Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

في أفغانستان.. لا صالونات تجميل للنساء بعد اليوم

محل للتجميل في العاصمة الأفغانية كابل
محل للتجميل في العاصمة الأفغانية كابل Copyright Bernat Armangue/Copyright 2021 The AP. All rights reserved
Copyright Bernat Armangue/Copyright 2021 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

منذ سيطرتها على أفغانستان قبل حوالي عامين، حظرت طالبان النساء والفتيات من ارتياد المدارس الثانوية والجامعات، ومن زيارة الحدائق العامة ومدن الملاهي والصالات الرياضية. وفي خطوة جديدة، أمرت طالبان النساء بإغلاق صالونات التزيين في غضون شهر.

اعلان

أمرت سلطات طالبان في أفغانستان بإغلاق صالونات التزيين في أنحاء البلاد في غضون شهر، حسبما أعلنت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الثلاثاء، في آخر حلقة من القيود الساعية إلى إخراج النساء من الحياة العامة.

ويطال الأمر آلاف الأنشطة التجارية التي تديرها نساء وكثيرا ما تكون المصدر الوحيد لدخل الأسر، ويحظر أحد الفرص القليلة المتبقية أمامهن للتواصل الاجتماعي بعيدا عن المنزل.

وقالت مديرة صالون في كابول طلبت عدم الكشف عن اسمها: "كان من الجيد لو لم تتواجد النساء على الإطلاق في هذا المجتمع". أضافت "أقول هذا الآن: أتمنى لو أني ما وُلدت. أتمنى لو لم يولد أحد في أفغانستان، أو لم نكن من أفغانستان".

واطلعت وكالة فرانس برس على نسخة من الأمر الذي يقول إنه يستند إلى "تعليمات شفهية من المرشد الأعلى" هبة الله أخوندزاده.

وظهر العديد من صالونات التجميل في أنحاء كابول ومدن أخرى في السنوات العشرين خلال احتلال القوات الأميركية لهذا البلد. واعتُبرت تلك الصالونات مكانا آمنا للتجمع والتواصل بعيدا عن الرجال، ووفرت فرص عمل حيوية للنساء.

وجاء في تقرير رفعه المقرر الخاص لأفغانستان ريتشارد بينيت إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن محنة النساء والفتيات في أفغانستان "هي من بين الأسوأ في العالم". وأضاف أن "التمييز الخطير والمنهجي والمؤسسي ضد النساء والفتيات هو في صميم عقيدة طالبان وحكمها، وهو ما يثير مخاوف من احتمال أن يكونوا مسؤولين عن فصل عنصري بين الجنسين".

"حياة مريحة وفق الشريعة الإسلامية"

وكان أخوندزاده الذي نادرا ما يظهر علنا ويحكم بمرسوم من معقل طالبان في قندهار، قد قال الشهر الماضي إن النساء الأفغانيات أُنقذن من "قمع تقليدي" من خلال تبني الحكم الإسلامي واستعادة وضعهن "كبشر أحرار وذوي كرامة".

وقال في بيان بمناسبة عيد الأضحى إن خطوات اتُخذت لتوفير "حياة مريحة ومزدهرة وفق الشريعة الإسلامية".

منذ سيطرتها على السلطة في آب/أغسطس 2021، حظرت حكومة طالبان النساء والفتيات من ارتياد المدارس الثانوية والجامعات، ومن الحدائق العامة ومدن الملاهي والصالات الرياضية، وأمرتهن بارتداء الحجاب في الأماكن العامة.

كما منعت النساء من العمل لدى الأمم المتحدة أو المنظمات غير الحكومية، وطُردت الآلاف منهن من وظائف حكومية أو يُدفع لهن للبقاء في المنزل.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غرامة بأكثر من مليوني يورو على غوغل في فرنسا

شاهد: في مشفى المدينة ـ أهالي جنين يحتمون من النيران الإسرائيلية

بدء العام الدراسي في أفغانستان وسط حظر طالبان التعليم على أكثر من مليون فتاة