل غيتس في بكين، ومع سلطات بلدية بكين ومسؤولي جامعة تسينغوا.

وقال غيتس الخميس في كلمة أمام معهد اكتشاف أدوية للصحة العالمية "حققت الصين تقدما هائلا على صعيد الحد من الفقر وتحسين الصحة في البلد"، وأضاف قوله: "آمل أن تتمكن الصين من لعب دور أكبر في مواجهة التحديات الراهنة، وخصوصا التحديات التي تواجهها الدول الإفريقية".

زيارات رجال أعمال

خلال زيارته في أيار/مايو، التقى إيلون ماسك عددا من الوزراء الصينيين، وزار المصنع الضخم الذي أقامته شركته للسيارات الكهربائية في شنغهاي.

كما استقبلت بكين رئيس مجلس إدارة مصرف جي بي مورغان تشيس جايمي ديمون في مطلع الشهر، وتيم كوك في آذار/مارس.

وقصد الصين رجال أعمال أميركيون آخرون في الأسابيع الماضية، وبينهم رئيسا ستارباكس وجنرال موتورز للقاء ممثلين عن الحكومة.

واستؤنفت زيارات رجال الأعمال إلى الصين، بعدما تخلى البلد هذه السنة عن سياسة "صفر كوفيد" المتشددة التي اعتمدتها لاحتواء الوباء وأعاد فتح حدوده.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لندن تطلب من الصين إغلاق مراكز الشرطة السرية في بريطانيا

دورية جوية مشتركة صينية روسية فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي

الرئيسان الصيني والبولندي يتفقان على تعزيز العلاقات الثنائية بين بلديهما لتحقيق تنمية واستقرار أفضل