Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

إسرائيل تصادق على قانون يسهل الاستيطان بالضفة وتمنح الوزير المتطرف سموتريتش اليد الطولى لتنفيذه

مستوطنة إفرات اليهودية في الضفة الغربية
مستوطنة إفرات اليهودية في الضفة الغربية Copyright Maya Alleruzzo
Copyright Maya Alleruzzo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يقضي قرار مجلس الوزراء الذي يسري مفعوله الفوري بتسريع عملية الموافقة على البناء في المستوطنات وتوسيعها مع إلغاء شرط موافقة وزير الدفاع أو مجلس الوزراء.

اعلان

أصدرت حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرارًا مثيرًا للجدل يمنح عمليًا كامل السيطرة على الموافقة على التخطيط للبناء في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة لوزير المالية بتسلئيل سموتريتش، "المستوطن والمدافع القومي المتطرف عن المستوطنات". 

القرار تمت الموافقة عليه في اجتماع مجلس الوزراء صباح الأحد، ويدخل حيز التنفيذ الفوري، كما أنه يُسرع بشكل كبير ويُسهل عملية توسيع المستوطنات القائمة بالضفة الغربية وإضفاء "الشرعية" بأثر رجعي على بعض البؤر الاستيطانية.

القرار لاقى ترحيبا كبيرا من قبل زعماء المستوطنات. وبحسب هذا القرار، وهو تعديل لقرار حكومي صدر العام 1996 سيتم تقليص مراحل التفويض المطلوبة والعديدة حتى الآن من وزير الدفاع للموافقة على المخططات الرئيسية، والخاصة بتعيين استخدام الأراضي إلى موافقة واحدة فقط.

ترحيب بالموافقة "المبسطة"

وتماشياً مع اتفاق سابق، ستأتي هذه الموافقة الآن من سموتريتش، رئيس حزب الصهيونية الدينية اليميني المتطرف، في دوره الثانوي كوزير داخل وزارة الدفاع.

وأشاد زعماء المستوطنات بسموتريتش ونتنياهو ورحبوا بعملية الموافقة "المبسطة"، التي قالوا إنها ستسرع عملية التصديق وستجعل الموافقة على التخطيط "روتينية" وستجعل تخطيط البناء في الضفة الغربية أشبه بالتخطيط في إسرائيل ذات السيادة.  

وشجبت مجموعات معارضة للحركة الاستيطانية القرار، مؤكدة أنه يشكل "ضمًا فعليًا" إضافيًا للضفة الغربية، وسيسمح بتوسيع المستوطنات دون رادع.

ووفقًا للتعديل، تم الآن إلغاء بند رئيسي في قرار الحكومة 150، الذي يتطلب موافقة وزير الدفاع قبل عقد لجنة التخطيط لجلسات استماع بشأن المخطط الرئيسي المقترح لاستخدام الأراضي. في السابق كانت هناك خمس مراحل على الأقل في أثناء عملية التخطيط تتطلب تفويضًا من وزير الدفاع، رغم أن الوزير يمكنه الموافقة على أكثر من مرحلة في وقت واحد.

اعتبارات دفاعية ودبلوماسية

عمليا، تعني هذه العملية أن التخطيط لتوسيع المستوطنات أو إضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية غير القانونية يتطلب تدخلا من المستوى السياسي في كل مرحلة، ويمكن لوزير الدفاع الأخذ في الاعتبار الاعتبارات الأمنية والدبلوماسية في تلك المراحل.

وفقًا للناشط القانوني مايكل سفارد، المحامي والذي شن حملات ضد المشروع الاستيطاني، فإن عملية الموافقة المطولة غالبًا ما ساعدت في كبح جماح التخطيط الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة، نظرًا لوجود العديد من الفرص لممارسة ضغوط داخلية ودولية ضد مثل هذه الخطوات.

بموجب أحكام القرار المعدل، يحتاج الوزير فقط إلى إعطاء موافقته مرة واحدة أو مرتين كحد أقصى في ظروف معينة من أجل المضي قدمًا في المخطط الرئيسي، مما يعني أن العملية يمكن أن تتقدم بسرعة أكبر.

المتطلبات الأخرى الوحيدة للموافقة على التخطيط الاستيطاني هي التصريح بالمسائل الفنية من قبل اللجنة العليا للتخطيط التابعة للإدارة المدنية ولجانها الفرعية، التي تخضع لسلطة الإدارة المدنية بوزارة الدفاع، والتي تخضع بدورها لسلطات سموتريتش كإجراء إضافي. ولا يمنح التغيير سموتريتش سلطة الموافقة على المستوطنات الجديدة، والتي لا تزال تتطلب موافقة مجلس الوزراء.

"التقليل من التدقيق الدولي والانتقاد"

أشاد رئيس مجلس  بنيامين الإقليمي في الضفة الغربية، يسرائيل غانتس، بقرار الحكومة حيث أكد أنه "سيقلل من التدقيق الدولي والانتقاد بشأن البناء في المستوطنات"، وأعرب عن امتنانه لسموتريتش على تقديمه التعديل.

وقال غانتس، مستخدماً الاسم التوراتي لمنطقة الضفة الغربية: "قرار الحكومة هذا يعيد سكان يهودا والسامرة إلى الوضع العادي لدولة إسرائيل بأكملها ... هذه الخطوة ستحول البناء في المستوطنات إلى شيء لا يستحق النشر، بل أمر روتيني".

رئيس المجلس الإقليمي بمستوطنات الضفة الغربية يوسي دغان قال: "يجب أن نتوقف عن معاملة سكان يهودا والسامرة كمواطنين من الدرجة الثانية. ولا يمكن تصور سكان يهودا والسامرة هم من يحتاجون فقط لموافقة من المستوى السياسي من أجل بناء منزل أو روضة أطفال ".

"القضاء على إمكانية حل الدولتين"

وقد انتقد معارضو المستوطنات بشدة هذه الخطوة وحذروا من أن سموتريتش، بصفته مدافعًا قويًا عن التوسع الاستيطاني ومعارضًا قويًا للدولة الفلسطينية، يملك الآن مطلق الحرية في زيادة البناء بشكل كبير في المستوطنات وإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية غير القانونية.

"القرارات المتعلقة ببناء مستوطنات جديدة تتطلب حتى الآن موافقة على المستوى السياسي ومن وزير الدفاع، لأن البناء في المناطق له عواقب أمنية ودبلوماسية من الدرجة الأولى"، قال يوني مزراحي من حركة "السلام الآن"، ردا على قرار الحكومة. وأشار مزراحي إلى أن "البناء في المناطق يهدف للقضاء على إمكانية حل الدولتين وهذا قرار سياسي"، مضيفًا أن مثل هذا التوسع الاستيطاني يشمل اعتبارات أمنية حقيقية كالأماكن، التي يجب أن تنتشر فيها قوات الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وحجم تلك القوات.

"من وجهة نظر التخطيط، لا يوجد حتى الآن فرق بين لواء تل أبيب والضفة الغربية، باستثناء قرار أولي من المستوى السياسي"، على حدّ قول مزراحي.

"طفرة بناء المستوطنات بالضفة مستمرة"

وقالت حركة السلام الآن بعد تبني القرار: "إسرائيل تتجه نحو الضم الكامل للضفة الغربية ولا تنوي السماح لاعتبارات أمنية أو دبلوماسية لوقف ذلك". مضيفة: "انتقل التحكم في التخطيط إلى يد سموتريتش، ولكننا نتحمل جميعا تكلفة البناء".

اعلان

وقالت منظمة "يش دين" اليسارية المناهضة للاستيطان إن التعديل "يضع القدرة على التوسع وإقامة المستوطنات بأيدي أبناء سموتريتش دون أي رقابة".

اليوم الأحد، أشار سموتريش إلى أن اللجنة العليا للتخطيط بالإدارة المدنية تحت سلطته، ستجري مداولات الأسبوع المقبل حول الموافقة على إنشاء حوالي 4560 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية. أوضح سموتريتش أن هذه الوحدات إلى جانب مشاريع التخطيط الأخرى التي تم تطويرها في وقت سابق من هذا العام، "تجعل الأشهر الستة منذ تشكيل هذه الحكومة رقماً قياسياً لمعدل (تخطيط) بناء المستوطنات في العقد الماضي".

أكد سموتريتش، الذي يعيش بالقرب من مستوطنة كدوميم شمال الضفة الغربية، في منزل بني في انتهاك للخطة الرئيسية لتلك المستوطنة: "طفرة البناء بالضفة وبجميع أنحاء بلادنا مستمرة. كما وعدنا، اليوم نتقدم في بناء آلاف الوحدات الجديدة في يهودا والسامرة ... سنواصل تطوير المستوطنات وتعزيز سيطرة إسرائيل على المنطقة ".

المصادر الإضافية • www.timesofisrael.com

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تمدد المستوطنات بالضفة الغربية اختبار لموقف أمريكا قبل زيارة بايدن

دول أوروبية تحث إسرائيل على وقف بناء المستوطنات في القدس الشرقية

"كمين العلم".. إصابة مستوطن إسرائيلي بجروح بعد انفجار عبوة ناسفة زُرعت تحت علم حاول إزالته بالضفة