Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

حادث مدينتي: أراد قتل عائلة كاملة بسبب خدش بسيارته.. الجيش المصري يتدخل ويوجه تهمة القتل العمد

القاهرة
القاهرة Copyright Anwar Hassan de Pixabay
Copyright Anwar Hassan de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

انتشرت معلومات تفيد بأن الصيدلانية بسمة علي حسين تعمل في وزارة الصحة الكويتية والأب هو طبيب بيطري يعمل في إحدى شركات الأدوية في الكويت ولديهم ثلاثة أطفال وهم ياسين (11 عاماً)، ونور 9 أعوام، وأحمد 7 أعوام، وأن العائلة تقيم في الكويت وسافرت إلى مصر قبل أيام من وقوع الحادثة لقضاء عيد الأضحى وسط العائل

اعلان

بعد أيام من وقوع حادثة دهس هزت المجتمع المصري في تجمع مدينتي شرقي العاصمة القاهرة والتي اسفرت عن مصرع دكتورة صيدلانية بعد إصابتها بنزيف حاد وإصابة زوجها وأطفالها الثلاث بجروح متفرقة، أعلن الجيش المصري في بيان له، الثلاثاء، توجيه اتهامات بـ"القتل العمد والشروع فيه" للمتهم.

والحادثة التي وقعت في 1 يوليو/ تموز، أثارت ضجة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي في مصر والعالم العربي بعد انتشار مشاهد مصورة تظهر السائق وهو يقود سيارته بشكل جنوني ويتعمد دهس سيدة، إثر تعرض سيارته للخدش، حسب حساب "صحيح مصر" الإخباري الذي أجرى حوارا خاصا مع زوج الضحية. 

وبعد انتشار الفيديو المرعب بشكل كبير، خرجت اتهامات وتصريحات تشير إلى أن مرتكب الجريمة هو "ضابط طبيب" في سلاح الخدمات الطبية بالقوات المسلحة المصرية، وأن السبب وراء فعلته المروعة هو إقدام أحد أطفال الأسرة بخدش سيارته (الضابط) عن غير قصد أثناء لعبه بالـ "سكوتر" أمام منزله. 

وقال الزوج لحساب "صحيح مصر" إن "الحادثة بدأت بعد أن خدش ابنه عن غير قصد سيارة بالسكوتر كانت مركونة أمام الفيلا، فخرج وزوجته وأطفاله الثلاثة للبحث عن صاحب السيارة وتقديم الاعتذار له".

واضاف الزوج حمدان زكي أن بعد إخباره بما حدث "خرج الضابط من منزله غاضباً مما أدى إلى نشوب مشادة كلامية بينهما، تطورت بعدها إلى مشادات حادة، ليقوم بعدها بقيادة سيارته ودهس الأسرة بأكملها". 

وانتشرت معلومات تفيد بأن الصيدلانية بسمة علي حسين تعمل في وزارة الصحة الكويتية والأب هو طبيب بيطري يعمل في إحدى شركات الأدوية في الكويت ولديهم ثلاثة أطفال وهم ياسين (11 عاماً)، ونور 9 أعوام، وأحمد 7 أعوام، وأن العائلة تقيم في الكويت وسافرت إلى مصر قبل أيام من وقوع الحادثة لقضاء عيد الأضحى وسط العائلة.

وذكر الحساب الذي يحارب الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة، أن "الضابط قام بتسليم نفسه إلى قسم شرطة التجمع الأول، وبعدها تم نقله إلى النيابة العسكرية التي تولت التحقيقات"، واضاف أن الفاعل اعترف بقتل الزوجة متعمداً.

ونشر الحساب تفاصيل إضافية عن الضابط. 

وفي بيانه، قال المتحدث باسم الجيش المصري، إنه "فى إطار حرص القوات المسلحة على توضيح الحقائق للرأى العام بشأن واقعة إحدى التجمعات السكنية بالقاهرة الجديدة دون الإخلال بسير التحقيقات الجارية بواسطة الجهات القضائية المختصة، تم تحرير المحضر رقم ( 22 / 23 ) بتاريخ 1 / 7 / 2023 جنح عسكرية قسم شرطة التجمع الأول عن الواقعة ، وتباشر النيابة العسكرية التحقيقات  وقُيدت بالقضية رقم ( 170 / 2023 ) " جنايات عسكرية " شرق القاهرة ".

واضاف البيان الذي نشر على جميع الصفحات الرسمية التابعة للمتحدث العسكري: "أسندت للمتهم جرائم " القتل العمد والشروع فيه " وتقرر حبسه إحتياطياً على ذمة القضية وجارى إحالته إلى المحكمة العسكرية للجنايات". 

وختمت القوات المسلحة بيانها بتقديم "التعازى والمواساة لأسرة الفقيدة، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين".

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد نفت في وقت سابق صحة المعلومات التي تشير إلى أن "مرتكب حادث التصادم بإحدى التجمعات السكنية بالقاهرة الجديدة، ضابط شرطة". 

ودعا مستخدمو المنصات الرقمية السلطات المصرية إلى إنزال أشد العقوبات بحق الفاعل الذي لم يتردد لحظة في ارتكاب جريمته البشعة وحول حياة اسرة كاملة إلى كابوس، وإلى ضرورة تطبيق القانون مهما كانت وظيفته أو الجهة التى يعمل بها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مصر شهدت "أسوأ" عقد في مجال حقوق الإنسان

حاول أن يهرب من الموت فلقي نحبه.. نهاية مأساوية لثور حاول الفرار عشية عيد الأضحى في مصر

انهيار مبنى مكون من 13 طابقاً في مدينة الإسكندرية في مصر